هل إكتشاف فلك نوح أمر مهم؟



 

السؤال: هل إكتشاف فلك نوح أمر مهم؟

الجواب:
كانت هناك عدة مزاعم بالعثور على فلك نوح في السنوات الماضية. وكانت هذه الإكتشافات في مواقع عديدة تتراوح ما بين جبل أراراط في تركيا، إلى سلسلة جبال في إيران إلى موقع آخر مختلف على جبل أراراط (وبه مركز للزوار). وليس هدف هذا المقال تقييم مصداقية مزاعم إكتشاف فلك نوح. بل السؤال الذي نجيبه هو، لو تم إكتشاف فلك نوح، هل هذا أمر ذو أهمية؟ هل سيتسبب إكتشاف فلك نوح عودة الناس إلى الإيمان بالله؟

إن إكتشاف هيكل يشبه الفلك في جبال الشرق الأوسط، يعود عمره الكربوني تقريباً إلى عصر القصة الكتابية لفلك نوح (2500 ق.م) مع أدلة لكون حيوانات كانت تعيش عليه في يوم ما، يمثل إكتشافاً مذهلاً بلا شك. بالنسبة لمن يؤمنون بالله ويثقون أن الكتاب المقدس هو كلمته الموحى بها يمثل هذا تأكيداً لصحة الكتاب المقدس وأن كل قصة بشرية حدثت بالضبط كما يصفها الكتاب المقدس. وسوف يؤدي الإكتشاف الموثق لفلك نوح أن يقوم الكثير من الباحثين والمتشككين من أصحاب العقول المفتوحة على الأقل إلى مراجعة ما يؤمنون به. ولكن بالنسبة للنقاد المتشددين والملحدين الذين تقست قلوبهم فإن إكتشاف فلك نوح لن يكون له أي تأثير عليهم.

تعلن رسالة رومية 1: 19-20 " إِذْ مَعْرِفَةُ اللهِ ظَاهِرَةٌ فِيهِمْ لأَنَّ اللهَ أَظْهَرَهَا لَهُم، لأَنَّ مُنْذُ خَلْقِ الْعَالَمِ تُرَى أُمُورُهُ غَيْرُ الْمَنْظُورَةِ وَقُدْرَتُهُ السَّرْمَدِيَّةُ وَلاَهُوتُهُ مُدْرَكَةً بِالْمَصْنُوعَاتِ حَتَّى إِنَّهُمْ بِلاَ عُذْرٍ." إذا كان الإنسان رافضاً الأدلة الواضحة لوجود الله في الكون، فلن يغير رأيه بسبب أية إكتشافات ذات صلة بالكتاب المقدس. كما يعلن المسيح في لوقا 16: 31 "إِنْ كَانُوا لاَ يَسْمَعُونَ مِنْ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ وَلاَ إِنْ قَامَ وَاحِدٌ مِنَ الأَمْوَاتِ يُصَدِّقُونَ." فلن تفلح أية إكتشافات أو أية حجج أو معجزات في تغيير قلب إنسان أعماه الشيطان (كورنثوس الثانية 4: 4) وتقسى قلبه وأغلق ذهنه رافضاً نور الإنجيل.

وبالمقابل هل هناك تأثير إطلاقاً لعدم العثور على فلك نوح؟ كلا، لا يوجد تأثير لأن الإيمان المسيحي لا يقوم على إثبات أو برهان كل قصة كتابية. إن الإيمان المسيحي قائم على "الإيمان". "طُوبَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَرَوْا." (يوحنا 20: 29). ولكن، يوجد تفسيرين أساسين لعدم إحتمالية العثور على فلك نوح. أولاً، كان خشب الفلك ذو قيمة في الأيام التي تلت الطوفان. وكان نوح وعائلته يحتاجون الخشب لبناء منازلهم. فمن المحتمل أن نوح وعائلته أو نسله قاموا بتفكيك الفلك وإستخدام أخشابه لأغراض أخرى. ثانياً، حتى إن ترك نوح وعائلته الفلك سليماً كما هو، فقد مضت حوالي 4500 سنة (في حالة تفسير القصة الكتابية حرفياً). فأي هيكل خشبي يتعرض لعوامل التعرية القاسية لمدة 4500 عام سوف يتحلل ولا يبقى منه شيء.

في حين أن إكتشاف فلك نوح يمثل إكتشاف أثري هائل وقوي، إلا أنه لن يكون أبداً شيئاً يعتمد عليه إيمان المسيحيين. إن إكتشاف فلك نوح أو تابوت العهد أو جنة عدن أو أية آثار كتابية لن تبرهن صحة الإيمان المسيحي ولن تؤثر على قلب من لم يجذبهم الله إليه (يوحنا 6: 44). "وَأَمَّا الإِيمَانُ فَهُوَ الثِّقَةُ بِمَا يُرْجَى وَالإِيقَانُ بِأُمُورٍ لاَ تُرَى." (عبرانيين 11: 1).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل إكتشاف فلك نوح أمر مهم؟