ما هي السماء الجديدة والأرض الجديدة؟



السؤال: ما هي السماء الجديدة والأرض الجديدة؟

الجواب:
يوجد لدى كثير من الناس مفهوم خاطيء عن السماء. ويقدم لنا سفر الرؤيا الإصحاحات 21-22 صورة تفصيلية عن السماء الجديدة والأرض الجديدة. فبعد أحداث الأيام الأخيرة، سوف تزول السماء والأرض الحاليتين، ويحل محلهما سماء جديدة وأرض جديدة. وسيكون مكان السكنى الأبدي للمؤمنين هو الأرض الجديدة. فالأرض الجديدة ستكون هي "السماء" التي نقضي فيها أبديتنا. وسوف تكون أورشليم الجديدة، المدينة السماوية في الأرض الجديدة. وستكون الأبواب الؤلؤية و الشوارع من الذهب في الأرض الجديدة.

والسماء – أي الأرض الجديدة – هي مكان مادي سنسكن فيه بأجسادنا الممجدة (كورنثوس الأولى 35:15-58). أما مفهوم أن السماء "على السحاب" فهو مفهوم غير كتابي. كما أن مفهوم أننا سنكون "أرواح جوالة" في السماء هو أيضا مفهوم غير كتابي. فالسماء التي سوف يختبرها المؤمنين ستكون ككوكب جديد وكامل نسكن فيه. سوف تكون الأرض الجديدة خالية من الخطية والشر والمرض و المعاناة والموت. وغالباً ما ستكون مشابهة للأرض الحالية أو ربما إعادة خلق للأرض الحالية، ولكن دون لعنة الخطية.

ماذا عن السماء الجديدة؟ من المهم أن نتذكر أنه في العقلية القديمة كانت "السماوات" تشير إلى السحاب والفضاء الخارجي، وكذلك البعد/النطاق الذي يسكن فيه الله. ولذا؛ عندما يشير سفر الرؤيا 1:21 إلى السماوات الجديدة، فإنه غالباً ما يشير إلى إعادة خلق الكون كله، أرض جديدة، سماء جديدة، فضاء جديد. ويبدو أنه أن "سماء" الله سيعاد خلقها أيضاً، لأعطاء كل شيء في الكون "بداية جديدة" من الناحية الجسدية والروحية. هل سنتمكن من دخول السماء الجديدة في الأبدية؟ ربما، ولكن لابد لنا من الإنتظار لنعرف ذلك! ليتنا جميعنا نسمح لكلمة الله أن تشكل مفهومنا عن السماء!

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هي السماء الجديدة والأرض الجديدة؟