ما معنى أن يكون الشخص إنسان الله؟



 

السؤال: ما معنى أن يكون الشخص إنسان الله؟

الجواب:
"إنسان الله" هو وصف لشخص يتبع الله في كل شيء، ويطيع وصاياه بفرح، ولا يعرف أن يعيش لأمور هذا العالم بل للأبدية، ويخدم الله طواعية بتقديم كل إمكانياته بلا حساب، ويقبل بإبتهاج الألم الذي يأتي نتيجة إيمانه. ربما يلخص ما جاء في ميخا 6: 8 إنسان الله في آية واحدة: "قَدْ أَخْبَرَكَ أَيُّهَا الإِنْسَانُ مَا هُوَ صَالِحٌ وَمَاذَا يَطْلُبُهُ مِنْكَ الرَّبُّ إِلاَّ أَنْ تَصْنَعَ الْحَقَّ وَتُحِبَّ الرَّحْمَةَ وَتَسْلُكَ مُتَوَاضِعاً مَعَ إِلَهِكَ".

إن إنسان الله لا يغش أو يسلب صاحب العمل بحضوره متأخراً إلى العمل أو عدم القيام بمهامه أثناء ساعات العمل؛ إنه لا يشترك في النميمة أو التشهير بالآخرين؛ إنه يحفظ فكره وقلبه طاهرين عن طريق حماية عينيه وأذنيه من قذارة العالم. إذا لم يكن متزوجاً، يبقى طاهراً ويتزوج فقط من إمرأة مؤمنة (كورنثوس الثانية 6: 14). وإذا كان متزوجاً فإنه يحب ويكرم ويحترم زوجته ويكون هو رأساً للبيت (أفسس 5: 22-24، 33). إنه لا يقبل قيم العالم، ولكن يبحث في كلمة الله عما هو حكمة وصلاح. ويهتم بـ "المهمشين" أو المرفوضين من المجتمع، اليائسين أو الذين يعانون الوحدة؛ ويستمع جيداً لهموم الآخرين دون أن يصدر أحكاماً عليهم.

وفوق الكل، فإن إنسان الله يدرك أنه يمكن أن يتمم وصية الرب: "فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ" (متى 5: 48) فقط لأن الله يمنح القدرة أن "نَكُونَ قِدِّيسِينَ وَبِلاَ لَوْمٍ قُدَّامَهُ فِي الْمَحَبَّةِ" (أفسس 1: 4) من خلال قوته وسكنى روحه القدوس فينا. إننا في ذواتنا لا نستطيع أن نكون مقدسين وكاملين، ولكننا نستطيع "كل شيء" في المسيح الذي يقوينا (فيلبي 4: 13). يعرف إنسان الله أن طبيعته الجديدة هي طبيعة بر المسيح الذي إستبدل طبيعتنا الخاطئة عند الصليب (كورنثوس الثانية 5: 17؛ فيلبي 3: 9). النتيجة النهائية هي أنه يسير بإتضاع مع الله، عالماً أنه يجب أن يتكل عليه وحده حتى يعيش حياة كاملة ويثبت إلى المنتهى.

هذا هو جوهر الديانة البسيط: مساعدة الذين هم في ضيق وحفظ الإنسان نفسه بلا لوم في العالم (يعقوب 1: 27). فيمكننا أن نعرف كل العقائد الكتابية، ونتقن كل المصطلحات اللاهوتية، ونستطيع أن نترجم الكتاب المقدس من اللغات الأصلية، وغير ذلك، ولكن المبدأ الموجود في ميخا 6: 8 هو المبدأ الذي يجب أن يتبعه إنسان الله: يتصرف بعدل، ويحب الرحمة، ويسير بإتضاع مع الله.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما معنى أن يكون الشخص إنسان الله؟