settings icon
share icon
السؤال

هل عدم قراءة الكتاب المقدّس خطية؟

الجواب


الخطية هي أي كلمة أو فكر أو دافع أو فعل "يعجز عن بلوغ ما يمجد الله" (رومية 3: 23). الخطية هي كسر شريعة الله والتمرد على طبيعته وأحكامه. إذا أراد الله لنا أن نقرأ كلمته، فإن عدم قراءتها هو خطية.

تعني حقيقة أن الله قد أوحى بكلمته وحفظها عبر القرون أنه يريد أن تتم قراءتها. فلماذا يكتب كتابًا إذا كان لا يهتم بقراءة الناس له أم لا؟

تبدأ الخطية في القلب، حيث يراها الله (صموئيل الأول 16: 7؛ إرميا 17: 10؛ رومية 8: 27). إذا لم نقرأ الكتاب المقدس لأننا غير مهتمين بما قاله الله، فذنبنا هو اللامبالاة. إذا لم نقرأ الكتاب المقدس لأننا نعتقد أننا لسنا بحاجة لذلك، فذنبنا هو الكبرياء. إذا لم نقرأ الكتاب المقدس لأننا لا نستطيع إيجاد الوقت أو لا نعتبره مهمًا، فذنبنا هو وجود أولويات خاطئة. قال يسوع: "ٱطْلُبُوا أَوَّلًا مَلَكُوتَ ٱللهِ وَبِرَّهُ" (متى 6: 33). قال يسوع أيضًا: "كُلُّ مَنْ أُعْطِيَ كَثِيرًا يُطْلَبُ مِنْهُ كَثِيرٌ" (لوقا 12: 48). يتوقع الله منا أن نستثمر وقتنا ومواردنا وعواطفنا وخدمتنا في كل ما له قيمة أبدية. والذين لديهم كلمة الله في متناول أيديهم سوف يقدمون له حسابًا على ما فعلوه بهذا الامتياز العالي.

في المزمور 119، والذي يدور حول كلمة الله، "يتعلم" كاتب المزمور و"يرى" و"يحفظ" و"يعلن" و"يتأمل" كلمة الله (مزمور 119: 6-8، 13، 15) . كل هذه الأفعال تفترض قراءة الكتاب المقدس. ليست مجرد قراءة، بل رغبة عميقة في معرفة كلمة الله وتطبيقها في الحياة ومشاركتها مع الآخرين.

بالإضافة إلى مثال كاتب المزمور، يوصى المؤمن بما يلي: "ٱجْتَهِدْ أَنْ تُقِيمَ نَفْسَكَ لِلهِ مُزَكًّى، عَامِلًا لَا يُخْزَى، مُفَصِّلًا كَلِمَةَ ٱلْحَقِّ بِٱلِٱسْتِقَامَةِ" (تيموثاوس الثانية 2: 15). بالنظر إلى الأمر المباشر بدراسة الكلمة، يبدو أن عدم قراءة الكتاب المقدس هو خطية.

تؤهلنا قراءة ودراسة كلمة الله للتعامل بشكل أفضل مع تحديات الحياة. تجنب خطية الإغفال (عدم قراءة الكتاب المقدس) يمكن أن يمنع خطايا الإثم: "خَبَأْتُ كَلَامَكَ فِي قَلْبِي لِكَيْلَا أُخْطِئَ إِلَيْكَ" (مزمور 119: 11). تساهم قراءة الكتاب المقدس في النمو الروحي (بطرس الأولى 2: 2).

"لِأَنَّ كَلِمَةَ ٱللهِ حَيَّةٌ وَفَعَّالَةٌ وَأَمْضَى مِنْ كُلِّ سَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ، وَخَارِقَةٌ إِلَى مَفْرَقِ ٱلنَّفْسِ وَٱلرُّوحِ وَٱلْمَفَاصِلِ وَٱلْمِخَاخِ، وَمُمَيِّزَةٌ أَفْكَارَ ٱلْقَلْبِ وَنِيَّاتِهِ"(عبرانيين 4: 12). نحتاج جميعًا إلى التدقيق الذي تجلبه كلمة الله إلى حياتنا. نحن بحاجة لقراءة الكتاب المقدس.

يتحمل المؤمنون مسؤولية معرفة كلمة الله حتى يتمكنوا من شرحها بشكل صحيح للعالم. توصينا رسالة بطرس الأولى 3:15 بأن نكون مستعدين دائمًا لتقديم إجابة عن الرجاء الذي لدينا في المسيح. غير المؤمنين لديهم أسئلة. عندما يقابلون مؤمنًا لا يعرف كتابه المقدس، يمكن أن يبدو أنه لا توجد إجابات، وهذا ضرر لمن لديهم أسئلة.

الكتاب المقدس متاح بسهولة وبعدة طرق بالنسبة لمعظم الناس. إنها خطية أن نتجاهل فرصنا لسماع صوت الله. الكتاب المقدّس المسموع متاح لمن لا يجيدون القراءة أو يفضلون التعلم بالسمع. تمتلئ النسخ الدراسية من الكتاب المقدّس بتعليقات مفيدة تساعدنا في فهم المقاطع الصعبة. وتساعد الترجمات الحديثة وإعادة الصياغة في احياء المواقف القديمة حتى نفهم الكتاب المقدس في سياقه الحقيقي. يمكن تطبيق رسالة يعقوب 4: 17 على قراءة الكتاب المقدس: "فَمَنْ يَعْرِفُ أَنْ يَعْمَلَ حَسَنًا وَلَا يَعْمَلُ، فَذَلِكَ خَطِيَّةٌ لَهُ".

في كثير من الأحيان عندما نشعر بالقلق بشأن ما إذا كان شيء ما خطية، فإننا نسأل السؤال الخطأ. السؤال الأفضل للمؤمنين هو هذا: "ماذا يريد يسوع أن أفعل؟" في أطول صلواته المسجلة، طلب يسوع من الآب قائلًا: "قَدِّسْهُمْ فِي حَقِّكَ. كَلَامُكَ هُوَ حَقٌّ”(يوحنا 17: 17). وهكذا لدينا إجابته. يريدنا أن نتقدس، ولا يمكننا السعي إلى ذلك إلا من خلال دراسة وتطبيق كلمة الله. إن إهمال الكتاب المقدس لا يرضيه ويجعلنا عرضة لخداع عدونا، الذي هو الشيطان (بطرس الأولى 5: 8).


English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

هل عدم قراءة الكتاب المقدّس خطية؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries