كيف يتم التعامل مع الخلافات الزوجية؟



السؤال: كيف يتم التعامل مع الخلافات الزوجية؟

الجواب:
إن الخلافات الزوجية حقيقة واقعة حتى في حياة المؤمنين بالمسيح بسبب طبيعة الإنسان الساقطة. فإن التواصل بمحبة ليس أمراً طبيعياً أو سهلاً بالنسبة لأي شخص. ولكن حل الخلافات أكثر صعوبة بالنسبة لغير المؤمنين لأن البشر دون المسيح لا يملكون القدرة على المحبة دون أنانية (أفسس 4: 22-32). أما المسيحيين فلديهم تعليم الكتاب المقدس الخاص بالعلاقات. ويتيح لنا تطبيق المباديء الكتابية الخاصة بالعلاقات أن نتعامل مع الخلافات الزوجية بكل فاعلية.

إن أول وأهم مباديء حل المشكلات في العلاقات، وخاصة الزواج، هو أن نحب أحدنا الآخر كما أحبنا المسيح (يوحنا 13: 34) وأسلم نفسه لأجلنا. تصف رسالة أفسس 5: 21-6: 4 العلاقات داخل العائلة: يجب أن نخضع بعضنا لبعض في المحبة، وأن يضع كل فرد إحتياجات الآخر قبل نفسه. وهذا صحيح بصفة خاصة في الزواج حيث يجب أن يحب الرجل زوجته كما أحب المسيح الكنيسة، وأن يهتم بها كما يهتم بجسده. وفي المقابل، تخضع المرأة لزوجها وتحترمه (أفسس 5: 22-33).

قد يبدو هذا توجيهاً بسيطاً جداً لولا الميل الطبيعي لدى البشر للتفاعل في العلاقات بدلاً من المبادرة. فعادة ما تكون الزوجات على إستعداد للخضوع للأزواج الذين يحبونهم كما أحب المسيح الكنيسة، وعادة ما يكون الأزواج على إستعداد أن يحبوا الزوجات اللاتي تخضعن لهم وتحترمهم. وهنا تكمن المشكلة. فكل طرف ينتظر المبادرة من الآخر. ولكن وصية الله للأزواج والزوجات ليست مشروطة. إن الخضوع لا يعتمد على المحبة، والمحبة لا تعتمد على الإحترام. إن إتخاذ الخطوة الأولى في الطاعة، بغض النظر عن أفعال الطرف الآخر، يساهم كثيراً في تحطيم الخلافات وتأسيس أنماط جديدة للسلوك.

وفي ضوء هذا، فإن أول خطوة عند حدوث خلافات زوجية هي فحص الذات (كورنثوس الثانية 13: 5). فبعد أن نأتي بمشاكلنا للرب ونصارح أنفسنا بحقيقة فشلنا أو أنانيتنا، نستطيع أن نواجه الطرف الآخر بما يزعجنا. وفوق هذا، فإن الرب قد وضع للمؤمنين أن يتعاملوا مع إحتياجات بعضهم البعض بطريقة مسالمة وهادئة (كولوسي 3: 15). كلنا بحاجة إلى النعمة بسبب أخطاءنا ويجب أن نقدم النعمة للآخرين عند التعبير عن إحتياجاتنا وإهتماماتنا.

