ما هو الطريق الثماني النبيل؟


السؤال: ما هو الطريق الثماني النبيل؟

الجواب:
الطريق الثماني النبيل هو أساس الممارسات البوذية. والمفاهيم الثمانية التي يتكون منها الطريق الثماني النبيل هي الإتجاهات والسلوكيات التي يجتهد البوذيون للإقتداء بها كوسيلة لتطبيق الحقائق النبيلة الأربع. تنقسم هذه المفاهيم الثمانية إلى ثلاث فئات: الحكمة، السلوك، التركيز. وبحسب الحقائق النبيلة الأربع فإن الحياة كلها عبارة عن معاناة بسبب الرغبات في الأشياء الوقتية، وبما أن كل الأشياء هي وقتية – حتى الذات – فالسبيل الوحيد للتحرر من المعاناة هو التخلي عن كل الرغبات. وهذا يتم، وفقاً للبوذية، عن طريق إتباع الطريق الثماني.

رغم أن هذا يسمى "طريق"، فليس المطلوب إتباع هذه المكونات الثمانية بالترتيب. بل، يجب إتباعها بالتتابع من أجل التخلص من الرغبات والوصول إلى النيرفانا. كثيراً ما يرمز إلى الطريق الثماني، والبوذية نفسها، بعجلة ذات ثماني رؤوس، تشبه مقود السفينة الشراعية. مكونات الطريق الثماني النبيل هي رؤية صحيحة ونية صحيحة وكلام صحيح وسلوك صحيح ومعيشة صحيحة ومجهود صحيح وإدراك صحيح وتأمل صحيح.

يشار أحياناً إلى الرؤية الصحيحة والنية الصحيحة كعناصر الحكمة في الطريق الثماني النبيل.

"الرؤية الصحيحة" تعني أساساً الإيمان بالحقائق النبيلة الأربع: الحياة معاناة؛ الرغبة في الأشياء الوقتية سبب المعاناة؛ كل الأشياء وقتية؛ يمكن التخلي عن كل الرغبات فقط بإتباع الطريق الثماني. كما أنها تتضمن الوعي بالمفاهيم مثل إعادة التجسد وقانون الكارما. كتابياً، صحيح أن الإنسان يجب أن يخضع لحق معين لكي يخلص (يوحنا 8: 32)، ولكن الكتاب المقدس لا يتفق على كون معرفة معينة هي جزء فعال في خلاص الإنسان (أفسس 2: 8؛ كورنثوس الأولى 3: 19).

"النية الصحيحة" تشير إلى الإستعداد للتغيير إلى الأفضل، حسب الحقائق النبيلة والطريق الثماني. الشخص الذي يمتلك نية صحيحة ملتزم بتعاليم البوذية ويسعى إلى ضبط أفكاره وسلوكه وفقاً لها. كتابياً، المؤمنين مدعوون لضبط إيمانهم وأفعالهم مع مباديء المسيح (كورنثوس الثانية 13: 5؛ رومية 13: 14؛ يوحنا 15: 14). ولكن الكتاب المقدس يعترف أن ما يريده الإنسان في أعماقه ليس دائما ما يجب أن يرغب به (إرميا 17: 9). لا تعطي البوذية جواباً بشأن كيفية تغيير الرغبات العميقة للوصول إلى الإستنارة (أنظر كورنثوس الثانية 10: 12).

يشار أحياناً إلى الكلام الصحيح والسلوك الصحيح والمعيشة الصحيحة كالعناصر الأخلاقية في الطريق الثماني النبيل.

"الكلام الصحيح" يعني إستخدام الكلمات بصدق وأدب وهدف. هذا يعني تجنب النميمة والكذب والكلام المسيء. يتم تطبيق الكلام الصحيح كتابة وحديثاً أيضاً. من الآثار الجانبية المثيرة للإهتمام للتوجه البوذي لإستخدام الكلام الصحيح هو الإبتعاد عن مناقشة موضوعات روحية أو ميتافيزيقية معينة. بحسب البوذية، فإن بعض أسئلة الحقيقة المطلقة غير ذات صلة بسعي الإنسان في الطريق الثماني، لهذا فإن مناقشتها ليست "كلام صحيح". كتابياً، علينا أن نتحكم في كلامنا (أمثال 10: 19) ونتجنب المشاحنات غير الضرورية (تيموثاوس الأولى 6: 4).

"السلوك الصحيح" يتضمن أفعال مثل القتل السرقة الزنى وغيرها. المبدأ العام الذي يحدد الصواب من الخطأ هو ما إذا كان الفعل سيسبب الأذى لشخص آخر أم لا. بالطبع، يقدم الكتاب المقدس تحدياً للسلوك الأخلاقي (متى 7: 12؛ كورنثوس الأولى 9: 27)، مع دمج السلوك مع الإتجاه في معالجة واحدة للأخلاقيات (متى 5: 21، 27-28). إن المبدأ الكتابي لتحديد الصواب والخطأ ليس ما إذا كان يسبب الأذى لشخص آخر، بل ما إذا كان يتعارض مع طبيعة الله القدوس.

