ما المقصود بتعدد الآلهة؟



السؤال: ما المقصود بتعدد الآلهة؟

الجواب:
تعدد الآلهة هو الإيمان بوجود العديد من الآلهة. وربما كان تعدد الآلهة هو من أكثر أشكال التدين السائدة عبر التاريخ البشري. ومن الأمثلة المعروفة جيداً عن تعدد الآلهة في الأزمنة القديمة لدينا الأساطير اليونانية والرومانية (زيوس، أبوللو، أفروديت، بوسيدون، ..الخ). أما أكثر الأمثلة المعاصرة وضوحاً هو الهندوسية التي لها أكثر من 300 مليون إله. ورغم أن الهندوسية في أساسها تؤمن بوحدوية الوجود إلا أنها أيضاً تشمل الإيمان بالعديد من الآلهة. ولكن مما يلفت الإنتباه أنه حتى في إطار الأديان التي تؤمن بتعدد الآلهة عادة ما يوجد إله واحد يسود على بقية الآلهة، فنجد مثلا: زيوس في الأساطير اليونانية الرومانية، وبراهما في الهندوسية.

يجادل البعض بأن الكتاب المقدس يذكر تعدد الآلهة في العهد القديم. وفعلا نجد بعض النصوص تشير إلى "آلهة" بصيغة الجمع (خروج 10: 17؛ 13: 2؛ مزمور 82: 6؛ دانيال 2: 47). لقد أدرك شعب إسرائيل في القديم أنه يوجد إله واحد حقيقي، ولكنهم غالباً لم يعيشوا حياة تدل على إيمانهم هذا، وبالتالي سقطوا مراراً في عبادة الأوثان والآلهة الغريبة. إذاً ما الذي نفهمه من هذه النصوص وغيرها والتي تتكلم عن آلهة متعددة؟ من المهم أن نعرف أن الكلمة العبرية "إيلوهيم" استخدمت للإشارة إلى الإله الواحد الحقيقي وكذلك الآلهة الأخرى أو الأوثان. لقد إستخدمت تماماً مثل كلمة God في اللغة الإنجليزية.

عندما تشير إلى شيء على أنه إله، هذا لا يعني أنك تؤمن أنه كائن إلهي. فأغلب نصوص العهد القديم التي تتكلم عن الآلهة تشير إلى الآلهة الغريبة، تلك التي تدعي الألوهية وهي ليست آلهة فعلا. هذا المفهوم يتم تلخيصه في سفر ملوك الثاني 19: 18 "وَدَفَعُوا آلِهَتَهُمْ إِلَى النَّارِ. وَلأَنَّهُمْ لَيْسُوا آلِهَةً، بَلْ صَنْعَةُ أَيْدِي النَّاسِ: خَشَبٌ وَحَجَرٌ، فَأَبَادُوهُمْ". لاحظ أيضاً مزمور 82: 6 "أَنَا قُلْتُ إِنَّكُمْ آلِهَةٌ وَبَنُو الْعَلِيِّ كُلُّكُمْ. لَكِنْ مِثْلَ النَّاسِ تَمُوتُونَ وَكَأَحَدِ الرُّؤَسَاءِ تَسْقُطُونَ".

إن تعليم الكتاب المقدس واضح جداً ضد تعدد الآلهة. يقول سفر التثنية 6: 4 "إِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ". كما يعلن مزمور 96: 5 "لأَنَّ كُلَّ آلِهَةِ الشُّعُوبِ أَصْنَامٌ أَمَّا الرَّبُّ فَقَدْ صَنَعَ السَّمَاوَاتِ". وتقول رسالة يعقوب 2: 19 "أَنْتَ تُؤْمِنُ أَنَّ اللَّهَ وَاحِدٌ. حَسَناً تَفْعَلُ. وَالشَّيَاطِينُ يُؤْمِنُونَ وَيَقْشَعِرُّونَ!" يوجد إله واحد. هناك آلهة كاذبة وهناك مَن يدَّعون الألوهية، ولكن يوجد إله واحد حقيقي.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما المقصود بتعدد الآلهة؟