ما هو اللاهوت التقدمي؟



السؤال: ما هو اللاهوت التقدمي؟

الجواب:
يقوم اللاهوت التقدمي على أساس الفلسفة القائلة بأن الشيء الوحيد المطلق في العالم هو التغيير. لذلك، فإن الله أيضاً دائم التغيير. ويعلمنا الكتاب المقدس بوضوح أن اللاهوت التقدمي مبدأ خاطيء. النص الوارد في إشعياء 46: 10 واضح لا لبس فيه بشأن سيادة الله وطبيعته غير المتغيرة: "مُخْبِرٌ مُنْذُ الْبَدْءِ بِالأَخِيرِ وَمُنْذُ الْقَدِيمِ بِمَا لَمْ يُفْعَلْ قَائِلاً: رَأْيِي يَقُومُ وَأَفْعَلُ كُلَّ مَسَرَّتِي". كذلك، يسوع المسيح، الأقنوم الثاني في الثالوث المقدس هو أيضاً لا يتغير: "يَسُوعُ الْمَسِيحُ هُوَ هُوَ أَمْساً وَالْيَوْمَ وَإِلَى الأَبَدِ" (عبرانيين 13: 8). الكتاب المقدس واضح أن خطته لا تتغير حسب رغبات البشر (مزمور 33: 11). فهو "لَيْسَ عِنْدَهُ تَغْيِيرٌ وَلاَ ظِلُّ دَوَرَانٍ" (يعقوب 1: 17). ولكن اللاهوت التقدمي لا يعتبر الكتاب المقدس موحى به من الله ولا أنه المرجعية الأخيرة لنا.

يصف الكتاب المقدس الكثير من صفات وسمات وخصائص الله. وهذه تتضمن القداسة (إشعياء 6: 3؛ رؤيا 4: 8)؛ السيادة (أخبار الأيام الأول 29: 11؛ نحميا 9: 6؛ مزمور 83: 18؛ إشعياء 37: 20)؛ الوحدانية (تثنية 6: 4)؛ كلي الوجود (مزمور 139: 7-10)؛ كلي المعرفة (أيوب 28: 24؛ مزمور 147: 4-5)؛ كلي القدرة (أيوب 42: 1-2)؛ موجود من ذاته (خروج 3: 14؛ مزمور 36: 9)؛ أزلي (مزمور 90: 2؛ حبقوق 1: 12)؛ ثابت لا يتغير (مزمور 33: 11؛ يعقوب 1: 17)؛ كامل (تثنية 32: 3-4)؛ غير محدود (أيوب 5: 9؛ 9: 10)؛ حق (تثنية 32: 4؛ مزمور 86: 15)؛ محبة (يوحنا الأولى 4: 8، 16)؛ بر (مزمور 11: 7؛ 119: 137)؛ أمانة (تثنية 7: 9؛ مزمور 89: 33)؛ رحمة (مزمور 102: 17)؛ لطف (خروج 22: 27؛ نحميا 9: 17، 31؛ مزمور 86: 15؛ 145: 17)؛ عدل (مزمور 111: 7؛ إشعياء 45: 21)؛ حرية (أيوب 23: 13؛ أمثال 21: 1). يستخدم الله كل هذه في العالم ويمارسها جميعها بفاعلية حتى اليوم. الله يسمو ويفوق على كل خلائقه، ولكنه أيضاً إله شخصي يمكن معرفته.

ينكر اللاهوت التقدمي ألوهية المسيح، بالقول بأن المسيح لا يختلف في الجوهر عن أي إنسان آخر. بالإضافة إلى أن الفلسفة الإنسانية لللاهوت التقدمي تقول أن الجنس البشري لا يحتاج إلى الخلاص، في حين أن الكتاب المقدس واضح أن مصير الإنسان بدون المسيح هو الجحيم إلى الأبد. تقول كلمة الله أن يسوع المسيح هو الله (إشعياء 9: 6-7؛ متى 1: 22-23؛ يوحنا 1: 1، 2، 14؛ 20: 28؛ أعمال الرسل 16: 31، 34؛ فيلبي 2: 5-6؛ كولوسي 2: 9؛ تيطس 2: 13؛ عبرانيين 1: 8؛ بطرس الثانية 1: 1) وأنه بدون موته بدلاً عن الخطاة (رومية 3: 23؛ 6: 23؛ كورنثوس الثانية 5: 21) لا يمكن أن يخلص أحد أبداً (يوحنا 1: 12؛ 3: 18؛ 3: 36؛ 14: 6؛ أعمال الرسل 4: 10-12؛ 16: 30-31).

English




عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هو اللاهوت التقدمي؟