ما هو السر لإستمرار الزواج؟ كيف أجعل زواجي يدوم إلى الأبد؟



السؤال: ما هو السر لإستمرار الزواج؟ كيف أجعل زواجي يدوم إلى الأبد؟

الجواب:
ماذا يستطيع أن يفعل الزوجين لكي يضمنا إستمرار زواجهما إلى الأبد؟

أول وأهم شيء هو طاعة الله وكلمته. هذا هو المبدأ الذي يجب على الطرفين إتباعه حتى من قبل بداية الزواج. يقول الله: "هَلْ يَسِيرُ اثْنَانِ مَعاً إِنْ لَمْ يَتَوَاعَدَا؟" (عاموس 3:3). وبالنسبة للمؤمن الذي نال الخلاص، يعني ذلك عدم الإقدام على الإرتباط بشخص غير مؤمن. "لاَ تَكُونُوا تَحْتَ نِيرٍ مَعَ غَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ، لأَنَّهُ أَيَّةُ خِلْطَةٍ لِلْبِرِّ وَالإِثْمِ؟ وَأَيَّةُ شَرِكَةٍ لِلنُّورِ مَعَ الظُّلْمَةِ؟" (كورنثوس الثانية 14:6). ولو إلتزمنا بهذا المبدأ وحده، لتفادينا العديد من المشاكل والمعاناة بعد ذلك في الزواج.

والمبدأ الآخر الذي يحمي إستمرارية الزواج هو أنه يجب علي الزوج أن يطيع الله وأن يحب ويكرم ويحمي زوجته كنفسه (أفسس 25:5-31). والمبدأ المقابل لذلك هو أنه يجب على الزوجة أن تطيع الله وأن تخضع لزوجها "كما للرب" (أفسس 22:5). فالزواج بين رجل وإمرأة يعكس الصورة الروحية للعلاقة بين المسيح والكنيسة. فالمسيح قد ضحي بنفسه من أجل الكنيسة وهو يحبها ويكرمها ويحميها "كعروس ممجدة" (رؤيا يوحنا 7:19-9).

ومع وجود أساس الزواج الصحيح، يجد الكثير من الأزواج والزوجات طرق عملية لجعل علاقتهما الزوجية تدوم إلى الأبد، مثل: قضاء وقت معاً؛ تكرار كلمة "أحبك"؛ المعاملة اللطيفة؛ إظهار مشاعر المحبة؛ كلمات المديح؛ الخروج معاً؛ إرسال رسائل؛ تقديم هدايا؛ الإستعداد للغفران فوراً.

عندما أحضر الله حواء إلى آدم في أول زواج في العالم، كان قد خلقها من "لحمه وعظامه" (تكوين 31:2) وأصبحا "جسداً واحداً" (تكوين 23:2-24). وكون الإثنين يصيران جسداً واحداً يعني أكثر من الإتحاد الجسدي. فعو يعني التقاء العقل والنفس لتكوين وحدة واحدة. وتمتد هذه العلاقة إلى بعد أعمق بكثير من الإنجذاب العاطفي لتصل إلى "الوحدة" الروحية التي تتحقق فقط عندما يسلم الطرفان حياتهما لله ولبعضهما الآخر. فلا يعود محور العلاقة "أنا" بل يصير "نحن". وهذا قطعاً واحداً من أسرار نجاح الزواج وإستمراره.

إن دوام الزواج مدى الحياة أمر يجب أن يجعله الطرفان أولوية في حياتهما. فيحتفي الأزواج الذين يدوم زواجهما بإلتزامهما تجاه أحدهما الآخر. ويهتم الكثير من الأزواج بعدم الحديث عن الطلاق، حتى في أوقات الغضب. كما أن تقوية العلاقة الرأسية مع الله له تأثير كبير في ضمان أن تكون العلاقة الأفقية بين الزوج والزوجة دائمة، وتمجد الله.

يجب أن يتعلم الزوجين اللذين يريدان أن يدوم زواجهما كيفية التعامل مع المشكلات. فالصلاة ودراسة الكلمة والتشجيع المتبادل هي أمور نافعة. كما لا يوجد خطأ في طلب المساعدة من آخرين عند الحاجة؛ في الواقع، واحد من أهداف الكنيسة هو: "لِلتَّحْرِيضِ عَلَى الْمَحَبَّةِ وَالأَعْمَالِ الْحَسَنَةِ" (عبرانيين 10: 24). فيجب أن يسعى الزوجين اللذين يواجهان مشكلة إلى طلب النصيحة من الأزواج المؤمنين الأكبر سناً، أو من الراعي، أو من مشير متخصص في العلاقات الزوجية.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هو السر لإستمرار الزواج؟ كيف أجعل زواجي يدوم إلى الأبد؟