من هو متى في الكتاب المقدس؟



السؤال: من هو متى في الكتاب المقدس؟

الجواب:
كان متى في الكتاب المقدس واحد من تلاميذ المسيح. إن إنجيل متى، وأيضاً أناجيل لوقا ويوحنا ومرقس، موحى به من الله – وبالتالي فهو يقدم تاريخ صحيح ودقيق عن حياة المسيح. إنجيل متى هو أطول الأناجيل الأربعة ويعتقد بعض الباحثين أنه كتب قبل الأناجيل الأخرى.

كان متى "جابي ضرائب" في مدينة كفرناحوم قبل أن يصبح تلميذاً للمسيح (متى 9: 9؛ 10: 3). كما يدعوه لوقا ومرقس بإسم لاوي إبن حلفي (مرقس 2: 14؛ لوقا 5: 27). ورغم أن لوقا ومرقس لا يقولان صراحة أن "لاوي ومتى هما نفس الشخص"، إلا أننا يمكن نستنبط من سياق النص أن الإسمين يشيران إلى نفس الشخص. فرواية متى عن دعوة المسيح له تتفق تماماً مع ما يقوله لوقا ومرقس عن دعوة لاوي من جهة الوصف والترتيب الزمني. كذلك ليس من غير المألوف أن يُمنح الشخص إسماً جديداً بعد مقابلته مع الله. فقد صار أبرام إبراهيم، ويعقوب إسرائيل، وسمعان بطرس، وشاول بولس. فمن المرجح أن متى (بمعنى "عطية الله") هو الإسم الذي إعطاه المسيح للاوي عند تجديده.

كان جامعي الضرائب مكروهين كلية في ثقافتهم لأنهم كانوا يعملون لصالح الحكومة الرومانية وقد كونوا ثرواتهم بجمع الضرائب من شعبهم – وكانوا كثيراً ما يجمعون مبالغ طائلة بغير حق (أنظر لوقا 19: 8). من المرجح أن متى كان ميسور الحال حيث يذكر لوقا أن لاوي عمل "ضِيَافَةً كَبِيرَةً فِي بَيْتِهِ" للمسيح، "وَالَّذِينَ كَانُوا مُتَّكِئِينَ مَعَهُمْ كَانُوا جَمْعاً كَثِيراً" (لوقا 5: 29).

كان جامعي الضرائب، مثل متى، في نظر القادة الدينيين أناس خطاة جداً، لدرجة أن مجرد قضاء وقت معهم يمكن أن يلوث سمعة الإنسان الصالح (متى 9: 10-11). عندما كان المسيح يتناول العشاء في بيت متى، مع الكثيرين من جامعي الضرائب والخطاة الآخرين، سأل الفريسيون تلاميذ المسيح بشأن إختيار المسيح لمن يرافقهم. وكانت إجابة المسيح توضيح لحقيقة قلب الله وبشارته للإنسان: "لاَ يَحْتَاجُ الأَصِحَّاءُ إِلَى طَبِيب ... آتِ لأَدْعُوَ أَبْرَاراً بَلْ خُطَاةً إِلَى التَّوْبَةِ" (متى 9: 12-13). لم يأت المسيح لكي يخلص الناس "الصالحين" الأبرار، بل من يعلمون أنهم غير صالحين – الذين يعترفون بإرادتهم بأنهم بحاجة إلى الخلاص (أنظر متى 5: 3).

من المستحيل أن يَخلُص إنسان لا يشعر بحاجته إلى الخلاص. كان الكثيرين ممن تبعوا المسيح فقراء، منبوذين، مرضى، خطاة، متعبين (متى 11: 28). ولكنه لم يوجِّه إليهم إدانة أبداً؛ بل غفر لهم وشجعهم. كانت أقسى إدانات المسيح موجهة إلى الفريسيين، ومعلمي الناموس، والكتبة الذين رأوا أنفسهم صالحين، ومستحقين، وأفضل من "جامعي الضرائب والخطاة" المحيطين بهم (متى 9: 10؛ 23: 13-15).

كان متى أحد جامعي الضرائب الذين خلَّصهم المسيح. وعندما دعاه الرب يسوع، تخلى متى مكان راحته وأمانه فوراً مقابل الترحال والضيقات والإستشهاد في النهاية، ترك حياته القديمة لكي تكون له حياة جديدة مع المسيح.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
من هو متى في الكتاب المقدس؟