ما هو القتل الرحيم؟



 

السؤال: ما هو القتل الرحيم؟

الجواب:
"القتل الرحيم" هو "أن نجعل شخص أو حيوان يموت دون ألم، أو أن نسمح له بالموت عن طريق سحب الخدمات الطبية، وهذا عادة بسبب مرض مولم لا شفاء منه." يشار إلى القتل الرحيم أيضاً بأنه "قتل بدافع الشفقة: euthanasia".

إن الكلمة اليونانية euthanasia تترجم أيضاً إلى "الموت الصالح"، مما يجعلها مع "الموت الرحيم" كلمات مريحة في مواجهة المواقف الطبية الصعبة. عندما يختبر أي شخص، خاصة إن كان من أفراد العائلة، الألم أو التدهور العقلي أو حالة مرضية أخرى، فإننا تلقائياً نرغب في أن نريح ذلك الشخص بأية طريقة ممكنة. أحياناً تصبح الرغبة في إزالة الألم قوية لدى من يقدم الرعاية حتى أنها تتغلب على الدوافع الأعمق في المحافظة على الحياة.

إن الصراع بين الرغبة في إنهاء المعاناة والرغبة في الحياة ليس جديداً على البشرية، فتخبرنا واحدة من أقدم القصص في الكتاب المقدس عن إشتياق أيوب للموت في وسط معاناته. يرثي ايوب حياته بل ويطلب من الله أن يقتله بدلاً من السماح له بإستمرار الألم – النفسي والجسدي والروحي (أيوب 6: 8-11). يعلن أيوب بكل وضوح: "فَاخْتَارَتْ نَفْسِي الْخَنْقَ وَالْمَوْتَ عَلَى عِظَامِي هَذِهِ. قَدْ ذُبْتُ. لاَ إِلَى الأَبَدِ أَحْيَا. كُفَّ عَنِّي لأَنَّ أَيَّامِي نَفْخَةٌ!" (أيوب 7: 15-16).

فهل يؤيد الكتاب المقدس مشاعر أيوب؟ إنه بالتأكيد يقر بوجود هذه المشاعر. كما أن شخصيات أخرى في الكتاب المقدس قد طلبت في يأسها إنهاء حياتها مبكراً، بمن فيهم إيليا (ملوك الأول 19: 4) وشاول (أخيار الأيام الأول 10: 4). ويعترف الكتاب المقدس بأن العواطف بل ربما ايضاً المنطق يمكن أن يساند فكرة "القتل الرحيم". ولكننا لا نعيش بالعواطف أو المنطق، بل بالإيمان (رومية 1: 17). الله لديه خطط وفهم لا يمكن لنا أن نستوعبه. فهو مانح الحياة وحافظها (نحميا 9: 6)، وليس لدينا الحق أن نغتصب سلطانه. قرب نهاية قصة ايوب يحذره صديقه إلياهو قائلاً: " اِحْذَرْ. لاَ تَلْتَفِتْ إِلَى الإِثْمِ لأَنَّكَ اخْتَرْتَ هَذَا عَلَى الذُّلِّ" (أيوب 36: 21). ليس لنا الحق أن نقرر زمان أو طريقة موتنا. القتل الرحيم هو خطية ضد خطة الله وسلطانه.

كان ديترتش بونهوفر Dietrich Bonhoeffer أحد اللاهوتيين الألمان وقد كان له إختبار شخصي عظيم مع الألم. لقد سجن وأعدم في النهاية بواسطة الرايخ الثالث أثناء الحرب العالمية الثانية. وأثناء وجوده في السجن كتب هذا في كتابه "الأخلاقيات" الذي تم نشره بعد وفاته: "إن الحق في إنهاء الحياة هو حق إلهي، لأن الله وحده هو الذي يعلم الهدف الذي تتوجه نحوه الحياة. الله وحده يريد أن يكون من يمنح الحياة أو يرفضها."



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو القتل الرحيم؟