settings icon
share icon
السؤال

ماذا يعني أن يكون لنا سلام مع الله؟

الجواب


قبل أن نفهم معنى السلام مع الله، يجب أن ندرك أننا كبشر في حالتنا الطبيعية أعداء لله. لأننا ورثنا الطبيعة الخاطئة من والدينا الأولين، آدم وحواء (تكوين 3؛ رومية 5: 12)، وقد ولدنا بميول طبيعية لإرضاء أنفسنا ولأن نكون آلهة أنفسنا. هذه الطبيعة المتمردة تضعنا على خلاف مع خالقنا الكامل. لا يمكن لطبيعته العادلة أن تتغاضى عن خطايانا؛ وتتطلب العدالة العقاب (رومية 3: 23؛ 6: 23). لا يمكننا أن نخلق السلام مع الله لأن أفضل جهودنا في أفضل أيامنا ليست سوى خرق ملوثة مقارنة بقداسته (إشعياء 64: 6). لذلك، في حالتنا الخاطئة، لا يمكننا التصالح، لا يمكننا أن نحظى بسلام مع الله، مهما حاولنا جاهدين.

أخذ الله زمام المبادرة في السعي وراء السلام معنا بإرسال ابنه إلى الأرض. عاش يسوع حياة كاملة، ودفع صلبه ثمن خطايا كل من يثق به (عبرانيين 4: 15؛ كورنثوس الثانية 5: 21)، وتضمن قيامته تبريرنا أمام الله (رومية 4: 25). يسوع هو رئيس السلام (إشعياء 9: 6) وهو الذي يعطينا السلام مع الله. هذا هو السبب في أن رسالة الخلاص في المسيح تسمى "إنجيل السلام" (أفسس 6: 15).

كانت كلمات الملائكة للرعاة في يوم ميلاد يسوع "ٱلْمَجْدُ لِلهِ فِي ٱلْأَعَالِي، وَعَلَى ٱلْأَرْضِ ٱلسَّلَامُ، وَبِالنَّاسِ ٱلْمَسَرَّةُ" (لوقا 2: 14). من الذين يُسر بهم الله؟ يستقر رضى الله وسلامه على من قبلوا ابن الله بالإيمان (يوحنا 1: 12). "فَإِذْ قَدْ تَبَرَّرْنَا بِٱلْإِيمَانِ لَنَا سَلَامٌ مَعَ ٱللهِ بِرَبِّنَا يَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ" (رومية 5: 1). السلام مع الله يعني أن دين خطيتنا العظيم قد دفع وأن الله يعتبرنا أبرارًا (كولوسي 2: 14؛ رومية 3: 22). لم نعد أعداء بل أبناء أحباء (يوحنا الأولى 3: 2). ويمكن أن يكون لطبيعته المقدسة شركة معنا لأنه يرانا "في المسيح".

السلام مع الله يعني تطهير ضمائرنا (عبرانيين 10: 22؛ تيطس 3: 5). لقد ذهب ثقل الذنب الهائل الذي ابتلينا به جميعًا، وتم وضعه على يسوع على الصليب (كولوسي 2: 14؛ بطرس الأولى 2: 24). لقد حمل يسوع العار الذي شعرنا به بحق تجاه الأفعال الشريرة التي ارتكبناها. الله الآب يتبنانا كأولاده ويدعونا أن "نَتَقَدَّمْ بِثِقَةٍ إِلَى عَرْشِ ٱلنِّعْمَةِ" للتواصل معه وطلب ما نحتاج إليه (عبرانيين 4: 16). بالنسبة للمؤمن، يعني الحفاظ على شعورنا بالسلام مع الله أن نحرص على الاعتراف بخطايانا المستمرة وفشلنا (يوحنا الأولى 1: 9). لا يجب أن نستمر في الاعتراف من أجل الحصول على السلام مع الله. لقد فعل يسوع ذلك على الصليب عندما آمنّا به. يعيش الأشخاص المولودين ثانية في توبة مستمرة حتى لا تتأصل فيهم أي خطية لتنجسهم مرة أخرى (يوحنا 3: 3؛ رومية 6: 1-4). تفسد الخطيئة غير المعترف بها الشركة المبهجة بين أولاد الله وأبيهم.

كما يسمح السلام مع الله للمؤمن أن يعيش دون خوف من الموت أو الأبدية. ورجاءنا مضمون بمعرفة أن يسوع قد فعل كل ما هو ضروري ليصالحنا مع الله (متى 5: 17؛ يوحنا 3: 16-18). سيكون النفس الأخير لنا على الأرض هو أول نفس لنا في السماء (كورنثوس الثانية 5: 6-8؛ لوقا 16: 22).وقد أُعطي الروح القدس لنا مثل خاتم عهد ويقين بأن حدثًا أعظم سيحدث بالتأكيد (كورنثوس الثانية 1: 22؛ 5: 5). في الوقت الحالي، يعيش الروح القدس فينا ليوجهنا ويديننا ويعزينا ويذكرنا بتضحية يسوع الكاملة نيابة عنا (يوحنا 14: 16-17؛ 16: 8-11؛ كورنثوس الأولى 3: 16؛ 6: 19؛ أفسس 1: 13-14).

خلق البشر ليعيشوا في سلام مع الله. ولقد دمرت الخطية هذا السلام ولا تزال تدمره لكل من يرفض الخلاص الذي يقدمه يسوع. ومع ذلك، فإن أي شخص يدعو باسم الرب، ويؤمن في قلبه بأن يسوع هو الطريق الوحيد إلى الله، ولديه استعداد للتسليم له كمخلص ورب يمكنه أن يحصل على السلام مع الله (رومية 10: 9-10، 13؛ يوحنا 3: 16، 36؛ أعمال الرسل 2: 21، 28).

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

ماذا يعني أن يكون لنا سلام مع الله؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries