ما هي الصلاة التي نصليها لأجل غير المؤمنين؟



 

السؤال: ما هي الصلاة التي نصليها لأجل غير المؤمنين؟

الجواب:
إن الصلاة من أجل الآخرين – وهذا ينطبق على الصلاة بصورة عامة – أمر من السهل التشكك به. لماذا نصلي إن كان الله فعلاً يهتم بما لخيرنا؟ إنه يفوقنا في الحكمة بما لا يقاس. فلماذا يحتاجنا ان نصلي؟ ألا يكون من الأفضل أن نثق ببساطة بأنه يفعل ما هو الأفضل؟ صحيح أن الله يفوقنا في الحكمة (كورنثوس الأولى 2: 25) وأننا يجب أن نثق فيه (أمثال 3: 5-6)، ولهذه الأسباب بعينها يجب أن نصلي، لأن صلاتنا من أجل أنفسنا ومن أجل الآخرين هي شيء يوصينا به الله.

كما أنه يوصينا بالصلاة من أجل الآخرين لكي ينالوا الشفاء (يعقوب 5: 16) بالإضافة إلى الإعتراف. يقول الرسول يعقوب أن "طِلْبَةُ الْبَارِّ تَقْتَدِرُ كَثِيراً فِي فِعْلِهَا". فهل معنى هذا أن صلوات الصالحين فقط هي التي يسمعها الله؟ كلا، إن كلمة "بار" في الكتاب المقدس تشير إلى الذين لديهم إيمان وقد تغطوا ببر المسيح (رومية 5: 1؛ 3: 21-22؛ 4: 2-3).

قال لنا الرب يسوع أن نصلي بإسمه (يوحنا 14: 13-14). فإذا فعلت شيئاً "بإسم" شخص آخر، هذا يعني أنك تفعله بحسب ما يريد هو. لذلك، إن معرفة الله وفهمه هو جزء لا يتجزأ من الصلاة. وهنا نرى سبب أهمية الصلاة من أجل الآخرين. الصلاة لا تعني الحصول على كل شيء نريده أو ضمان سلامة الآخرين وصحتهم وخلو حياتهم من المشاكل طوال الوقت. إن الصلاة طريقة قوية لمعرفة مخلصنا، كما أنها توحد المؤمنين. إن الصلاة الفعالة من أجل الآخرين سوف تقربنا من الله، لأن الصلاة الفعالة تقوم على أساس معرفة إرادة الله (يوحنا الأولى 5: 14). كما أنها تقربنا من الآخرين إذ نعرف المزيد عنهم ونركز إهتمامنا على إحتياجاتهم.

بالنسبة للكثيرين منا عادة ما تكون صلاتنا من أجل الآخرين شيئاً كهذا: يا رب، دبر عمل لصديقي، ومواصلات مناسبة وصحة جيدة وإضمن سلامته. وإذا كنا نعرف الشخص جيداً قد نصلي من أجل علاقته الزوجية أو أية علاقات أخرى. لا يوجد خطأ في الصلاة من أجل هذه الأمور؛ في الواقع يشجعنا الكتاب المقدس أن نصلي من أجل كل شيء، وبهذا تهدأ مخاوفنا (فيلبي 4: 6). فيصح أن نصلي من أجل الصحة والخير (يوحنا الثالثة 1: 2).

ولكن غالبية الصلوات المسجلة في الكتاب المقدس هي من نوع آخر. عندما صلى يسوع من أجل الآخرين فإنه صلى من أجل إيمانهم (لوقا 22: 32)، وصلى ضد التجارب في حياتهم (لوقا 22: 40)، وصلى من أجل وحدتهم (يوحنا 17: 11) وصلى من أجل تقديسهم (يوحنا 17: 17). كما صلى بولس من أجل خلاص الهالكين (رومية 10: 1)؛ وصلى أن يظل الإخوة على الطريق الصحيح (كورنثوس الثانية 13: 7)؛ وصلى أن يتقوى المؤمنين بالروح ويتأصلوا في المحبة وأن يدركوا محبة الله ويمتلئوا بكل ملء الله (أفسس 3: 14-19). هذه كلها صلوات من أجل بركات روحية؛ وكلها "بإسم المسيح" ووفق مشيئة الآب – صلوات تضمن الـ "نعم" في المسيح (كورنثوس الثانية 1: 20).

إن الصلاة من أجل الآخرين مهمة لأنها تحقيق لوصية من وصايا العهد الجديد. فعلينا أن نصلي من أجل الجميع (تيموثاوس الأولى 2: 1). علينا أن نصلي من أجل قادة الحكومات (تيموثاوس الأولى 2: 2). كما نصلي من أجل غير المخلصين (تيموثاوس الأولى 2: 3-4). وأيضاً نصلي من أجل إخوتنا المؤمنين (أفسس 6: 18). ومن أجل خدام الإنجيل (أفسس 6: 19-20). ونصلي من أجل الكنيسة المضطهدة (عبرانيين 13: 3). إن الصلاة من أجل الآخرين ترفع عيوننا عن أنفسنا وتركز أنظارنا على إحتياجات المحيطين بنا. فعندما "نحمل بعضنا أثقال بعض" فإننا بذلك "نتمم ناموس المسيح" (غلاطية 6: 2). إبدأ اليوم في الصلاة من أجل الآخرين وساعد في بناء جسد المسيح.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هي الصلاة التي نصليها لأجل غير المؤمنين؟