ما هي الخدمة النبوية؟



السؤال: ما هي الخدمة النبوية؟

الجواب:
الخدمة النبوية، كما تفهمها المجموعات الكاريزماتية اليوم، هي أي خدمة تعتمد على موهبة النبوة والإعلان الجديد من الله لإرشاد الكنيسة إلى النضوج. ومن لهم دور في الخدمة النبوية يشيرون إليها أحياناً كالخدمة الخماسية الجوانب ويؤمنون أن الرب يرد إلى الكنيسة اليوم خدمة الرسل والأنبياء.

نرى الخدمة النبوية كثيراً في العهد القديم، حيث أقام الله أنبياء لتشجيع وتوبيخ شعب إسرائيل في أوقات الضيقات أو التمرد. في أيام حكم الملك داود (صموئيل الثاني)، تكلم النبي ناثان، مع أنبياء آخرين، بكلمة الله إلى داود مقدماً له التوجيه والإرشاد بالإضافة إلى مواجهته بشأن خطيته مع بثشبع. بالطبع أيضاً كان لإشعياء وإرميا وهوشع وعاموس وميخا وزكريا، وغيرهم خدمة نبوية – فقد كانوا أنبياء. كانت دعوة النبي هي أن يتكلم نيابة عن الله. وكان النبي يعلم ويقدم الإرشاد والمشورة أو التوبيخ بحسب الضرورة.

نجد آخرين كانت لهم خدمة نبوية في العهد الجديد. فكان أناس معينين موهوبين كأنبياء لتقديم الإرشاد والتوجيه والمشورة، الخ... إلى شعب الله. تُذكَر موهبة النبوة بصورة خاصة في رسالة كورنثوس الأولى 12: 10 وأفسس 4: 11. والرجاء ملاحظة أن هذه الموهبة أعطيت من أجل بنيان الكنيسة (أفسس 4: 12). وهكذا، كان الأنبياء يتكلمون بكلام الله إلى الكنيسة حتى يعرف المؤمنين فكر الله وكيف يجب أن تعمل الكنيسة.

ونحن نؤمن أن الخدمة النبوية الحقيقية اليوم هي ببساطة الوعظ بكلمة الله بتدقيق ووضوح. موهبة النبوة اليوم هي "التكلم" بكلمة الله المكتوبة، وليست توصيل معلومات جديدة من السماء. كان هدف المواهب المعجزية في الكنيسة الأولى هو توفير التوجيه حتى إكتمال العهد الجديد، وأيضاً تأييد خدمة الرسل. وبعد أن إكتمل الكتاب المقدس، ومات الرسل، لم تعد هناك حاجة إلى المواهب المعجزية في الكنيسة. يمكن أن نرى ذكر المواهب المعجزية في الرسائل الأولى من العهد الجديد مثل رسالة كورنثوس الأولى ورسالة أفسس، في حين أن الرسائل المتأخرة مثل تيموثاوس الأولى والثانية لا تذكرها. إن الكتاب المقدس كافٍ بالنسبة لنا لكي نتبع الرب بأمانة. توضح رسالة تيموثاوس الثانية 3: 16-17 هذا الأمر (أنظر أيضاً عبرانيين 1: 1-2). ليست هناك ضرورة لكلمات إضافية من الرب.

يوجد الكثير من المؤمنين اليوم الذين يقومون بخدمة نبوية، ويؤمنون أن النبوات مستمرة، ويقدمون أنفسهم كقنوات الإعلان الجديد من السماء. إن الكنائس التي تؤمن بالخدمة النبوية عادة ما تحاول تفسير الأحلام، وتوقع المستقبل، والتكطلم بألسنة – رغم أن موهبة الألسنة في العهد الجديد (القدرة الفائقة للطبيعة على الكلام بلغة أجنبية لم يتعلمها الشخص، بهدف توصيل رسالة الإنجيل) ليست هي الألسنة التي يتم ممارستها اليوم.

لقد إكتمل الكتاب المقدس. وتحذرنا كلمة الله من إضافة أي شيء إلى كلام الله (رؤيا 22: 18). لهذا، لم تعد هناك حاجة بعد إلى النبوة، بمعنى كلمة "جديدة" من الله.

English





عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هي الخدمة النبوية؟