إن توصيل الحق بمحبة هو مفتاح إصغاء الآخرين لنا، لأننا عندما نعبر للآخرين عن قيمتهم في نظرنا يستطيعون أن يقبلوا الحقائق القاسية (أفسس 4: 15). فمن يشعرون بهجوم الآخرين عليهم وإنتقادهم يأخذون موقف الدفاع وهنا ينقطع التواصل لا محالة. وبالمقابل، فإن من يشعرون بإهتمامنا بهم وأننا نريد لهم أموراً صالحة سوف يثقون في تواصلنا معهم بمحبة وإهتمامنا بما هو الأفضل لهم. لهذا فإن قول الحق بمحبة هو ضرورة هامة في حل المشكلات. وهذا صحيح في الزواج بصورة خاصة، حيث يعمل التعامل الحميم والمتواصل مع شريك الحياة، والذي ربما يكون قد أحبطنا، على إظهار أسوأ ما فينا. إن المشاعر الجريحة تنتج كلمات قاسية والتي بدورها تتسبب من المزيد من الجروح. ولكن التفكير المتأني والصلاة قبل الكلام يمكن أن يكسر هذه الدائرة الشريرة. ويمكننا التواصل بتقوى وصلاح ببساطة بأن نعامل الآخرين كما نريد أن يعاملوننا (لوقا 6: 31). قال الله طوبى لصانعي السلام، وهذا هو هدف المؤمنين دائماً (متى 5: 9).

توجد جوانب عديدة للعلاقات والخلافات والتواصل ويمتليء الكتاب المقدس بالحكمة للحياة. في ما يلي بعض الوصايا الكتابية المحددة لكيفية معاملة أحدنا الآخر:

لكي نحل الخلافات الزوجية يجب علينا أن:
نكون في سلام أحدنا مع الآخر – مرقس 9: 50
نحب أحدنا الآخر – يوحنا 13: 34؛ رومية 12: 10؛ بطرس الأولى 4: 8؛ يوحنا الأولى 3: 11، 23؛ 4: 7، 11، 12
نبني أحدنا الآخر – رومية 14: 19؛ أفسس 4: 12؛ تسالونيكي الأولى 5: 11
يكون لنا نفس الفكر أحدنا تجاه الآخر – رومية 12: 16
نفضل أحدنا الآخر – رومية 12: 10
نحيي أحدنا الآخر – رومية 16: 16
نعتبر الآخر أفضل من أنفسنا – فيلبي 2: 3
نخدم أحدنا الآخر – غلاطية 5: 13
نستقبل أحدنا الآخر – رومية 15: 7
نكون مكرسين أحدنا للآخر – رومية 12: 10
نفرح أو نبكي أحدنا مع الآخر – رومية 12: 15
نعظ أحدنا الآخر – رومية 15: 14؛ كولوسي 3: 16
نهتم أحدنا بالآخر – كورنثوس الأولى 12: 25
نحتمل أحدنا الآخر – رومية 15: 1-5؛ أفسس 4: 2؛ كولوسي 3: 13
نكون لطفاء ومتسامحين أحدنا مع الآخر – أفسس 4: 32؛ كولوسي 3: 13
نخضع أحدنا للآخر – رومية 12: 10؛ أفسس 5: 21؛ بطرس الأولى 5: 5
نعزي أحدنا الآخر – تسالونيكي الأولى 4: 18
نشجع أحدنا الآخر – تسالونيكي الأولى 5: 11؛ عبرانيين 3: 13
نكون عطوفين أحدنا مع الآخر – بطرس الأولى 3: 8
نصلي أحدنا من أجل الآخر – يعقوب 5: 16
نعترف أحدنا للآخر بالأخطاء — يعقوب 5: 16
نقبل أحدنا الآخر – رومية 14: 1؛ 15: 7

لكي نحل الخلافات الزوجية يجب أن لا :
نتكبر أحدنا على الآخر – كورنثوس الأولى 4: 6
ندين أحدنا الآخر – رومية 12: 16
نكذب أحدنا على الآخر – كولوسي 3: 9
نتحيز أحدنا ضد الآخر – تيموثاوس الأولى 5: 21
نحسد أو نستفز أحدنا الآخر – غلاطية 5: 26
نشتهي أحدنا الآخر – رومية 1: 27
نكره أحدنا الآخر – تيطس 3: 3
نشتكي أحدنا الآخر أمام المحاكم – كورنثوس الأولى 6: 1-7
نستغل أحدنا الآخر – غلاطية 5: 15

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
كيف يتم التعامل مع الخلافات الزوجية؟