ماذا يمكن أن نتعلم من حياة دانيال؟



السؤال: ماذا يمكن أن نتعلم من حياة دانيال؟

الجواب:
يمكن أن نقرأ عن حياة دانيال من كتاباته في سفر دانيال وأيضاً من حزقيال 14: 14، 20 و 28: 3. توجد بعض التشابهات المدهشة بين حياة دانيال وحياة يوسف إبن يعقوب. فقد نجح كل منهما في أرض غريبة بعد تفسير أحلام حكامها، وتم ترقية كل منهما إلى منصب رفيع نتيجة أمانتهما للرب.

بعد غزو نبوخذنصر، ملك بابل، لأورشليم قام بإختيار رجال نبلاء من إسرائيل يتميزون بالوسامة والإستعداد للتعلم لكي يتم تدريبهم في بابل. وبعد تدريبهم لمدة ثلاث سنين يعينون في خدمة الملك (دانيال 1: 1-6). تم إختيار دانيال، ومعنى إسمه "الرب قاضيَّ" مع زملاؤه الثلاثة من اليهودية وأعطيت لهم أسماء جديدة. صار دانيال "بلطشاصر" بينما صار حنانيا وميشائيل وعزريا "شدرخ" و "ميشخ" و "عبدنغو". وفي الغالب أطلق عليهم البابليين أسماء يعبدة تماماً عن جذورهم العبرية حتى يسرعوا من إندماج دانيال ورفاقه في الثقافة البابلية.

وقد أثبت دانيال ورفقاؤه أنهم أكثر المتدربين حكمة، وفي نهاية فترة تدريبهم دخلوا في خدمة الملك نبوخذنصَّر. كانت أولى العلامات على أمانة دانيال تجاه الله عندما رفض هو وأصدقاؤه الثلاثة الطعام الدسم والخمر من مائدة الملك، لأنهم إعتبروا ذلك نجاسة، وصاروا نباتيين. ومع تحسن صحتهم، سمح لهم بالإستمرار في النظام الغذائي الذي إختاروه. وبالنسبة لتعليمهم، صار الرجال الأربعة من اليهودية متعلمين في كل أمور بابل، وأعطى الله دانيال القدرة على تفسير الأحلام والرؤى بكل أنواعها (دانيال 1: 17).

في السنة الثانية من ملكه، إنزعج نبوخذنصَّر بسبب حلم لم يستطع أن يفسره. أمر نبوخذ نصَّر السحرة والمشعوذين والعرافين والمنجمين أن يقولوا له حلمه بالإضافة إلى تفسيره. كان أولئك الرجال على إستعداد لتفسير الحلم لو أن نبوخذنصَّر أخبرهم ما هو الحلم، ولكنهم قالوا أن كشف الحلم نفسه كان مهمة مستحيلة بالنسبة للبشر. أصدر المك أمراً بقتل كل هؤلاء الحكماء، بمن فيهم دانيال ورفاقه. ولكن، بعد أن طلب دانيال الرب مصلياً، كشف الله حلم الملك لدانيال، وأخذوه إلى الملك لكي يفسره. على الفور قام دانيال بإرجاع الفضل في قدرته على تفسير الأحلام إلى الإله الواحد الحقيقي (دانيال 2: 28). كان أهم ما في الحلم هو أن الله سيقيم مملكة أبدية في يوم ما، وأن مملكة الله سوف تدمر كل الممالك البشرية السابقة (دانيال 2: 44-45). أكرم الملك نبوخذنصَّر دانيال وأعطاه سلطة على كل حكماء بابل. وإستجابة لطلب دانيال أعطي رفقاؤه أيضاً مناصب هامة في حكم بابل.

بعد ذلك، رأى الملك نبوخذنصَّر حلماً آخر، ومرة أخرى إستطاع دانيال أن يفسره. إعترف الملك أن دانيال له روح إلهه القدوس في داخله (دانيال 4: 9). كان تفسير دانيال للحلم صحيحاً. وبعد أن إجتاز نبوخذنصَّر فترة من الجنون، إسترد صحته وقام بتمجيد وعبادة إله دانيال العلي (دانيال 4: 34-37).

صار بيلشاصر، إبن نبوخذنصَّر، ملكاً من بعده، وفي أثناء إحدى ولائمه أمر بإحضار وإستخدام آنية الفضة والذهب التي نهبت من الهيكل المقدس في أورشليم. ونتيجة تدنيس هذه الآنية المقدسة رأى بيلشاصر يد تكتب على الحائط. لم يستطع منجميه أن يساعدوه في تفسير الكتابة، لهذا لجأ إلى دانيال لتفسيرها (دانيال 5: 13-16). وكمكافأة لتفسير الكتابة، قام الملك بيلشاصر بترقية دانيال ليصيح ثالث أقوى رجل في مملكة بابل (الآية 29). في تلك الليلة، تم قتل المك في معركة كما تنبأ دانيال، وإستولى الملك الفارسي قوروش الكبير على مملكته، وقام بتعيين داريوس المادي ملكاً عليها.

