هل الكتاب المقدس وسيلة للسيطرة على الذهن؟



 

السؤال: هل الكتاب المقدس وسيلة للسيطرة على الذهن؟

الجواب:
يتهم البعض المسيحيين بإستخدام الكتاب المقدس كأداة للسيطرة على الأذهان. ويقولون أن الطريقة الوحيدة لبناء الكنيسة والإحتفاظ بالأعضاء هي إستخدام وسائل غسل الدماغ لإجبار الناس على تغيير أسلوب الحياة والإتجاهات. وهذ إتهام لا أساس له، ولكن الذين لا يعرفون قوة الروح القدس يحتاجون إلى وسيلة لتفسير التغيير في حياة الناس.

وفي حين أن هذا صحيح بالنسبة للبدع، والكثير منها يدعي أنه مسيحي، ويمارس أشكال من السيطرة على الأذهان، إلا أن المسيحية الحقيقية ليس فيها إجبار من أي نوع. إن الرعاة الذين يحبون الرب يرغبون في تغذية شعبهم وبناءهم وحمايتهم (يوحنا 21: 15-19). فيجب أن يخدم قادة الكنيسة بإتضاع وبدون أنانية دون تفكير في ربح شخصي (بطرس الأولى 5: 2-3). لذلك، كلا، الكتاب المقدس ليس وسيلة للتحكم في الأذهان، ولا يشجع على التحكم في الأذهان بمعنى غسل الدماغ أو البرمجة النفسية.

ولكن، يتحدث الكتاب المقدس عن تحكم الشخص في أفكاره. فتتضمن التوبة تغييراً في الذهن. ويجب على المسيحيين أن يتجددوا بروح أذهانهم (أفسس 4: 23). يجب أن يكونوا متفقين في الفكر، حتى يتجنبوا النزاعات (فيلبي 2: 2. لقد أعطي لهم فكر المسيح (كورنثوس الأولى 2: 16). والنتيجة هي إتجاه جديد وسلوك جديد – خليقة جديدة في الواقع (كورنثوس الثانية 5: 17). فالتغيير ليس نتيجة خطة متخصص ماكر أو بيئة يتم التحكم فيها بدقة؛ بل التغيير داخلي، وروحي وحقيقي. وهو نتيجة عمل الروح القدس وليس عنصر بشري (تيطس 3: 5).

لقد ورث الإنسان طبيعة الخطية عن آدم (رومية 5: 12). فتتحكم طبيعة الخطية في الإنسان وتظهر خطايا متنوعة في حياته (غلاطية 5: 17-21؛ أفسس 5: 17-19). عندما تتحكم طبيعة الخطية في الإنسان، لا يستطيع أبداً أن يعرف الله أو أن يرضيه. ويكون في الواقع، عدواً لله (رومية 5: 10؛ 8: 5-7). يقول الكتاب المقدس أن الخاطيء، الذي تتحكم فيه طبيعة الخطية، يحتاج إلى طبيعة جديدة وتحرير من سلطان الخطية. وأن الشخص الذي يقبل المسيح مخلصاً شخصياً له ينال تلك الطبيعة الجديدة (بطرس الثانية 1: 4) ويسكن فيه الروح القدس الذي يعطي المؤمن قوة أو يقول "لا" للخطية و "نعم" لبر الله (غلاطية 5: 16؛ رومية 6: 12-23). إن المرمن بالمسيح يتحرر من الخطية (يوحنا 8: 32). وليس عليه أن يطيع تحكمات طبيعة الخطية فيما بعد لأن له حرية المسيح لكي يعمل ما يريده الله ويمجده في حياته.

إن الكتاب المقدس ليس وسيلة للتحكم في الذهن. بل بالحري يوفر بديلاً للحياة التي تتحكم فيها الخطية. يبين لنا الكتاب المقدس كيف نكون تحت سلطان الروح القدس. نعم، سوف يتغير فكر الشخص المؤمن، إذ يرفض الأكاذيب التي صدقها ذات مرة، ويتمسك بالحق الذي في المسيح. إن المؤمن المملوء بروح الله تكون له حياة من المغامرات مع الله – حياة حرة لخدمة الله بشغف وشبع أبدي ورجاء.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل الكتاب المقدس وسيلة للسيطرة على الذهن؟