ماذا يقول الكتاب المقدس حول تربية الأطفال؟



السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس حول تربية الأطفال؟

الجواب:
خلق الله العائلة. وكانت خطته أن يتزوج رجل وإمرأة لمدى الحياة وينجبان أطفالاً يعرفونه ويمجدونه بدورهم (مرقس 10: 9؛ ملاخي 2: 15). كما أن التبني أيضاً هو فكرة الله، ويعطينا مثالاً لذلك بتبنيه لنا كأولاد له (رومية 8: 15، 23؛ أفسس 1: 5). وبغض النظر عن الطريقة التي يأتي بها الأولاد إلى العائلة، فإنهم عطية من الله وهو يهتم بطريقة تربيتنا لهم (مزمور 127: 3؛ 34: 11؛ أمثال 23: 13-14). عندما يعطينا الله عطايا، فإنه يعطينا تعليمات واضحة حول إستخدامها.

عندما أخرج الله شعب إسرائيل من العبودية، أوصاهم أن يعلموا أولادهم كل ما صنعه الله من أجلهم (تثنية 6: 6-7؛ 11: 19). كان يريد أن تستمر الأجيال التالية في الحفاظ على كل وصاياه. وفي حالة فشل أحد الأجيال في تعليم الجيل الذي يليه ناموس الله فإن المجتمع ينهار بسرعة. لذا فإن الوالدين ليس عليهم مسئولية تجاه أولادهم فقط، بل تكليف من الله بتعليمهم قيمه وحقه.

تقدم عدة مواضع كتابية تعليمات محددة للوالدين حول تربية الأولاد. تقول رسالة أفسس 6: 4 "وَأَنْتُمْ أَيُّهَا الآبَاءُ، لاَ تُغِيظُوا أَوْلاَدَكُمْ، بَلْ رَبُّوهُمْ بِتَأْدِيبِ الرَّبِّ وَإِنْذَارِهِ". يمكن أن يستفز الآباء أولادهم بعدة طرق ويدفعوهم إلى الغضب. فيضع بعض الآباء أمام أولادهم تطلبات مستحيل الوصول إليها حتى أن الطفل يشعر باليأس من إمكانية تحقيق ذلك المستوى. وبعض الآباء يغيظون أو يستهزئون أو يقللون من شأن أولادهم كنوع من العقاب، مما لا ينتج عنه شيء سوى إستفزاز غضبهم. كذلك يمكن أن يدفع التذبذب الأطفال إلى الغضب حيث لا يكونون متأكدين أبداً مما يمكن أن تؤدي إليه تصرفاتهم. وأيضاً يدفع النفاق الأطفال للشعور بالغضب عندما يفرض عليهم الآباء سلوكاً لا يلتزمون به هم أنفسهم.

إن "تربية الأولاد بتأديب الرب وإنذاره" يعني أن يدرب الوالدين الأطفال كما يدربنا الرب. إن الرب كأب "بطيء الغضب" (عدد 14: 18؛ مزمور 145: 8)، وصبور (مزمور 86: 15)، وغفور (دانيال 9: 9). إن تأديبه لنا يهدف أن يأتي بنا إلى التوبة (عبرانيين 12: 6-11). ونجد وصاياه في كلمته (يوحنا 17: 17؛ مزمور 119: 97)، ويريد الوالدين أن يملأوا بيوتهم بحقه (تثنية 6: 6-7).

كما أن الرب يؤدب أولاده (أمثال 3: 11؛ عبرانيين 12: 5) ويتوقع أن يفعل الآباء الأرضيين نفس الشيء (أمثال 23: 13). يقول مزمور 94: 12 "طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي تُؤَدِّبُهُ يَا رَبُّ وَتُعَلِّمُهُ مِنْ شَرِيعَتِكَ". إن كلمةdiscipline باللغة الإنجليزية والتي تعني يؤدب مشتقة من الأصل disciple والتي تعني يتلمذ. لذا فإن تأديب شخص يعني بشكل ما تلمذته. فإن هدف تأديب الرب لنا هو "تغييرنا إلى صورة المسيح" (رومية 8: 29). ويمكن أن يتلمذ الآباء أولادهم عن طريق غرس القيم ودروس الحياة التي تعلموها. فإذ يعيش الآباء حياة القداسة ويتخذون قرارات بإرشاد الروح القدس (غلاطية 5: 16، 25) يمكنهم أن يشجعوا أولادهم على الإقتداء بهم. إن التأديب الصحيح والمتسق يأتي بـ "ثَمَرَ بِرٍّ" (عبرانيين 12: 11). بينما عدم التأديب يجلب الخزي للوالدين والأبناء (أمثال 10: 1). يقول سفر الأمثال 15: 32 إن من يرفض التأديب "يَرْذُلُ نَفْسَهُ". فقد عاقب الله عالي الكاهن الذي سمح لأولاده أن يحتقروا الرب "وَلَمْ يَرْدَعْهُمْ" (صموئيل الأول 3: 13).

إن الأولاد "مِيرَاثٌ مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ" (مزمور 127: 3). وهو الذي يضعهم في العائلة ويرشد الوالدين كيف يربونهم. إن هدف التربية الصالحة هو إنتاج أولاد حكماء يعرفون الله ويمجدونه بحياتهم. يبين أمثال 23: 24 النتيجة النهائية لتربية الأبناء بحسب خطة الله: "أَبُو الصِّدِّيقِ يَبْتَهِجُ ابْتِهَاجاً وَمَنْ وَلَدَ حَكِيماً يُسَرُّ بِهِ".


English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ماذا يقول الكتاب المقدس حول تربية الأطفال؟