ما هي الكفارة؟



 

السؤال: ما هي الكفارة؟

الجواب:
إن كلمة "كفارة" تحمل معنى الإسترضاء، أو الرضى، خاصة تجاه الله. فالكفارة عمل من جزئين يتضمن إرضاء غضب شخص تمت الإساءة إليه وأيضاً المصالحة معه.

إن ضرورة إرضاء الله أمر تشترك فيه كثير من الديانات. إذ يتعلم الإنسان أن يرضى الله في الديانات الوثنية القديمة، وكذلك في العديد من الديانات اليوم، عن طريق تقديم عطايا أو تقدمات مختلفة. ولكن يعلمنا الكتاب المقدس أن الله نفسه دبر الوسيلة الوحيدة التي يمكن أن ترضي غضبه ومصالحة الخطاة إليه. يشير العمل الكفاري دائماً في العهد الجديد إلى عمل الله وليس التقدمات أو الذبائح التي يقدمها الإنسان. والسبب هو أن الإنسان لا يستطيع إطلاقاً إرضاء عدل الله سوى بقضاء الأبدية في الجحيم. ولا توجد خدمة أو ذبيحة أو تقدمة يمكن أن يقدمها الإنسان لإسترضاء غضب الله المقدس أو إرضاء عدله الكامل. فكان يجب أن يقدم الله الإسترضاء أو الكفارة الوحيدة المقبولة لمصالحة الإنسان إليه. لهذا جاء الله الإبن، يسوع المسيح، إلى العالم وتجسد ليكون الذبيحة الكاملة لخطايانا ولتقديم الفداء أو "يُكَفِّرَ خَطَايَا الشَّعْبِ" (عبرانيين 2: 17).

تستخدم كلمة كفارة في عدد من الآيات لتوضيح ما حققه المسيح بموته على الصليب. فنجد مثلاً، في رومية 3: 24-25 أن المؤمنين "مُتَبَرِّرِينَ مَجَّاناً بِنِعْمَتِهِ بِالْفِدَاءِ الَّذِي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ الَّذِي قَدَّمَهُ اللهُ كَفَّارَةً بِالإِيمَانِ بِدَمِهِ لإِظْهَارِ بِرِّهِ مِنْ أَجْلِ الصَّفْحِ عَنِ الْخَطَايَا السَّالِفَةِ بِإِمْهَالِ اللهِ". أن هذه الآيات تشكل نقطة هامة في أطروحة بولس في رسالة رومية، وهي في الواقع لب رسالة الإنجيل.

في الإصحاحات الثلاثة الأولى من رسالة رومية، يشرح بولس أن الجميع، اليهود والأمم على السواء، هم تحت دينونة الله ومستحقين غضبه (رومية 1: 18). "الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ الله" (رومية 3: 23). كلنا نستحق غضبه وعقابه. الله في نعمته ورحمته غير المحدودة دبر سبيلاً لإسترضاء غضبه ومصالحتنا معه. هذا السبيل هو من خلال موت إبنه يسوع المسيح كفارة عن خطايانا. ومن خلال الإيمان بالرب يسوع المسيح كذبيحة الله الكاملة يمكن لنا أن نتصالح مع الله. فإن موت المسيح على الصليب وقيامته في اليوم الثالث هو فقط ما يجعل المصالحة بين الخاطيء الذي يستحق الجحيم وبين الله أمراً ممكناً. إن حقيقة الإنجيل الرائعة هي أن المؤمنين يخلصون من غضب الله ويتصالحون مع الله ليس لأننا "نَحْنُ أَحْبَبْنَا اللهَ، بَلْ أَنَّهُ هُوَ أَحَبَّنَا، وَأَرْسَلَ ابْنَهُ كَفَّارَةً لِخَطَايَانَا" (يوحنا الأولى 4: 10).

قال الرب يسوع: "أنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي" (يوحنا 14: 6). السبيل الوحيد لإرضاء غضب الله ضد الإنسان الخاطي، ولمصالحتنا مع الله هو من خلال المسيح. لا يوجد طريق آخر. توضح رسالة يوحنا الأولى 2: 2 هذه الحقيقة "وَهُوَ كَفَّارَةٌ لِخَطَايَانَا. لَيْسَ لِخَطَايَانَا فَقَطْ، بَلْ لِخَطَايَا كُلِّ الْعَالَمِ أَيْضاً". إن جزء هام من عمل فداء المسيح هو أن يخلصنا من غضب الله؛ إن كفارة المسيح على الصليب هي الشيء الوحيد الذي يستطيع أن يبعد عنا الدينونة الإلهية بسبب الخطية. ومن يرفضون المسيح كمخلص لهم ويرفضون أن يؤمنوا به لا رجاء لهم للخلاص. ويمكنهم أن يتوقعوا مواجهة غضب الله الذي إدخروه لأنفسهم ليوم الدينونة (رومية 2: 5). لا توجد كفارة أخرى أو ذبيحة يمكن تقديمها عن خطاياهم.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هي الكفارة؟