ما هي أقدم الأديان؟


السؤال: ما هي أقدم الأديان؟

الجواب:
إن أقدم الأديان في العالم هي عبادة الإله الواحد الحقيقي، كما يقول سفر التكوين 4: 26 "... حِينَئِذٍ ابْتُدِئَ انْ يُدْعَى بِاسْمِ الرَّبِّ". كان الإسم الذي دعوا به هو "يهوه". وتشير حقيقة أنهم "إبتدأوا" يدعون بإسمه إلى حدوث تغيير في المجتمع – للمرة الأولى بدأ الناس ينظمون أنفسهم ويقولون أنهم يعبدون الله. حدث هذا أثناء حياة أنوش، حفيد آدم من إبنه شيث، حوالي 250 سنة بعد طرد الزوجين الأولين من جنة عدن.

ليست لدينا أية معلومات خاصة بذلك الشكل المبكر من العبادة من جهة التعليمات الرسمية من الله، أو التقاليد التي تم ترسيخها أو كيفية أداء الناس لعبادتهم. يمكننا أن نفترض وجود نوع من الذبائح، بما أن قايين وهابيل أدركا الحاجة إلى تقديم ذبائح فردية قبل ذلك بجيل (تكوين 4: 3-4). كل ما يخبرنا إياه موسى عن تلك "الديانة" الأولى هو أنهم عرفوا إسم الرب وكانوا يدعون به.

إبليس يفسد ويقسم. فلم يمض وقت طويل قبل إفساد الديانة الطاهرة والدعاء بإسم الله من خلال عبادة الأوثان والتقسيم إلى مئات الأديان. في وقت نوح، كاد إسم الله يكون منسياً من الجميع، وكان "كُلَّ تَصَوُّرِ افْكَارِ قَلْبِه (الإنسان) انَّمَا هُوَ شِرِّيرٌ كُلَّ يَوْمٍ" (تكوين 6: 5). والمرة التالية التي نقرأ فيها عن شخص يدعو بإسم الرب هي تكوين 12: 8؛ حين بنى إبراهيم "مَذْبَحا لِلرَّبِّ وَدَعَا بِاسْمِ الرَّبِّ".

أما أقدم الأديان الوثنية التي لدينا دليل على وجودها بطريقة منظمة كانت ديانة مصرية. كانت الثقافة المصرية بآلهتها المتعددة قد تأسست في الوقت الذي يتحدث عنه القسم الأخير من سفر التكوين، وأيضاً سفر الخروج. فقد تعامل إبراهيم مع مصر قوية ونامية وفرعونها (تكوين 12: 10).

ثم أعلن الرب إسمه مرة أخرى في وقت موسى، في القرن الخامس عشر قبل الميلاد (خروج 3: 14)، ونظم الدين بالنسبة لشعب إسرائيل. وكان التخلي عن كل الآلهة الأخرى جزء من شروط الدعوة بإسم يهوه (خروج 20: 3-4). كانت عبادة العبرانيين للإله الواحد نوراً يشع وسط الظلام في عالم وثني متعدد الآلهة.

إن الديانة المعروفة اليوم بإسم المسيحية هي في الواقع إستمرار لخطة الله من جهة شعب إسرائيل. والإنجيل هو "قُوَّةُ اللهِ لِلْخَلاَصِ لِكُلِّ مَنْ يُؤْمِنُ: لِلْيَهُودِيِّ أَوَّلاً ثُمَّ لِلْيُونَانِيِّ" (رومية 1: 16). لذا، فإن تاريخ العالم يتضمن دورة من إعلان الله ذاته للبشر، ثم سقوط الإنسان بعيداً عن تلك المعرفة، ثم إسترداد الله الحق. وعند تتبع خط الحق هذا رجوعاً إلى تكوين 4: 26 والوعد الموجود في تكوين 3: 15 يمكننا القول أن عبادة الله في المسيح هي أقدم ديانة في العالم.

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هي أقدم الأديان؟