settings icon
share icon
السؤال

ما هو الاعتراف بالإيمان؟

الجواب


الاعتراف بشيء ما هو اعلانه صراحة. عندما نستخدم مصطلح "الاعتراف بالإيمان"، فإننا نشير عادةً إلى تصريح الشخص علانية عن نيته في اتباع يسوع المسيح ربًا ومخلصًا. ولكون الكلمات لا تعكس دائمًا الحالة الحقيقية للقلب، فإن الاعتراف بالإيمان ليس دائمًا ضمانًا للخلاص الحقيقي.

تُوضّح رسالة رومية 10: 9-10 قيمة الاعتراف بالإيمان بالمسيح: "لِأَنَّكَ إِنِ ٱعْتَرَفْتَ بِفَمِكَ بِٱلرَّبِّ يَسُوعَ، وَآمَنْتَ بِقَلْبِكَ أَنَّ ٱللهَ أَقَامَهُ مِنَ ٱلْأَمْوَاتِ، خَلَصْتَ. لِأَنَّ ٱلْقَلْبَ يُؤْمَنُ بِهِ لِلْبِرّ، وَٱلْفَمَ يُعْتَرَفُ بِهِ لِلْخَلَاصِ". الإيمان بالقلب مصحوب باعتراف الفم. سيتحدث أولئك الذين نالوا الخلاص عن خلاصهم - حتى عندما يؤدي هذا الاعتراف إلى الموت، كما كان الحال بالنسبة للمؤمنين في روما الذين كان بولس يكتب إليهم.

دورنا في الخلاص ضئيل لأن الخلاص هو عمل روحي يقوم به الروح القدس. كلماتنا لا تخلصنا. يتم الخلاص بالنعمة من خلال عطية الإيمان (أفسس 2: 8-9) وليس بالكلمات التي نتكلم بها. استند توبيخ يسوع اليهود على نفاقهم إلى اعترافهم الفارغ: "حَسَنًا تَنَبَّأَ إِشَعْيَاءُ عَنْكُمْ أَنْتُمُ ٱلْمُرَائِينَ! كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: هَذَا ٱلشَّعْبُ يُكْرِمُنِي بِشَفَتَيْهِ، وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيدًا" (مرقس 7: 6).

في أيام الكنيسة الأولى، كما هو الحال في أجزاء كثيرة من العالم اليوم، كان الاعتراف بيسوع ربًا مكلفًا. كان الاعتراف بالإيمان بيسوع باعتباره المسيح المنتظر يعرّض المؤمنين اليهود للاضطهاد، بل وحتى الموت (أعمال الرسل 8: 1). كان هذا أحد أسباب انكار بطرس ثلاث مرات أنه يعرف يسوع (مرقس 14: 66-72). بعد أن قام يسوع من بين الأموات، وصعد إلى السماء، وأرسل الروح القدس ليسكن في المؤمنين، اعترف التلاميذ، الذين كانوا خائفين سابقًا، بيسوع بجرأة في الشوارع والمجامع (أعمال الرسل 1-2). وقد ساهم اعترافهم بإيمانهم في ربح النفوس، ولكنه جلب الاضطهاد أيضًا (أعمال الرسل 2: 1-4؛ 4: 1-4). لقد رفضوا التوقف عن الحديث عن يسوع، وتذكروا كلماته: "مَنِ ٱسْتَحَى بِي وَبِكَلَامِي، فَبِهَذَا يَسْتَحِي ٱبْنُ ٱلْإِنْسَانِ مَتَى جَاءَ بِمَجْدِهِ وَمَجْدِ ٱلْآبِ وَٱلْمَلَائِكَةِ ٱلْقِدِّيسِينَ" (لوقا 9: 26). لذا، فإن أحد أهداف الاعتراف بإيماننا هو إعلان أننا لا نخجل من أن ندعى أتباعه.

