ماذا يمكن أن نتعلم من حياة تيموثاوس؟



السؤال: ماذا يمكن أن نتعلم من حياة تيموثاوس؟

الجواب:
كان تيموثاوس، الذي كتبت إليه رسالتين من رسائل العهد الجديد تحملان إسمه، إبن لأب يوناني وأم يهودية. وقد إنضم إلى بولس في إحدى رحلات بولس التبشيرية الأخيرة. وقد قال بولس عن تيموثاوس أنه "الاِبْنِ الصَّرِيحِ فِي الإِيمَانِ" (تيموثاوس الأولى 1: 2). ربما لم يكن تيموثاوس قد تخطى سن المراهقة، أو ربما كان في أوائل العشرينات من عمره، عندما إنضم إلى بولس، ومع ذلك كان قد أظهر أمانته ولاحظ الشيوخ ذلك. كان في الغالب قد سمع رسالة الإنجيل وتجاوب معها عندما جاء بولس عبر منطقة دربة ولسترة في رحلته التبشيرية الأولى، ولكننا لا نعلم ذلك يقيناً. كان تيموثاوس مندوباً لبولس إلى عدد من الكنائس (كورنثوس الأولى 4: 17؛ فيلبس 2: 19)، ثم صار راعياً في كنيسة أفسس (تيموثاوس الأولى 1: 3). كذلك يذكر أن تيموثاوس كان مع بولس عندما كتب بولس عدد من رسائل العهد الجديد – كورنثوس الثانية، فيلبي، كولوسي، تسالونيكي الأولى والثانية، فليمون.

يقول بولس أن تيموثاوس لديه "إيمان صحيح" مثل الذي كان لأمه وجدته (تيموثاوس الثانية 1: 1-5). وقد عملت لوئيس وأفنيكي على إعداد قلب تيموثاوس لقبول المسيح بتعليمه العهد القديم وتدريبه "منذ الطفولة" أن يكون قادراً على تمييز المسيا عندما يجيء (تيموثاوس الثانية 3: 15). عندما جاء بولس يكرز بالمسيح، قبل الثلاثة تعاليمه وسلموا حياتهم للمخلص. ونحن أيضاً يجب أن ندرب أولادنا فيكونوا مستعدين لقبول المسيح في قلوبهم. يجب أن يعرفوا كيف يميزون تحرك الله في قلوبهم، والطريقة الوحيدة لتحقيق ذلك هو أن نتبع مثال لوئيس وأفنيكي ونقوم بتعليم أولادنا كلمة الله.

في رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس، أعطاه تعليمات ونصائح بشأن قيادة الكنيسة. كذلك شجع تيموثاوس أن لا يترك الآخرين يستهينون بحداثته، بل أن يكون مثالاً يقتدي به المؤمنين الآخرين "فِي الْكَلاَمِ، فِي التَّصَرُّفِ، فِي الْمَحَبَّةِ، فِي الرُّوحِ، فِي الإِيمَانِ، فِي الطَّهَارَةِ" (تيموثاوس الأولى 4: 12). قال بولس لتيموثاوس أن يكرس نفسه لقراءة الكلمة والوعظ والتعليم وأن لا يهمل الموهبة التي أعطيت له. كذلك نصح بولس تيموثاوس أن يلاحظ نفسه جيداً. وتظل هذه التعليمات مناسبة للمؤمنين اليوم. "اتْبَعِ الْبِرَّ وَالتَّقْوَى وَالإِيمَانَ وَالْمَحَبَّةَ وَالصَّبْرَ وَالْوَدَاعَةَ. جَاهِدْ جِهَادَ الإِيمَانِ الْحَسَنَ، وَأَمْسِكْ بِالْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّتِي إِلَيْهَا دُعِيتَ أَيْضاً، وَاعْتَرَفْتَ الاِعْتِرَافَ الْحَسَنَ أَمَامَ شُهُودٍ كَثِيرِينَ" (تيموثاوس الأولى 6: 11-12).

يبدو أن تيموثاوس كان يعاني من مرض مزمن يحتاج إلى العناية (تيموثاوس الأولى 5: 23). فنصحه بولس بتغيير أسلوبه الغذائي بما يساعد في علاج حالته. ونتعلم من هذا المثال أنها ليست دائماً إرادة الله أن يشفي الشخص بمعجزة؛ أحياناً يأتي الشفاء من خلال وسائل "طبيعية"، أو قد لا يأتي.

في رسالته الثانية إلى تيموثاوس، حذَّر بولس تيموثاوس من المعلمين الكذبة الذين سوف يلقاهم، ويقول له أن يثبت في الأمور التي تعلمها لأنه يعلم هوية وشخصية من تعلمها منهم، بالتحديد بولس نفسه، وأمه وجدته (تيموثاوس الثانية 3: 14-15). فكانت الحقائق التي تعلمها تيموثاوس منذ طفولته – المتعلقة بالخطية وحاجتنا إلى مخلص – قادرة أن "تُحَكِّمَه لِلْخَلاَصِ" (تيموثاوس الثانية 3: 15). علينا كوالدين أن ندرب أولادنا على تمييز الصواب من الخطأ. وكمؤمنين علينا أن نثبت في الحق الذي تعلمناه، فلا نفاجأ أو نتحير بسبب المقاومة أو المعلمين الكذبة.

كذلك قال بولس لتيموثاوس "اجْتَهِدْ أَنْ تُقِيمَ نَفْسَكَ للهِ مُزَكّىً، عَامِلاً لاَ يُخْزَى، مُفَصِّلاً كَلِمَةَ الْحَقِّ بِالاِسْتِقَامَةِ" (تيموثاوس الثانية 2: 15). وهذه النصيحة شديدة الأهمية بالنسبة للمؤمنين. "كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحىً بِهِ مِنَ اللهِ، وَنَافِعٌ لِلتَّعْلِيمِ وَالتَّوْبِيخِ، لِلتَّقْوِيمِ وَالتَّأْدِيبِ الَّذِي فِي الْبِرِّ، لِكَيْ يَكُونَ إِنْسَانُ اللهِ كَامِلاً، مُتَأَهِّباً لِكُلِّ عَمَلٍ صَالِحٍ" (تيموثاوس الثانية 3: 16-17). قدم بولس النصيحة لتيموثاوس "الإبن الحبيب" (تيموثاوس الثانية 1: 2)، من قلب محب، ولأنه أراد أن يكون تيموثاوس راسخاً في إيمانه وأن يقود الآخرين جيداً. وبالتأكيد كان تيموثاوس أميناً؛ لذا يجب أن نقتدي به نحن.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ماذا يمكن أن نتعلم من حياة تيموثاوس؟