ما مقدار السلطة التي يجب أن تكون للراعي على الكنيسة؟



 

السؤال: ما مقدار السلطة التي يجب أن تكون للراعي على الكنيسة؟

الجواب:
تسمى الكنيسة "قطيع الله" (بطرس الأولى 5: 2)، و "ميراث الله" (بطرس الأولى 5: 3)، و"كنيسة الله" (أعمال الرسل 20: 28). الرب يسوع هو "رأس الكنيسة" (أفسس 5: 23) وهو "رئيس الرعاة" (بطرس الأولى 5: 4). فالكنيسة ملك للمسيح، وهو له السلطان عليها (متى 16: 18). وهذا ينطبق على الكنيسة المحلية كما ينطبق على جسد المسيح العام.

إن خطة الله لبناء كنيسته تتضمن إستخدام رجال للقيام بدور الراعي. الراعي هو أولاً شيخ، ويقوم مع الشيوخ الآخرين بالمسئوليات التالية:

1) الإشراف على الكنيسة (تيموثاوس الأولى 3: 1). إن المعنى الأساسي لكلمة "أسقف" هي "ناظر" أو "مشرف". وتقع مسئولية الإشراف على خدمة وعمل الكنيسة على عاتق الراعي والشيوخ الآخرين. وهذا يتضمن مسئولية ماديات الكنيسة (أعمال الرسل 11: 30).

2) تدبير أمور الكنيسة (تيموثاوس الأولى 5: 17). إن الكلمة المترجمة "تدبير" هنا تعني حرفياً "الوقوف أمام". فالمعنى المقصود هو القيادة أو تدبير الأمور، مع التركيز على الإجتهاد في تقديم العناية والإهتمام. وهذا يتضمن مسئولية التأديب الكنسي، وإنتهار من يخرجون عن الإيمان (متى 18: 15-17؛ كورنثوس الأولى 5: 11-13).

3) إطعام الكنيسة (بطرس الأولى 5: 3). يحمل الراعي مسئولية "إطعام القطيع" بكلمة الله وقيادتهم بطريقة صحيحة.

4) حماية عقيدة الكنيسة (تيطس 1: 9). كان يجب تسليم تعليم الرسل إلى "أناس أمناء" يعلمون آخرين (تيموثاوس الثانية 2: 2). إن إحدى أهم مسئوليات الراعي هي الحفاظ على أصالة رسالة الإنجيل.

يعتبر بعض الرعاة أن لقب "أسقف" أو "قسيس" هو تكليف بأن يتدخلوا في كل شيء. إن بعض الرعاة يشعرون أن واجبهم التدخل في كل شيء سواء كان ذلك تشغيل جهاز الصوتيات أو إختيار الترانيم يوم الأحد أو إختيار الستائر لغرفة الأطفال. وهذا ليس فقط مجهد بالنسبة للراعي، الذي يجد نفسه ملزماً بحضور إجتماعات كل اللجان، ولكنه أيضاً يعوق الآخرين عن إستخدام مواهبهم في الكنيسة. فيمكن للراعي أن يشرف وأيضاً يوزع المهام والمسئوليات في نفس الوقت. بالإضافة إلى هذا، فإن النموذج الكتابي الذي يتضمن تعدد الشيوخ، مع الشمامسة المعينين لمساعدة الراعي والشيوخ، لا يسمح بسيطرة شخص واحد على مهام الرعاية.

كما أن الوصية بـ "تدبير الكنيسة" يتم المغالاة في تنفيذها أحياناً. إن مسئولية الراعي الرسمية هي تدبير الكنيسة مع الشيوخ الآخرين ويجب أن يكون إهتمامه روحياً بالدرجة الأولى مع التركيز على أمور مثل بنيان المؤمنين وتأهيل القديسين لأعمال الخدمة (أفسس 4: 12). لقد صادفنا رعاة يسلكون بطريقة ديكتاتورية وليست رعوية إذ يطلبون ممن هم تحت سلطانهم أن يطلبوا الإذن منهم قبل إتخاذ قرارات بشأن إستثماراتهم أو أجازاتهم...الخ. مثل هؤلاء الأشخاص يرغبون ببساطة أن يتحكموا في الآخرين ولا يصلحون لتدبير كنيسة الله (أنظر يوحنا الثالثة 9-10).

تتضمن رسالة بطرس الأولى 5: 3 وصفاً رائعاً للخدمة الرعوية المتوازنة: "لاَ كَمَنْ يَسُودُ عَلَى الأَنْصِبَةِ بَلْ صَائِرِينَ أَمْثِلَةً لِلرَّعِيَّةِ". إن سلطان الراعي ليست شيئاً "يفرضه" على الكنيسة؛ بل يجب أن يكون الراعي مثالاً للصدق والمحبة والقداسة، لكي يتبع قطيع الله مثاله. (أنظر أيضاً تيموثاوس الأولى 4: 12). الراعي هو "وكيل الله" (تيطس 1: 7)، وهو مسئول أمام الله عن قيادته للكنيسة.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما مقدار السلطة التي يجب أن تكون للراعي على الكنيسة؟