ما معنى أن نحب بعضنا بعضاً؟



السؤال: ما معنى أن نحب بعضنا بعضاً؟

الجواب:
قال المسيح في إنجيل يوحنا 13: 34 "وَصِيَّةً جَدِيدَةً أَنَا أُعْطِيكُمْ: أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضاً. كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ أَنَا تُحِبُّونَ أَنْتُمْ أَيْضاً بَعْضُكُمْ بَعْضاً". ثم أضاف قائلاً: "بِهَذَا يَعْرِفُ الْجَمِيعُ أَنَّكُمْ تلاَمِيذِي: إِنْ كَانَ لَكُمْ حُبٌّ بَعْضاً لِبَعْضٍ" (الآية 35). فكيف نفعل هذا؟ ما معنى أن نحب بعضنا بعضاً؟

إن "بعضنا بعضاً" المذكورة في هذه الآيات تشير إلى المؤمنين الآخرين. فالمحبة العميقة المخلصة للإخوة والأخوات في المسيح هي إحدى العلامات المميزة لأتباع المسيح. يذكرنا الرسول يوحنا بهذه الحقيقة في موضع آخر بقوله: "وَلَنَا هَذِهِ الْوَصِيَّةُ مِنْهُ: أَنَّ مَنْ يُحِبُّ اللهَ يُحِبُّ أَخَاهُ أَيْضاً" (يوحنا الأولى 4: 21).

لقد فعل المسيح شيئاً لم يراه العالم من قبل عندما أعطى هذه الوصية – لقد خلق مجموعة يميزها شيء واحد: المحبة. توجد مجموعات عديدة في العالم، ويميزون أنفسهم بوسائل متعددة: لون الجلد، الزي، الإهتمامات المشتركة، المدرسة، الخ... وتستخدم بعض المجموعات الوشم أو ثقب الجسم؛ ومجموعة أخرى تمتنع عن أكل اللحوم؛ ومجموعة غيرها ترتدي الطرابيش – إن طرق تمييز البشر لذواتهم لا تحصى. ولكن الكنيسة فريدة عن سواها. فقد خلق المسيح مجموعة تتميز بالمحبة للمرة الأولى والوحيدة في التاريخ. لون البشرة غير مهم. واللغة غير مهمة. لا توجد قواعد متعلقة بالطعام أو الزي أو إرتداء قبعات غريبة. فإن أتباع المسيح يتميزون بمحبتهم بعضهم لبعض.

لقد أظهرت الكنيسة الأولى نوع المحبة التي تحدث عنها المسيح. كان هناك أناس في أورشليم من جميع أنحاء العالم المعروف في ذلك الحين (أعمال الرسل 2: 9-11). فإجتمع الذين قبلوا الخلاص معاً وبدأوا فوراً في تسديد إحتياجات بعضهم البعض: "وَجَمِيعُ الَّذِينَ آمَنُوا كَانُوا مَعاً وَكَانَ عِنْدَهُمْ كُلُّ شَيْءٍ مُشْتَرَكاً. وَالأَمْلاَكُ وَالْمُقْتَنَيَاتُ كَانُوا يَبِيعُونَهَا وَيَقْسِمُونَهَا بَيْنَ الْجَمِيعِ كَمَا يَكُونُ لِكُلِّ وَاحِدٍ احْتِيَاجٌ" (أعمال الرسل 2: 44-45). كانت هذه هي المحبة بصورة عملية، لذلك بالتأكيد كان لها التأثير على الناس في تلك المدينة.

تثير عبارات المسيح في يوحنا 13: 34-35 سؤالين آخرين ربما يكون من الأفضل إجابتهما. أولاً، كيف يحب المسيح؟ إنه يحب محبة غير مشروطة (رومية 5: 8)، ومضحية (كورنثوس الثانية 5: 21)، وغافرة (أفسس 4: 32) وأبدية (رومية 8: 38-39). وفي نفس الوقت، فإن محبة المسيح مقدسة – تتميز بالطهارة الأخلاقية المطلقة – لأنه هو قدوس (عبرانيين 7: 26). كما أن ذروة محبة المسيح العجيبة لنا هي موته على الصليب ودفنه وقيامته بالجسد (يوحنا الأولى 4: 9-10). ويجب أن يحب المؤمنين بعضهم بعضاً بهذه المحبة.

ثانياً، كيف يستطيع المؤمن بالمسيح أن يحب كما أحب المسيح؟ إن الروح القدس ساكن في الشخص المؤمن بالمسيح (كورنثوس الأولى 6: 19-20). يستطيع المؤمن أن يحب كما أحب المسيح عن طريق طاعة إرشاد الروح القدس من خلال كلمة الله. إنه يبدي تلك المحبة المضحية والغافرة وغير المشروطة لإخوته المؤمنين، ولكنه لا يكتفي بذلك. فهو أيضاً يبدي محبة المسيح للأصدقاء والعائلة والزملاء، الخ... (أفسس 5: 18-6: 4؛ غلاطية 5: 16، 22-23). فقد أحب المسيح حتى الأعداء (أنظر متى 5: 43-48).

إن محبة المسيح التي تظهر من خلال المؤمنين هي غير "المحبة" الناتجة عن الجسد والتي يمكن أن تكون أنانية ومحبة للذات وغير غافرة وغير أمينة. تقدم رسالة كورنثوس الأولى 13: 4-8 وصفاً رائعاً لما تكون عليه محبة المسيح في المؤمن الذي يسلك بالروح ومن خلاله.

إن البشر لا يحبون تلقائياً بنوع المحبة الذي تصفه رسالة كورنثوس الأولى 13. فلكي نحب بهذه الطريقة يجب أن يحدث تغيير في القلب. يجب أن يدرك الشخص أنه خاطيء أمام الله ويفهم أن المسيح مات على الصليب وقام ثانية لكي يمنحه الغفران؛ ثم يجب أن يقرر أن يقبله مخلصاً شخصياً له. وفي تلك اللحظة ينال الغفران وينال عطية الحياة الأبدية من الله – بل إنه في الواقع يصبح مشاركاً في الطبيعة الإلهية (بطرس الثانية 1: 4). إنه يعرف أن الله يحبه محبة حقيقية في المسيح. وتتضمن الحياة الجديدة التي ينالها المؤمن قدرة جديدة على المحبة كما يحب المسيح لأن المؤمن صارت فيه محبة الله غير المشروطة والمضحية والغافرة والأبدية والمقدسة (رومية 5: 5).

إن محبة بعضنا البعض تعني أن نحب إخوتنا المؤمنين كما أحبنا المسيح. إن الذين يحبون كما أحب المسيح بقوة الروح القدس سوف يظهرون دليلاً على أنهم تلاميذ ليسوع المسيح.

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما معنى أن نحب بعضنا بعضاً؟