ما هي المودالية / الموناركية الشكلانية ؟



السؤال: ما هي المودالية / الموناركية الشكلانية ؟

الجواب:
إن المودالية والموناركية نظرتين خاطئتين لطبيعة الله وطبيعة المسيح وقد ظهرتا في القرنين الثاني والثالث الميلادي. يرى الموداليين أن الله أقنوم واحد وليس ثلاث أقانيم، ويؤمنون أن الآب والإبن والروح القدس هم ببساطة أشكال أو أطوار مختلفة لنفس الشخص الإلهي. وبحسب ما تقوله المودالية فيمكن أن يظهر الله في أي شكل من هذه الأشكال الثلاثة. يؤمن الموناركيين بوحدة الله (الكلمة اللاتينية monarchia تعني "حكم منفرد") إلى حد إنكار طبيعة الله المثلث الأقانيم. وتؤمن المودالية والموناركية بلا شك بعقيدة الباتريباسيانية Patripassianism التي تقول بأن الله الآب تألم على الصليب مع الإبن (أو في صورته)، وهي قريبة جداً من عقيدة السابيلليانية Sabellianism .

أخذت الموناركية شكلين أساسيين، الموناركية الديناميكية (او التبني) والموناركية الشكلانية. بدأت الموناركية الديناميكية بنظرة خاطئة إلى طبيعة المسيح، خاصة القول بأنه لم يكن هو الله، ولكنه عند المعمودية أخذ قوة من الله لكي يعمل العجائب التي عملها. ومن جهة أخرى أخذت الموناركية الشكلانية النظرة المودالية بأن المسيح هو الله، ولكن فقط بسبب أن المسيح هو أحد "إظهارات " الله. وفقاً لما تقوله الموناركية فإن "كلمة الله" ليس له وجود مستقل وشخصي في ذاته. والمصطلحات الكتابية: الآب والإبن والروح القدس هي مجرد أسماء مختلفة لنفس الشخص، بحسب ما يقوله الموناركيين.

تعلم الموناركية الشكلانية أن وحدانية الله لا تتفق مع تميز الأقانيم في الثالوث. وبحسب ما تقوله المودالية، فقد أظهر الله نفسه في أوقات مختلفة كالآب (في العهد القديم بصورة أساسية)، وكالإين (منذ ميلاد المسيح حتى صعوده) وكالروح القدس (بعد صعود المسيح إلى السماء). تعود جذور الموناركية الشكلانية إلى التعاليم الكاذبة التي قدمها نويتوس Noetus في سميرنا حوالي العام 190 م. سمى نويتوس نفسه موسى وسمى أخاه هارون وعلَّم بأنه لو كان المسيح هو الله فلا بد أنه هو مطابق للآب. عارض هيبوليتوس الروماني هذا الخطأ في كتابته "Contra Noetum". كما قام كاهن من آسيا الوسطى إسمه براكسيس Praxeas ، كان يتنقل مابين روما وقرطاجة حوالي العام 206 م، بتعليم شكل مبكر من الموناركية الشكلانية. وقد قاوم ترتلليان Tertullian تعليم براكسيس في كتاباته "Adversus Praxean " حوالي عام 213م. قام أوريجون وديونيسوس الإسكندرية ومجمع نيقية عام 325 بدحض الموناركية الشكلانية والهرطقات المتعلقة بها.

لا زال شكل من أشكال الموناركية موجوداً اليوم في الوحدة الخمسينية. ففي لاهوت الوحدة، الذي هو مناقض للإيمان بالثالوث، لا توجد فوراق بين الأقانيم الثلاثة. المسيح هو الله، ولكنه أيضاً الآب والروح القدس. وفي إنحراف طفيف عن المودالية القديمة، تقول الوحدانية الخمسينية أن الله يستطيع أن يظهر ذاته في الثلاث "أشكال" في نفس الوقت مثل ما حدث في معمودية المسيح في لوقا 3: 22.

يقدم الكتاب المقدس الله كإله واحد (تثنية 6: 4)، ثم يذكر ثلاث أقانيم – الآب، الإبن، الروح القدس (متى 28: 19). ولكن كيفية إتساق هاتين الحقيقتين تفوق إدراك العقل البشري. عندما نحاول أن نفهم ما هو غامض، فإننا سوف نفشل دائماً بدرجات متفاوتة. ولكن كلمة الله واضحة: الله موجود في ثلاث أقانيم أبدية متساوية. صلى المسيح إلى الآب (لوقا 22: 42) والآن هو جالس عن يمين الآب في السماء (عبرانيين 1: 3). أرسل الآب والإبن الروح القدس إلى العالم (يوحنا 14: 26؛ 15: 26). إن المودالية والموناركية الشكلانية تشكلان خطراً لاهوتياً لأنهما تحاربان طبيعة الله ذاتها. وأي تعليم لا يعترف بأن الله مثلث الأقانيم هو تعليم غير كتابي.

English





عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هي المودالية / الموناركية الشكلانية ؟