هل هناك زواج في السماء؟



السؤال: هل هناك زواج في السماء؟

الجواب:
يقول لنا الكتاب المقدس: "لأَنَّهُمْ فِي الْقِيَامَةِ لاَ يُزَوِّجُونَ وَلاَ يَتَزَوَّجُونَ بَلْ يَكُونُونَ كَمَلاَئِكَةِ اللَّهِ فِي السَّمَاءِ" (متى 22: 30). كانت هذه إجابة يسوع للسؤال بشأن إمرأة تزوجت عدة مرات في حياتها – فمن سيكون زوجها في السماء (متى 22: 23-28)؟ من الواضح أنه لا يوجد زواج في السماء. ولكن، هذا لا يعني أن أي زوج وزوجة لن يعرفا أحدهما الآخر في السماء. ولا يعني أيضاً أن أي زوجين لن تكون لهما علاقة وثيقة في السماء. ولكن ما نفهمه من هذا الكلام هو أن علاقة الزواج لن تعود قائمة في السماء.

وفي الغالب أنه لن يكون هناك زواج في السماء لأنه لن تكون هناك حاجة لتلك العلاقة. عندما أسس الله علاقة الزواج، فإنه فعل ذلك لتسديد إحتياجات معينة. أولا: رأى الله أن آدم بحاجة إلى رفيق. "وَقَالَ الرَّبُّ الالَهُ: لَيْسَ جَيِّداً انْ يَكُونَ ادَمُ وَحْدَهُ فَاصْنَعَ لَهُ مُعِيناً نَظِيرَهُ" (تكوين 2: 18). كانت حواء هي الحل لمشكلة الشعور بالوحدة التي كان آدم يعاني منها، بالإضافة إلى إحتياجه إلى "معين"، شخص يكون رفيقاً له في الحياة. ولكن، في السماء، لن نعاني من الشعور بالوحدة ولن تكون هناك حاجة إلى معين. سوف نكون في وسط جماهير من المؤمنين والملائكة (رؤيا 7: 9)، سوف تلبى كل إحتياجاتنا بما فيها الإحتياج إلى الرفقة.

ثانيا: خلق الله الزواج كوسيلة للتكاثر وملء الأرض بالكائنات البشرية. ولكن، السماء لن تمتليء عن طريق التكاثر. فالذين يذهبون إلى السماء سيصلون إلى هناك بناء على إيمانهم بالرب يسوع المسيح؛ لن يخلقوا هناك عن طريق التكاثر أو التناسل. لذلك، ليست هناك حاجة للزواج في السماء إذ لا يوجد فيها تكاثر أو شعور بالوحدة.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
هل هناك زواج في السماء؟