بالطبع ، الكلمات بدون تغيير في القلب هي مجرد كلمات. ومجرد الاعتراف بالإيمان، بدون قلب مملوء بالإيمان، ليس له القدرة على خلاصنا أو تغييرنا. في الواقع، حذّر يسوع من أن الكثيرين الذين يعتقدون أنهم قد نالوا الخلاص بسبب اعترافهم سيكتشفون يومًا ما أنهم لم يكونوا ملكه على الإطلاق: "لَيْسَ كُلُّ مَنْ يَقُولُ لِي: يَا رَبُّ، يَا رَبُّ! يَدْخُلُ مَلَكُوتَ ٱلسَّمَاوَاتِ. بَلِ ٱلَّذِي يَفْعَلُ إِرَادَةَ أَبِي ٱلَّذِي فِي ٱلسَّمَاوَاتِ. كَثِيرُونَ سَيَقُولُونَ لِي فِي ذَلِكَ ٱلْيَوْمِ: يَا رَبُّ، يَا رَبُّ! أَلَيْسَ بِٱسْمِكَ تَنَبَّأْنَا، وَبِٱسْمِكَ أَخْرَجْنَا شَيَاطِينَ، وَبِٱسْمِكَ صَنَعْنَا قُوَّاتٍ كَثِيرَةً؟ فَحِينَئِذٍ أُصَرِّحُ لَهُمْ: إِنِّي لَمْ أَعْرِفْكُمْ قَطُّ! ٱذْهَبُوا عَنِّي يا فَاعِلِي ٱلْإِثْمِ!" (متى 7: 21-23). لذلك، فإن مجرد الاعتراف بالإيمان بيسوع، حتى عندما يكون الاعتراف مصحوبة بأعمال صالحة، لا يضمن الخلاص. يجب أن تكون هناك توبة عن الخطية (مرقس 6: 12). يجب أن نولد من جديد (يوحنا 3: 3). يجب أن نتبع يسوع رب حياتنا، بالإيمان.

الاعتراف بالإيمان هو نقطة البداية لحياة التلمذة (لوقا 9: 23). هناك طرق عديدة للاعتراف بالإيمان، تمامًا كما توجد طرق عديدة لإنكار المسيح. قال يسوع: " أَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ مَنِ ٱعْتَرَفَ بِي قُدَّامَ ٱلنَّاسِ، يَعْتَرِفُ بِهِ ٱبْنُ ٱلْإِنْسَانِ قُدَّامَ مَلَائِكَةِ ٱللهِ" (لوقا 12: 8). أحد طرق الاعتراف الخارجية هي المعمودية، وهي الخطوة الأولى للطاعة في اتباع يسوع ربًا (أعمال الرسل ٢: ٣٨). لكن المعمودية لا تضمن الخلاص أيضًا. تم تغطيس الآلاف أو رشهم بالماء أو لمسهم بالماء، لكن هذه الطقوس لا يمكن أن تخلّص الإنسان. " اَلرُّوحُ هُوَ ٱلَّذِي يُحْيِي. أَمَّا ٱلْجَسَدُ فَلَا يُفِيدُ شَيْئًا" (يوحنا 6: 63). يجب أن ترمز المعمودية إلى الحياة الجديدة التي نتمتع بها في المسيح، والتغيير الداخلي للولاء الذي نمتلكه. بدون تلك الحياة الجديدة وتغيير القلب، تكون المعمودية وغيرها من شعائر الإيمان مجرد طقوس دينية بلا قوة في حد ذاتها.

يحدث الخلاص عندما يدخل الروح القدس إلى قلب تائب ويبدأ عمله في التقديس وجعلنا أكثر شبهاً بيسوع (رومية 8: 29). عندما شرح يسوع هذا العمل لنيقوديموس في يوحنا 3، قارن تحرك الروح بالريح. لا يمكننا رؤية الريح، لكننا نرى أين كانت لأنها تغير كل شيء تلمسه. يتحرك العشب، واوراق الأشجار ترتجف، ويبرد الجلد بما لا يدع مجالًا لأحد يشك أحد في أن الريح قد أتت. هكذا الحال مع الروح. عندما يدخل إلى قلب المؤمن، يبدأ في تغييره. لا يمكننا رؤيته، لكننا نرى مكان وجوده لأن القيم تتحرك، وتتحول وجهات النظر، وتبدأ الرغبات في التوافق مع كلمة الله. نحن نعترف بالرب يسوع في كل ما نقوم به ونسعى إلى تمجيده (كورنثوس الأولى 10: 31). الطريقة التي ندير بها حياتنا هي اعتراف مؤكد بالإيمان أكثر من مجرد الكلمات. الكلمات مهمة، والمؤمن بالمسيح لن يستحي من أن يُعرف عنه ذلك. كانت هناك أوقات ألح فيها يسوع على اعتراف شفهي بالإيمان (على سبيل المثال: متى 16: 15) ، لكنه ضغط أيضًا من أجل ما هو أكثر من الكلمات: "إِنَّكُمْ إِنْ ثَبَتُّمْ فِي كَلَامِي فَبِالْحَقِيقَةِ تَكُونُونَ تَلَامِيذِي" (يوحنا 8: 31).

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

ما هو الاعتراف بالإيمان؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries