ماهي الأحداث الهامة في حياة المسيح؟ (جزء 1)



السؤال: ماهي الأحداث الهامة في حياة المسيح؟ (جزء 1)

الجواب:
في ما يلي الأحداث الرئيسية في حياة المسيح مع الشواهد الكتابية لكل منها (جزء 1):

الميلاد: (متى 1-2؛ لوقا 2) – نجد في هذه المقاطع كل عناصر قصة الميلاد المعروفة، والتي هي بداية حياة المسيح على الأرض: مريم ويوسف، لا مكان في الخان، الطفل في المذود، الرعاة وقطعانهم، جمهور الملائكة يترنمون. كذلك نجد حكماء المشرق يتبعون النجم إلى بيت لحم حاملين هدايا للطفل يسوع، وهروب يوسف ومريم ويسوع إلى مصر ثم عودتهم إلى الناصرة. تتضمن هذه المقاطع أيضاً إحضار يسوع إلى الهيكل عندما كان عمره ثمانية أيام، ثم عندما كان في الثانية عشر من عمره وبقاؤه في الهيكل يتحدث إلى المعلمين هناك. إن قصة ميلاد الفادي منذ ألفي سنة هي قصة عجيبة، تمتليء بالتفاصيل الدقيقة ذات المغزى والتي تعني الكثير لمن عاصروها وأيضاً للمؤمنين بعد ألفي سنة. ولكن قصة الله الذي جاء إلى الأرض كإنسان بدأت قبل ذلك بآلاف السنين مع النبوات المتعلقة بالمسيا الآتي. فقد تكلم الله عن مخلص في تكوين 3: 15. وبعد ذلك بقرون، تنبأ إشعياء عن عذراء تحبل وتلد إبناً وتدعو إسمه عمانوئيل، الذي تفسيره "الله معنا" (إشعياء 7: 14). إن أول الأحداث الرئيسية في حياة المسيح هو البداية المتواضعة في مذود، عندما جاء الله ليكون معنا، وولد لكي يحرر شعبه ويخلصنا من خطايانا.

المعمودية: (متى 3: 13-17؛ مرقس 1: 9-11؛ لوقا 3: 21-23) – تعتبر معمودية المسيح بواسطة يوحنا المعمدان في نهر الأردن أول أعمال خدمته العلنية. كانت معمودية يوحنا للتوبة، ورغم أن المسيح لم يكن بحاجة لمثل هذه المعمودية، إلا أنه رضى بها لكي يتضامن مع الخطاة. في الواقع، عندما رفض يوحنا رغبة المسيح أن يتعمد بواسطته، وقال أنه هو، يوحنا، بحاجة أن يعمده المسيح، أصرَّ يسوع أن يتعمد. وقال: "هَكَذَا يَلِيقُ بِنَا أَنْ نُكَمِّلَ كُلَّ بِرٍّ"، فعمل يوحنا ما طلب منه (متى 3: 13-15). تضامن المسيح، بمعموديته، مع الخطاة الذين كان مزمعاً أن يحمل خطاياهم على الصليب حيث يستبدل بره بخطاياهم (كورنثوس الثانية 5: 21). كانت معمودية المسيح رمزاً لموته وقيامته، وكانت صورة نبوية للمعمودية المسيحية وسبب أهميتها، كما أنها أعلنت تضامن المسيح مع الذين سوف يموت من أجلهم. بالإضافة إلى ذلك، تأكدت هويته، كالمسيا المنتظر، بواسطة الله نفسه الذي تكلم من السماء قائلاً: "هَذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ" (متى 3: 17). أخيراً، كانت معمودية المسيح هي مشهد أول ظهور للثالوث أمام الإنسان. فالإبن تعمد، والآب تكلم، والروح القدس نزل في شكل حمامة. وقد مثَّل أمر الآب، وطاعة الإبن، وتقوية الروح القدس صورة جميلة لخدمة وحياة المسيح.

المعجزة الأولى: (يوحنا 2: 1-11) — من المناسب أن يكون إنجيل يوحنا هو الوحيد الذي يسجل أول معجزات المسيح. فهدف وشعار رواية يوحنا عن حياة المسيح هو إعلان ألوهية المسيح. ويبين قيام المسيح بتحويل الماء إلى خمر سلطانه الإلهي على العناصر الأرضية، نفس السلطان الذي يعلن مراراً في العديد من معجزات الشفاء الأخرى، والسيادة على العناصر الطبيعية مثل الريح والبحر. ويخبرنا يوحنا أن هذه المعجزة كان لها نتيجتين – تم إظهار مجد المسيح، وآمن التلاميذ به (يوحنا 2: 11). كانت طبيعة المسيح الإلهية الممجدة غير ظاهرة عندما أخذ صورة إنسان، ولكن في أحداث معينة، مثل هذه المعجزة، ظهرت طبيعته الحقيقية أمام كل من له عينان لكي يبصر (متى 13: 16). لقد آمن التلاميذ بالمسيح، ولكن المعجزات ساهمت في تقوية إيمانهم وإعدادهم للأوقات الصعبة التي كانت تنتظرهم.

الموعظة على الجبل: (متى 5: 1-7: 29) – ربما تكون أشهر عظة في التاريخ هي التي قدمها المسيح لتلاميذه في بداية خدمته العلنية. وتؤخذ الكثير من الأقوال والعبارات التي نتداولها اليوم من تلك الموعظة مثل "طُوبَى لِلْوُدَعَاءِ لأَنَّهُمْ يَرِثُونَ الأَرْضَ"، "مِلْحُ الأَرْضِ"، "عَيْنٌ بِعَيْنٍ"، "زَنَابِقَ الْحَقْلِ"، "اسْأَلُوا تُعْطَوْا"، "ذِئَابٌ خَاطِفَةٌ بِثِيَابِ الْحُمْلاَنِ"، بالإضافة إلى مفهوم "سير الميل الثاني"، و"إدارة الخد الآخر"، و "عدم معرفة شمالك ما تفعله يمينك". وتتضمن الموعظة الصلاة الربانية أيضاً. ولكن الأهم هو أن الموعظة على الجبل وجهت ضربة قاسية للفريسيين وتدينهم وبرهم القائم على الأعمال. لم يترك المسيح مجالاً للشك بأن الناموسية الحرفية ليست مفيدة للخلاص، وأن متطلبات الناموس هي في الواقع مستحيلة بالنسبة للبشر، عند تفسيره روح الناموس وليس فقط حرف الناموس. وأنهى الموعظة بالدعوة إلى الإيمان الحقيقي للخلاص والتحذير بأن طريق الخلاص ضيق وقليلون هم الذين يجدونه. يشبِّه المسيح من يسمعون كلماته ويفعلونها بالبنائين الحكماء الذين يبنون بيوتهم على أساس متين؛ فعندما تأتي العواصف تظل بيوتهم راسخة.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ماهي الأحداث الهامة في حياة المسيح؟ (جزء 1)