أتقن دانيال واجباته كأحد الولاة تحت حكم الملك الجديد، حتى أن الملك داريوس كان يفكر في جعله متسلطاً على كل المملكة (دانيال 6: 1-3). أثار ذلك غضب الولاة الآخرين حتى أنهم بحثوا عن وسيلة لإسقاط دانيال. لم يجدوا خطأ من جانب دانيال، فقاموا بالتركيز على مسألة ديانة دانيال. إستخدم الولاة التملق والرياء لجعل الملك داريوس يصدر مرسوماً يمنع الصلاة لأي إله آخر غير الملك مدة ثلاثين يوماً. كانت عقوبة عصيان ذلك المرسوم هي الرمي في جب الأسود. قام دانيال بعصيان الأمر بالطبع، وإستمر يصلي علانية للإله الحقيقي, وحيث أن دانيال لم يحاول إخفاء ما يعمله، فقد رآه الناس وهو يصلي وتم إلقاء القبض عليه. أصدر الملك الأمر، رغم ندمه الشديد بسبب ذلك، بأن يتم إلقاء دانيال في جب الأسود، ولكنه صلى قبل ذلك أن يقوم إله دانيال بإنقاذه (دانيال 6: 16). في اليوم التالي، وجد دانيال حياً وسليماً وقال للملك أن الله أرسل ملاكاً لكي يسد أفواه الأسود ولذلك لم يتم إيذاؤه. نتيجة هذه المعجزة، قام الملك بإرسال مرسوم أن يعبد جميع رعاياه إله دانيال. وإستمر دانيال في نجاحه طوال حكم الملك داريوس.

يعرف دانيال أيضاً بالأحلام والرؤى النبوية التي أعطاه إياها الله، والمدونة في سفر دانيال. تغطى نبوات دانيال فترة متسعة من تاريخ البشرية، إذ تنبأ بقيام وسقوط الإمبراطوريات اليونانية والرومانية، وقيام ملك قوي يفعل "كَإِرَادَتِهِ وَيَرْتَفِعُ وَيَتَعَظَّمُ عَلَى كُلِّ إِلَهٍ وَيَتَكَلَّمُ بِأُمُورٍ عَجِيبَةٍ عَلَى إِلَهِ الآلِهَةِ..."(دانيال 11: 36). تحدثت نبوة "السبعين أسبوعاً" عن مسيا يتم قتله (دانيال 9: 24-27). ورأينا إتمام هذه النبوة في المسيح. وسوف تتم باقي النبوة – الأسبوع السبعين – في الأيام الأخيرة. تنبأ دانيال نبوات أخرى تتعلق بنهاية الأيام ايضاً، ويعتبر فهم نبواته مهماً في ما يتعلق بالأخرويات.

تحلى دانيال بالنزاهة الشديدة ولذلك وجد إحتراماً ومحبة من الحكام الأقوياء الذين كان في خدمتهم. ولكن أمانته وولاءه لسادته لم يؤديا به أبداً إلى المساومة في إيمانه بالإله الواحد الحقيقي. وبدلاً من أن يكون تكريسه المستمر لله عقبة أمام نجاحه، فإنه كان سبباً في إعجاب غير المؤمنين الذين يعرفهم. وعند نفسيره للأحلام كان دائماً ما يسارع في إرجاع الفضل لله في قدرته على تفسير الأحلام (دانيال 2: 28).

إن أصالة دانيال كرجل الله أكسبته نعمة في العالم، ولكنه رفض المساومة في إيمانه بالله. فقد ظل دانيال راسخاً في تكريسه لله حتى تحت إرهاب الملوك والحكام. كذلك يعلمنا دانيال أنه مهما كان من نتعامل معه، وأياً ما كانت مكانته، علينا أن نتعامل معه بمحبة. أنظر مدى إهتمامه عند تقديم تفسير الحلم الثاني للملك نبوخذنصَّر (دانيال 4: 19). علينا كمؤمنين أن نطيع الحكام والسلطات التي عينها الله، وأن نتعامل معهم بإحترام ومحبة؛ ولكن، كما نرى من مثال دانيال، فإن طاعة قوانين الله يجب أن تسبق دائماً طاعة البشر (رومية 13: 1-7؛ أعمال الرسل 5: 29).

وجد دانيال نعمة لدى الله والناس نتيجة تكريسه وإخلاصه (دانيال 9: 20-23). لاحظ أيضاً في هذه الآيات أن الملاك جبرائيل أخبر دانيال عن سرعة إستجابة صلواته. وهذا يبين مدى إستعداد الله لسماع صلوات شعبه. إن قوة دانيال الكامنة في تكريسه للصلاة هي درس لنا جميعنا. فيجب ان نأتي إلى الله في الصلاة ليس فقط في الأوقات السيئة، بل كل يوم أيضاً.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ماذا يمكن أن نتعلم من حياة دانيال؟