ما هو الوثني؟ ما هي الديانة الوثنية؟


السؤال: ما هو الوثني؟ ما هي الديانة الوثنية؟

الجواب:
من وجهة نظر مسيحية، يتم وصف الوثنيين بأنهم من يشاركون في أية مراسم أو أفعال أو ممارسات دينية غير مسيحية. وبالمثل، يستخدم اليهود والمسلمين كلمة وثني لوصف من هم خارج ديانتهم. ويقوم آخرين بتعريف كلمة الوثنية بأنها أي ديانة خارج البوذية والهندوسية واليهودية والمسيحية. في حين يقول البعض الآخر أن الوثني هو أي شخص لا دين له.

يمكن أن تشير الوثنية إلى تعدد الآلهة أو عبادة أكثر من إله واحد، كما في روما القديمة. كما يعتبر الوثني شخص غالباً لا دين له وينغمس في الملذات الدنيوية والممتلكات المادية؛ شخص يتلذذ بالمتع الحسية؛ شخص يسعى وراء المتع. مصطلح عصري آخر هو الوثنية الجديدة التس تشير إلى بعض الأشكال المعاصرة من عبادة الأوثان مثل الويكا والدرويدري والجويدون.

هذه الممارسات "الوثنية" الحديثة تتشابه مع مثيلتها القديمة في أنها تعتمد بصورة كبيرة على المتعة – الإشباع الحسي والتلذذ والسعي وراء السعادة والمتعة دون ما عداها. قديماً، كانت الطقوس الجنسية جزءاً رئيسياً في الديانات الوثنية. ويشير العهد القديم إلى تلك الأديان المنحرفة في مقاطع مثل تثنية 23: 17، عاموس 2: 7-8، إشعياء 57: 7-8.

ورغم تعددها وتنوع ممارساتها ومعتقداتها فإن الديانات الوثنية تشترك في بعض المعتقدات، على سبيل المثال:
• العالم المادي مكان جيد، يجب أن يتمتع به الجميع.
• كل شخص هو جزء من هذه الأرض الأم.
• يعلن الإله ذاته في كل وجه من أوجه العالم.
• كل كائن، الإنسان والحيوان، مشتق من الإله. وبالتالي الجميع آلهة.
• لا يوجد في غالبية الأديان الوثنية معلمين أو أنبياء.
• تسمو المسئولية الشخصية على العقيدة.
• الدورات الشمسية والقمرية لها أهميتها في العبادات الوثنية.

يعتبر أي شكل من أشكال الوثنية تعليماً كاذباً. وقد عالج بولس هذا التحريف للحق في رسالته إلى مؤمني روما (رومية 1: 22-27). كان الناس الذين وصفهم بولس دنيويين وماديين، يعبدون المخلوقات دون الخالق. كانوا يعبدون الأشجار والحيوانات والأحجار، بل وصلوا إلى تعذيب أجسادهم بممارسات جنسية منحرفة لكي يتمتعوا بمسراتهم. ثم يمضي بولس إلى الحديث عن سبب ذلك والنتيجة التي يؤدي إليها:

"وَكَمَا لَمْ يَسْتَحْسِنُوا أَنْ يُبْقُوا اللهَ فِي مَعْرِفَتِهِمْ أَسْلَمَهُمُ اللهُ إِلَى ذِهْنٍ مَرْفُوضٍ لِيَفْعَلُوا مَا لاَ يَلِيقُ" (رومية 1: 28).

بالرغم من الفرضيات الشائعة، فإن غالبية عبدة الأوثان يزعمون أنهم لا يؤمنون بالشيطان. ولكن لا يوجد شك في أن الشيطان هو المصدر الرئيسي للتأثير عليهم والتحكم فيهم. ورغم أنهم ينكرون ذلك، فإنهم يؤلهونه من خلال ممارساتهم الدنيوية والحسية. يخبرنا بولس بوضوح كيف يعمل الشيطان في حياة الناس الذين بلا إله، من خلال قوته وآياته وخداعه وأكاذيبه:

"الَّذِي مَجِيئُهُ بِعَمَلِ الشَّيْطَانِ، بِكُلِّ قُوَّةٍ، وَبِآيَاتٍ وَعَجَائِبَ كَاذِبَةٍ، وَبِكُلِّ خَدِيعَةِ الإِثْمِ، فِي الْهَالِكِينَ، لأَنَّهُمْ لَمْ يَقْبَلُوا مَحَبَّةَ الْحَقِّ حَتَّى يَخْلُصُوا. وَلأَجْلِ هَذَا سَيُرْسِلُ إِلَيْهِمُ اللهُ عَمَلَ الضَّلاَلِ، حَتَّى يُصَدِّقُوا الْكَذِبَ، لِكَيْ يُدَانَ جَمِيعُ الَّذِينَ لَمْ يُصَدِّقُوا الْحَقَّ، بَلْ سُرُّوا بِالإِثْمِ" (تسالونيكي الثانية 2: 9-12).

تدل هذه الممارسات الوثنية بقوة على أن الشيطان حي وموجود. ولم يتضح ذلك فقط في أيان كنيسة القرن الأول، ولكن أيضاً في عالم ما بعد الحداثة اليوم. بالنسبة للمؤمنين الأمناء الذين يعرفون الرب، فإن عبادة الأوثان هي قوة وخداع رئيس هذا العالم (يوحنا الأولى 5: 19) الذي هو "كَأَسَدٍ زَائِرٍ، يَجُولُ مُلْتَمِساً مَنْ يَبْتَلِعُهُ هُوَ" (بطرس الأولى 5: 8). وهكذا يجب الإبتعاد تماماً عن الوثنية.

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو الوثني؟ ما هي الديانة الوثنية؟