ما هى الأسفار المفقودة من الكتاب المقدس؟



السؤال: ما هى الأسفار المفقودة من الكتاب المقدس؟

الجواب:
لا توجد "أسفار مفقودة" من الكتاب المقدس، أو أسفار تم حذفها من الكتاب المقدس، أو أسفار ناقصة من الكتاب المقدس. فكل سفر قصد الله أن يكون في الكتاب المقدس موجود في الكتاب المقدس. هناك العديد من الأساطير والشائعات حول أسفار مفقودة من الكتاب المقدس، ولكن الواقع، هي ليست مفقودة، بل تم إستبعادها. فيوجد المئات من الكتب الدينية التي تمت كتابتها في نفس الفترة الزمنية التي كتبت فيها أسفار الكتاب المقدس. وبعض هذه الكتب تحتوي على معلومات تاريخية حدثت بالفعل (مكابيين الأول، على سبيل المثال). والبعض الآخر يحتوي على تعليم روحي نافع (حكمة سليمان، على سبيل المثال). ولكن هذه الأسفار ليس موحى بها من الله. فإن قمنا بقراءة أي من هذه الكتب، مثل الأسفار الأبوكريفية المذكورة عاليه، فيجب أن ننظر اليها كمراجع تاريخية أو دينية قابلة للخطأ، وليس ككلمة الله الموحى بها والمعصومة من الخطأ (تيموثاوس الثانية 16:3-17).

وعلى سبيل المثال، إنجيل توما هو إنجيل مزور تمت كتابته في العصر الثالث أو الرابع الميلادي، بزعم أن الرسول توما هو الذي كتبه. ولكن توما لم يقم بكتابته. ولقد كل رفض المؤمنين الأوائل ضم هذا السفر وإعتبروه هرطقة. فهو يحتوي الكثير من المعلومات الخاطئة والهرطقة عن المسيح وأقواله وأعماله. وجميعها (وفي أغلب الأحوال أغلبها) غير صحيح. كما لم يقم الرسول برنابا بكتابة إنجيل برنابا، بل كتبه شخص محتال. ويمكن أن يقال نفس الشيء عن إنجيل فيلبس، و نهاية العالم كما كتبها بطرس...الخ. كل هذه الأسفار، وغيرها، معرفة بأنها "منسوبة خطأً لإسم المؤلف".

يوجد إله واحد. والكتاب المقدس له مؤلف واحد. وهو كتاب واحد. فيه خطة النعمة الواحدة المدونة منذ بدايتها وتنفيذها وإتمامها. من الإختيار المسبق الى التمجيد، الكتاب المقدس هو قصة فداء الله لأبنائه المختارين لمدح مجده. وإذ نرى هدف الله وخطته من خلال ما هو مكتوب في الكتاب المقدس، نجد أن الموضوعات التي يتم التركيز عليها بإستمرار هي شخصية الله، دينونة الخطية والمعصية، وبركة الإيمان والطاعة، الرب والمخلص وتضحيته من أجل الخطية، والملكوت والمجد الآتي. قصد الله هو أن نعرف ونفهم هذه الموضوعات إذ تعتمد عليها حياتنا ومصيرنا الأبدي. لذا فإنه من غير المعقول أن يسمح الله بأن "تفقد" بعض من هذه المعلومات الهامة بأية طريقة. الكتاب المقدس كامل، حتى نصير نحن الذين نقرأه ونفهمه أيضاً "... كاملين، ومتأهبين لكل عمل صالح (تيموثاوس الثانية 16:3-17).

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هى الأسفار المفقودة من الكتاب المقدس؟