هل سقط ثلث الملائكة مع إبليس؟



 

السؤال: هل سقط ثلث الملائكة مع إبليس؟

الجواب:
في حين أنه لا توجد آية تقول: "تم طرح ثلث الملائكة من السماء"، ولكن توجد بعض الآيات التي تقودنا إلى هذه النتيجة عندما يتم وضعها جنباً إلى جنب. لقد تمرد الشيطان وطرد من السماء في وقت ما بعد أن خلقه الله، وبالتأكيد بعد اليوم السادس للخليقة الذي أعلن فيه الله أن كل شيء "حسن جداً" (تكوين 1: 31). "كَيْفَ سَقَطْتِ مِنَ السَّمَاءِ يَا زُهَرَةُ بِنْتَ الصُّبْحِ؟ كَيْفَ قُطِعْتَ إِلَى الأَرْضِ يَا قَاهِرَ الأُمَمِ؟" (إشعياء 14: 12). وقال الرب يسوع: "رَأَيْتُ الشَّيْطَانَ سَاقِطاً مِثْلَ الْبَرْقِ مِنَ السَّمَاءِ" (لوقا 10:18)، وفي سفر الرؤيا نرى الشيطان في صورة "كَوْكَباً قَدْ سَقَطَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ" (رؤيا 9: 1).

كما نعلم أن ثلث "رَبَوَاتٍ هُمْ مَحْفِلُ مَلاَئِكَةٍ" (عبرانيين 12: 22) إختاروا أن يتمردوا معه. ورأى يوحنا هذه الرؤيا العجيبة في السماء "... تِنِّينٌ عَظِيمٌ أَحْمَرُ... وَذَنَبُهُ يَجُرُّ ثُلْثَ نُجُومِ السَّمَاءِ فَطَرَحَهَا إِلَى الأَرْضِ... فَطُرِحَ التِّنِّينُ الْعَظِيمُ، الْحَيَّةُ الْقَدِيمَةُ الْمَدْعُوُّ إِبْلِيسَ وَالشَّيْطَانَ، الَّذِي يُضِلُّ الْعَالَمَ كُلَّهُ - طُرِحَ إِلَى الأَرْضِ، وَطُرِحَتْ مَعَهُ مَلاَئِكَتُهُ (رؤيا 12: 3-9).

بما أن الشيطان يشار إليه بنجم سقط من السماء إلى الأرض، ويقول سفر الرؤيا 12: 4 أن ثلث النجوم طرحت معه، فتكون النتيجة أن النجوم المذكورة في رؤيا 12 تشير إلى الملائكة الساقطين، أي ثلث الجند السماوي. وإذا كان الثلث هو الرقم الصحيح فعلاً، فيا له من أمر مطمئن! لا زال ثلثي الملائكة في جانب الله، وفي جانبنا نحن أيضاً كتلاميذ للمسيح.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل سقط ثلث الملائكة مع إبليس؟