settings icon
share icon
السؤال

ماذا يعني كون الله لا يريد أن يهلك أحد، بل أن يتوب الجميع؟

الجواب


من المهم دائمًا دراسة آيات الكتاب المقدس في سياقها، وهذا صحيح بشكل خاص بالنسبة لرسالة بطرس الثانية 3: 9، التي تقول أنه "لَا يَتَبَاطَأُ ٱلرَّبُّ عَنْ وَعْدِهِ كَمَا يَحْسِبُ قَوْمٌ ٱلتَّبَاطُؤَ، لَكِنَّهُ يَتَأَنَّى عَلَيْنَا، وَهُوَ لَا يَشَاءُ أَنْ يَهْلِكَ أُنَاسٌ، بَلْ أَنْ يُقْبِلَ ٱلْجَمِيعُ إِلَى ٱلتَّوْبَةِ". غالبًا ما يستخدم النصف الثاني من الآية: "لَا يَشَاءُ أَنْ يَهْلِكَ أُنَاسٌ، بَلْ أَنْ يُقْبِلَ ٱلْجَمِيعُ إِلَى ٱلتَّوْبَة"، في الجدال ضد عقيدة الاختيار.

سياق رسالة بطرس الثانية 3: 9 هو وصف للمستهزئين الذين يشككون في عودة المسيح ليدين العالم بالنار (بطرس الثانية 3: 3-7). المستهزئون يسخرون قائلين: "أَيْنَ هُوَ مَوْعِدُ مَجِيئِهِ ؟" (الآية 4). في الآيات 5-6، يذكّر بطرس قرائه بأن الله قد دمر العالم سابقًا بالطوفان في زمن نوح. في الآية 7، يخبر بطرس قرائه أن السماوات والأرض الحالية ستدمر بالنار. ويرد بطرس بعد ذلك على سؤال يعرف أنه كان يدور في أذهان قرائه، وهو "لماذا يتأخر الله كل هذا الوقت؟" في الآية 8، يخبر بطرس قرائه أن الله فوق مفهوم الزمن. قد يبدو أننا كنا ننتظر وقتًا طويلاً، لكن بالنسبة لله كان ذلك كطرفة عين. ثم، في الآية 9، يشرح بطرس لماذا انتظر الله كل هذه المدة (بحسب منظورنا للوقت). رحمة الله هي التي تؤخر دينونته. ينتظر الله حتى يعطي المزيد من الناس فرصة للتوبة. ثم، في الآيات التالية للآية 9، شجّع بطرس قرائه على عيش حياة مقدسة تحسبًا لحقيقة عودة المسيح ذات يوم.

تقول رسالة بطرس الثانية 3: 9، في سياقها، أن الله يؤخر مجيئه للدينونة من أجل منح الناس المزيد من الفرص للتوبة. لا تتعارض رسالة بطرس الثانية 3: 9 بأي حال من الأحوال مع فكرة أن الله يختار أناسًا معينين للخلاص. أولاً، بحسب السياق، موضوع الاختيار ليس هو ما تتحدث عنه الآية على الإطلاق. ثانيًا، تفسير "لَا يَشَاءُ أَنْ يَهْلِكَ أُنَاسٌ" بمعنى: "لا يسمح لأحد بالهلاك" ينتج عنه عقيدة الشمولية الخاطئة. لكن الله يستطيع أن "يشاء" ألا يهلك أناس، ومع ذلك يختار البعض فقط للخلاص. لا يوجد شيء متعارض في ذلك. لم يرغب الله في دخول الخطية إلى العالم من خلال سقوط آدم وحواء، لكنه سمح بذلك. بل كان، في الواقع، جزءًا من خطته السامية. لم يرغب الله في أن يتعرض ابنه الوحيد للخيانة والتعذيب الوحشي والقتل، لكنه سمح بذلك. كان هذا أيضًا جزءًا من خطة الله السامية.

وبنفس الطريقة، لا يريد الله أن يهلك أحد. يريد أن يأتي الجميع الى التوبة. في الوقت نفسه، يدرك الله أنه لن يتوب الجميع. لا يمكن إنكار أن كثيرين سيهلكون (متى 7: 13-14). بدلاً من أن يكون هذا تناقضًا مع رسالة بطرس الثانية 3: 9، فإن اختيار الله للبعض وجذبهم للخلاص هو دليل على أنه حقًا لا يرغب في هلاك الناس. لولا الاختيار ودعوة الله الفعالة، لكان الجميع يموتون (يوحنا 6: 44؛ رومية 8: 29-30).

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

ماذا يعني كون الله لا يريد أن يهلك أحد، بل أن يتوب الجميع؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries