ماذا يفعل الوالدين المؤمنين إن كان لديهم إبن (أو إبنة) ضال؟



السؤال: ماذا يفعل الوالدين المؤمنين إن كان لديهم إبن (أو إبنة) ضال؟

الجواب:
نجد في قصة الإبن الضال المذكورة في (لوقا 11:15-32) مباديء عديدة يمكن للوالدين المؤمنين إستخدامها في التعامل مع أبنائهم الذين يتصرفون بطريقة مخالفة للطريقة التي قد تربوا عليها. ويجب أن يتذكر الوالدين أنه عند وصول الأبناء إلى سن الرشد لا يعودون تحت مسئولية الوالدين.

في قصة الإبن الضال، أخذ الإبن الأصغر ميراثه وذهب إلى أرض بعيدة حيث بذَّر أمواله. وفي حالة الإبن غير المؤمن، فهذا يعتبر تصرف طبيعي. ولكن في حالة الإبن الذي أعلن بوضوح إيمانه بالمسيح في وقت ما، فيسمي ذلك الأبن "ضالاً. وتعني هذه الكلمة "إنسان أضاع كل موارده" وهي وصف جيد للإبن الذي يترك بيته ويضيع الميراث الروحي الذي استثمره فيه والديه. وينسى كل سنوات الرعاية والتعليم والمحبة والإهتمام في غمر تمرد هذا الإبن على الله. فالتمرد بكل أنواعه هو تمرد ضد الله أولاً، ويعبَّر عنه بالتمرد ضد الوالدين وسلطتهما.

لاحظ أن الأب في هذا المثل لم يمنع إبنه من المغادرة. ولم يتبعه ليحاول حمايته. ولكنه ظلَّ في المنزل يصلي بإخلاص من أجل إبنه، وعندما "رجع ذلك الإبن إلى نفسه"، ورجع إلى بيته، كان الأب ينتظر مترقباً عودته، وركض لكي يستقبل ذلك الإبن، رغم أنه كان لا زال "بعيداً".

فعندما يذهب الإبن أو الإبنة في طريقهم – بإفتراض أنهم في سن تسمح لهم بذلك قانونياً — ويختارون تصرفات لها عواقب جسيمة، يجب على الوالدين أن يطلقوهم ويسمحوا لهم بالمغادرة. ولا يجب عليهم أن يتبعوهم أو أن يتدخلوا في النتائج المترتبة على ذلك. بل يجب على الوالدين البقاء في البيت، والصلاة بلجاجة من أجل أبنائهم، مترقبين علامات التوبة وتغيير الإتجاه. وإلى أن يحدث ذلك، يلتزم الوالدين برأيهم، ولا يدعمون تمرد الأبناء أو يتدخلون في حياتهم (بطرس الأولى 15:4).

عندما يصل الأبناء إلى سن الرشد القانوني، يصبحون خاضعين لسلطة الله والسلطات القانونية (رومية 1:13-7). وكوالدين يمكننا تعضيد الأبناء الضالين بالمحبة والصلاة والإستعداد للوقوف إلى جوارهم عندما يقررون الإلتجاء إلى الله. في بعض الأحيان يستخدم الله الأذى الذي نسببه لأنفسنا لكي يصل بنا إلى الحكمة، والأمر متروك لكل شخص للتصرف بطريقة صحيحة. كوالدين، لا يمكننا أن نخلِّص أولادنا، فالله وحده القادر على ذلك. وحتى يأتي ذلك الوقت، علينا أن نسهر ونصلي ونترك الأمر في يدي الله. قد تكون هذه عملية مؤلمة، ولكن عندما نلتزم بما تقوله كلمة الله سوف نجد سلام العقل والقلب. لا يمكن أن ندين أبنائنا، الله وحده يستطيع ذلك. ولنا في هذا عزاء كبير، لأنه "ادَيَّانُ كُلِّ الارْضِ لا يَصْنَعُ عَدْلا؟" (تكوين 25:18).

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ماذا يفعل الوالدين المؤمنين إن كان لديهم إبن (أو إبنة) ضال؟