ما معنى أن تحب الرب من كل قلبك ونفسك وفكرك وقوتك؟



 

السؤال: ما معنى أن تحب الرب من كل قلبك ونفسك وفكرك وقوتك؟

الجواب:
"إِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ. فَتُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ قُوَّتِكَ" (تثنية 6: 4-5). يعرف هذا المقطع بإسم Shema في العبرانية، وهي تسمية مأخوذة من الكلمة الأولى "إسمع". ويعتبر معظم اليهود أن ترديد هذا المقطع كل صباح ومساء واحد من أقدس واجباتهم الدينية. وقد قال المسيح أنه "الوَصِيَّةٍ الْعُظْمَى فِي النَّامُوسِ" (متى 22: 36-37).

ولكن، يبدو أنه من المستحيل طاعة هذه الوصية. وذلك لأنه أمر غير ممكن في حالة الإنسان الطبيعية. ولا يوجد دليل أعظم من هذه الوصية على عدم قدرة الإنسان أن يطيع ناموس الله. فلا يمكن لأي إنسان بطبيعته الساقطة أن يحب الله بكل قلبه ونفسه وقدرته 24 ساعة في اليوم. هذا مستحيل بالنسبة للبشر. ولكن عصيان أي من وصايا الرب هو خطية. لذلك، فإنه بغض النظر عن الخطايا التي نرتكبها يومياً، فإننا كلنا مدانين بعدم قدرتنا على إتمام هذه الوصية وحدها. لهذا السبب كان الرب يسوع يذكِّر الفريسيين بعدم قدرتهم على حفظ ناموس الله. كان يحاول أن يجعلهم يدركون إفلاسهم الروحي الكامل وحاجتهم إلى مخلص. فمن المستحيل أن نحب الله بأي قدر دون التطهير من الخطية الذي يقدمه هو لنا، ودون مساندة حضور الروح القدس الذي يسكن في قلوب المفديين.

ولكننا كمؤمنين، قد تطهرنا من الخطية ولنا الروح القدس الساكن فينا. لهذا، كيف نبدأ في محبة الله كما يجدر بنا أن نفعل؟ كما طلب الرجل في مرقس 9: 24 من الله أن يعين عدم إيمانه، كذلك نحن يمكن أن نطلب من الله أن يساعدنا في النواحي التي لا نحبه فيها بكل قلوبنا ونفوسنا وفكرنا وقوتنا. نحن بحاجة إلى قوته حتى نفعل المستحيل، والبداية هي بأن نطلب تلك القوة ونتمسك بها.

في أغلب الأحيان تزداد محبتنا لله شدة مع مرور الوقت. بالتأكيد، إن المؤمنين حديثي الإيمان يدركون جيداً محبة الله لهم ومحبتهم له. ولكن من خلال شهادة أمانة الله في أوقات الضيق والتجارب تنمو فيهم محبة عميقة لله. وإننا مع الوقت نختبر عطفه ورحمته ونعمته ومحبته لنا، وأيضاً قداسته وبره وكراهيته للخطية. إننا لا نستطيع أن نحب شخص لا نعرفه، لهذا فإن معرفته يجب أن تكون الأولوية بالنسبة لنا. إن من يطلبون الله وبره، والذين يأخذون وصيته بأن نحبه فوق كل شيء آخر بجدية، هم الذين ينشغلون تماماً بأمور الله. إنهم متشوقين لدراسة كلمة الله، ومتشوقين للصلاة، ومتشوقين أن يطيعوا الله ويكرموه في كل شيء، ومتشوقين أن يشاركوا المسيح مع الآخرين. ومن خلال هذه التدريبات الروحية تنمو محبتنا لله وتنضج لمجده.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما معنى أن تحب الرب من كل قلبك ونفسك وفكرك وقوتك؟