ماذا يقول الكتاب المقدس عن الصلاة إلى الأموات أو مخاطبتهم؟



 

السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس عن الصلاة إلى الأموات أو مخاطبتهم؟

الجواب:
إن الصلاة إلى الأموات أمر مرفوض قطعياً في الكتاب المقدس. يقول سفر التثنية 18: 11 أن أي شخص "يستشير الموتى" هو "مكروه لدى الرب". إن قصة إستشارة شاول لصاحبة الجان حتى تحضر روح صموئيل الميت كانت نتيجتها موته "بِخِيَانَتِهِ الَّتِي بِهَا خَانَ الرَّبَّ مِنْ أَجْلِ كَلاَمِ الرَّبِّ الَّذِي لَمْ يَحْفَظْهُ. وَأَيْضاً لأَجْلِ طَلَبِهِ إِلَى الْجَانِّ لِلسُّؤَالِ..." (صموئيل الأول 28: 1-25؛ أخبار الأيام الأول 10: 13-14). من الواضح أن الله يعلن بأنه لا يجب القيام بمثل هذه الأمور.

تأمل في صفات الله. إن الله كلي الوجود – في كل مكان في نفس الوقت – وهو قادر أن يسمع كل صلوات العالم (مزمور 139: 7-12). ومن جهة أخرى، فإن الإنسان لا يمتلك هذه الصفة. وأيضاً الله هو وحده من له سلطان إستجابة الصلاة. وأيضاً، الله كلي القدرة – كلي القوة (رؤيا 19: 6). بالتأكيد إن هذه الصفة لا يمتلكها بشر – أحياء كانوا أو أموات. وأخيراً، الله كلي المعرفة – هو يعرف كل شيء (مزمور 147: 4-5). حتى قبل أن نصلي، الله يعلم إحتياجاتنا الحقيقية، ويعرفها أفضل مما نعرفها نحن. وهو لا يعلم إحتياجاتنا فقط ولكنه يستجيب صلواتنا وفق مشيئته الكاملة.

لكي تصل صلاتنا إلى شخص ميت، يجب أن يسمع هذا الشخص الميت صلواتنا، ويمتلك القدرة على إستجابتها، ويعرف كيف يجيبها بطريقة هي الأفضل لمن يصلي. الله وحده هو من يسمع الصلاة ويجيبها بسبب جوهره الكامل وبسبب ما يسميه بعض اللاهوتيين كونه "كلي الحضور". فكون الله كلي الحضور هو ما يجعله يتدخل مباشرة في أمور البشر ( 6: 14-15)؛ وهذا يتضمن إستجابة الصلاة.

حتى بعد موت الإنسان، فإن الله مازال له دور في مصيره. هذا ما تقوله رسالة العبرانيين 9: 27 "... وُضِعَ لِلنَّاسِ أَنْ يَمُوتُوا مَرَّةً ثُمَّ بَعْدَ ذَلِكَ الدَّيْنُونَةُ." إذا مات شخص وهو في المسيح، فإنه يذهب إلى السماء ليكون مع الرب (كورنثويس الثانية 5: 1-9، وخاصة الآية 8)؛ وإذا مات الشخص في خطاياه، فإنه يذهب إلى الجحيم، وفي النهاية يلقى كل من في الجحيم في البحيرة المتقدة بنار (رؤيا 20: 14-15).

إن الشخص الذي يتعذب لن يستطيع أن يسمع أو يستجيب لأية صلاة، ولا كذلك الشخص الذي يعيش في النعيم السماوي مع الله. إذا صلينا لشخص وهو في عذاب أبدي، هل نتوقع أنه يستطيع أن يسمع ويجيب صلواتنا؟ وبالمثل، هل يشغل الشخص الذي في السماء نفسه بأمور أو مشاكل وقتية على الأرض؟ لقد أرسل الله إبنه، يسوع المسيح، ليكون الشفيع بين الله والناس (تيموثاوس الأولى 2: 5). ولكون المسيح هو شفيعنا فإننا نستطيع أن نتقدم إلى الله من خلاله. فلماذا نرغب أن نتقدم إلى الله من خلال شخص خاطيء وميت، خاصة أنه عندما نفعل هذا فإننا نواجه غضب الله؟



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماذا يقول الكتاب المقدس عن الصلاة إلى الأموات أو مخاطبتهم؟