"المعيشة الصحيحة" تشبه السلوك الصحيح، ولكنها تركز بصورة خاصة على عمل الإنسان. بحسب هذا المبدأ لا يجب أن يغش الإنسان أو يكذب أو يشارك في أعمال تؤذي الناس أو تسيء إليهم. وبسبب التوجهات البوذية نحو الحيوانات والعنف، فإن هذه القاعدة تستبعد أي عمل ذو صلة بذبح الحيوانات أو بيع اللحوم أو صناعة الأسلحة أو بيعها. بحسب الكتاب المقدس، يجب أن يسلك الإنسان في كل جوانب حياته، بما فيها العمل، بنفس التدقيق الأخلاقي (مزمور 44: 21؛ رومية 2: 16؛ كورنثوس الثانية 4: 2). كما يتوقع منا الله أن نكون وكلاء صالحين على الطبيعة (لاويين 19: 25؛ 25: 2-5، حبقوق 2: 8، 17). ولكن الكتاب المقدس لا يمنع الإستفادة من الحيوانات (مرقس 7: 19؛ تكوين 1: 28)، أو إستخدام الوسائل الشرعية للدفاع عن النفس (لوقا 22: 36).

يشار أحياناً إلى المجهود الصحيح والإدراك الصحيح والتأمل الصحيح كعناصر التركيز في الطريق الثماني النبيل.

"المجهود الصحيح" يتطلب نوعاً من المثابرة والحذر في تطبيق الجوانب الأخرى من الطريق الثماني. ويعني وجود دافع لتجنب التفكير التشاؤمي والمشاعر السلبية مثل الغضب. وهنا أيضا، يمثل هذا الأمر مشكلة لأن الطبيعة البشرية تميل إلى الأنانية والكسل. ولا تقدم البوذية وسيلة معينة لتغيير هذه الجوانب في الشخص الذي لا يميل إلى تغييرها. يتحدث الكتاب المقدس عن إستعداد الله وقدرته على تغيير القلب، حتى عندما نقاومه (تسالونيكي الثانية 3: 13؛ كورنثوس الأولى 6: 11).

"الإدراك الصحيح" يشبه المجهود الصحيح ولكنه يركز أكثر على الجوانب الفلسفية والنفسية الداخلية. تشجع البوذية المستوى العالي من الإدراك الذاتي مع الإهتمام بصورة خاصة لإستجابة الإنسان لخبراته وبيئته. هذا النوع من الوعي يركز على الحاضر، مع قلة الإهتمام بالماضي أو المستقبل. كتابياً، نحن مدعوون أيضاً أن نحفظ أفكارنا وننتبه إلى تأثير ما يحيط بنا على حياتنا الروحية (كورنثوس الأولى 15: 33؛ 6: 12).

"التأمل الصحيح" هو الممارسة الجوهرية في البوذية، وتتضمن التنفس والإنشاد وأساليب التركيز الأخرى. هدف هذا النوع من التأمل هو إفراغ الذهن تماماً من كل شيء ما عدا ما هو موضوع التركيز. التعبير الأسمى لهذا الشكل من التأمل هو السامادهي عندما يتقدم الإنسان عبر مستويات مختلفة من التأمل حتى يصل إلى حالة عدم الإدارك الكامل وعدم الشعور. وهذا يمثل تناقضاً آخر مع التعاليم الكتابية. الكتاب المقدس يشجع مبدأ التأمل والتفكير (مزمور 1: 2؛ 119: 15) ولكن ليس بهدف "إفراغ" الذهن. بل هدف التأمل المسيحي هو التركيز على حق كلمة الله. كتابياً، التأمل هو ملء الذهن بكلمة الله المعلنة.

بإختصار، توجد بعض نقاط الإتفاق بين المسيحية الكتابية والطريق الثماني النبيل في البوذية. ولكن توجد الكثير من الإختلافات الجوهرية والتي لا يمكن التوافق بشأنها. بحسب الطريق الثماني، فإن الإنسان الذي لا يستطيع أن يلبي كل الجوانب ببساطة لا يستطيع أن يسلك في هذا الطريق. خياره الوحيد هو أو يأمل أن تتغير رغباته ونواياه ومجهوداته من تلقاء نفسها. بينما يشرح الكتاب المقدس أنه لا يمكن الوثوق بقلب الإنسان في السعي للخير من تلقاء نفسه (إرميا 17: 9؛ رومية 3: 10-12؛ 7: 18-24)، ولكن يمكن أن يتغير أي قلب من خلال العلاقة مع المسيح (رومية 7: 25؛ غلاطية 3: 13).

English

عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هو الطريق الثماني النبيل؟