من هو ميخائيل رئيس الملائكة؟



 

السؤال: من هو ميخائيل رئيس الملائكة؟

الجواب:
يصف الكتاب المقدس ميخائيل رئيس الملائكة في أسفار دانيال ويهوذا والرؤيا، بأنه ملاك محارب يخوض معارك روحية. وتعني كلمة "رئيس الملائكة" أنه "ملاك في أعلى رتبة". يصور الكتاب المقدس غالبية الملائكة كرسل من الله، ولكن ميخائيل يوصف في الأسفار الثلاثة السابقة بأنه يناضل أو يحارب أو يقف في مواجهة أرواح وأجناد الشر (دانيال 10: 13؛ 21؛ يهوذا 1: 9؛ رؤيا 12: 7). ليس لدينا تصور كامل لأي من الملائكة، ويذكر الكتاب المقدس أسماء إثنين فقط منهم (الملاك الآخر هو جبرائيل). ويقدم الكتاب المقدس تلميحات فقط عن تحركاتهم أثناء الأحداث البشرية، ولكن يمكن القول أن ميخائيل رئيس الملائكة هو كائن قوي.

وبالرغم من قوته العظيمة، فإن ميخائيل لا زال خاضعاً كلية للرب. ونرى إعتماده على قوة الرب في يهوذا 1: 9. إن الملائكة الأبرار لهم مكانة ويخضعون للسلطان، ولهذا السبب يستخدمون لتصوير خضوع الزوجة لزوجها (كورنثوس الأولى 11: 10). وعندما نضع قوة رئيس الملائكة ميخائيل في الإعتبار، فإن خضوعه لله يصبح أكثر جمالاً. لهذا إن كان خضوع الملائكة هو حجة لتبرير خضوع المرأة، فيمكننا أن نرى أن الخضوع لا يعني تجريد المرأة من قوتها أو هدفها أو قيمتها.

قيل لدانيال أن ميخائيل رئيس الملائكة هو "الرَّئِيسُ الْعَظِيمُ الْقَائِمُ (الحامي) لِبَنِي شَعْبِكَ" (دانيال 12: 1). إن شعب دانيال هم اليهود، وحقيقة أن ميخائيل "يحميهم" تعني أن الله قد عين ملائكة قدوسين مختلفين لدول أو شعوب مختلفة. ويبدو أن الشياطين لديهم ترتيب هرمي مماثل (أنظر دانيال 10: 20). وتشير حقيقة أن ميخائيل هو "رئيس عظيم" إلى أنه يمتلك سلطاناً في النطاق الروحي. وأنه يوجد آخرين أيضاً – يقول دانيال 10: 13 أن ميخائيل "وَاحِدٌ مِنَ الرُّؤَسَاءِ الأَوَّلِينَ".

كما يبدو أن ميخائيل رئيس الملائكة له دور رئيسي في أحداث الأيام الأخيرة. قال ملاك الرب لدانيال أنه في الأيام الأخيرة سوف "يقوم" ميخائيل رئيس الملائكة وسوف يكون هناك زمان ضيق غير مسبوق – في إشارة إلى الضيقة العظيمة (دانيال 12: 1). إن حماية إسرائيل مضمونة في ذلك الوقت الذي تتبعه قيامة الأموات – البعض إلى الحياة الأبدية وآخرين إلى العار الأبدي (دانيال 12: 2). سوف يكون إختطاف الكنيسة مصحوباً "بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ" (تسالونيكي الأولى 4: 16)؛ وهذه إشارة إلى ميخائيل رئيس الملائكة وإن كان لم يذكر إسمه بالتحديد هنا.

ويرد آخر ذكر لميخائيل رئيس الملائكة في رؤيا 12: 7. أثناء الضيقة العظيمة "حَدَثَتْ حَرْبٌ فِي السَّمَاءِ: مِيخَائِيلُ وَمَلاَئِكَتُهُ حَارَبُوا التِّنِّينَ. وَحَارَبَ التِّنِّينُ وَمَلاَئِكَتُهُ". ويهزم ميخائيل وقوات السماء التنين (الشيطان)، ويتم طرح الشيطان إلى الأرض. ثم ذهب التنين الغاضب "لِيَصْنَعَ حَرْباً مَعَ بَاقِي ... الَّذِينَ يَحْفَظُونَ وَصَايَا اللهِ، وَعِنْدَهُمْ شَهَادَةُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ" (رؤيا 12: 17).

توجد حرب روحية على قلوب ونفوس البشر. إن ميخائيل رئيس الملائكة هو رئيس ملائكي قوي يحمي شعب الله ويخدم الله بخضوع عن طريق محاربة إبليس. يمكن أن يفعل الشيطان ما بوسعه ولكنه "ليس قوياً بقدر كاف" لكي يهزم قوات السماء (رؤيا 12: 8).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



من هو ميخائيل رئيس الملائكة؟