هل نحن نعيش في الأيام الأخيرة؟



 

السؤال: هل نحن نعيش في الأيام الأخيرة؟

الجواب:
من جهة، نحن نعيش في "الأيام الأخيرة" منذ قرون. يشير بطرس إلى الزمن الذي عاش فيه بأنه "الأَزْمِنَةِ الأَخِيرَةِ" (بطرس الأولى 1: 20؛ أيضاً عبرانيين 1: 2)، ويتحدث بولس عن الكنيسة بأنها الذين "انْتَهَتْ إِلَيْنَا أَوَاخِرُ الدُّهُورِ" (كورنثوس الأولى 10: 11). وفي هذا الإفتقاد الإلهي جاءت كلمة الله (يوحنا 1: 14)، وتم تدبير خلاصنا (عبرانيين 9: 26، وإنسكب الروح القدس (أعمال الرسل 2: 16-18). نحن نعيش في العصر الأخير قبل أن يدين الله العالم.

ولكن عادة، عندما يتحدث الناس عن "الأيام الأخيرة" أو "نهاية الزمان"، فإنهم يقصدون وقت الضيقة العظيمة وما يسبقها مباشرة، عندما تتحقق أحداث نهاية العالم التي يصفها سفر الرؤيا. فهل بدأت الضيقة العظيمة؟ كلا، فالكنيسة لم تخطف والضيقة لم تبدأ حتى وقت كتابة هذا المقال. هل نحن نعيش في الأيام التي تسبق الإختطاف والضيقة؟ ربما. يتنبأ الكتاب المقدس بأحداث كثيرة ستحدث في الأيام الأخيرة. ويمكن تصنيف هذه الأحداث بأنها طبيعية أو روحية أو إجتماعية أو تكنولوجية أو سياسية. وفي حين قد لا نرى الأحداث بشكل مباشر، ربما نستطيع أن نرى بشائرها. وكما تأتي الهزات الأرضية الصغيرة قبل الزلزال عادة، فقد يظهر في العالم اليوم علامات "إستباقية" لما سيأتي لاحقاً.

يذكر لوقا 21: 11 بعض العلامات الطبيعية التي ستحدث قبل مجيء المسيح مرة ثانية: "وَتَكُونُ زَلاَزِلُ عَظِيمَةٌ فِي أَمَاكِنَ وَمَجَاعَاتٌ وَأَوْبِئَةٌ. وَتَكُونُ مَخَاوِفُ وَعَلاَمَاتٌ عَظِيمَةٌ مِنَ السَّمَاءِ". بالطبع، لقد شهد هذا العالم الساقط زلازل كثيرة وكوارث أخرى؛ وقد تنبأ المسيح بأن هذه الأحداث سوف تتزايد مع إقتراب النهاية. في خلال 13 سنة، ما بين عامي 1991 و 2004، تعرضت الولايات المتحدة وحدها إلى أكثر خمسة أعاصير مدمرة في التاريخ، و3 من أكبر 4 زوابع في التاريخ، و 9 من أعظم 10 كوارث بحسب وكالة إدراة الطواريء الفيدرالية FEMA . وفي السنوات القريبة الماضية شهدنا الإعصار ساندي الذي أطلق عليه البعض إسم "العاصفة المثالية". أما بالنسبة للعلامات في السماء، ففي عام 2013 إنفجر النيزك تشليبنسك فوق روسيا وأطلق موجات قوية تسببت في إصابات لحوالي 1500 شخص. كل هذه الأحداث يمكن أن تكون تمهيد لنهاية الزمان – "مبتدأ الأوجاع" كما قال المسيح (متى 24: 8).

يذكر الكتاب المقدس علامات روحية إيجابية وسلبية أيضاً. في رسالة تيموثاوس الثانية 4: 3-4 نكتشف أن كثيرين سوف يتبعون معلمين كذبة. ونحن نشهد اليوم زيادة في مجموعات البدع والهرطقة والخداع وإختيار الكثيرين أن يتبعوا ديانات العصر الجديد أو الوثنية. أما من الناحية الإيجابية، فيتنبأ يوئيل 2: 28-29 بأنه سيكون هناك إنسكاب عظيم للروح القدس. وقد تحققت نبوة يوئيل في يوم الخمسين (أعمال الرسل 2: 16)، وما زلنا نشهد تأثيرات ذلك الإنسكاب في النهضات، والحركات المسيحية بقيادة الروح القدس، والكرازة بالإنجيل في كل أنحاء العالم، وظهور اليهودية المسيانية.

إلى جانب العلامات في المجال الطبيعي والمجال الروحي، توجد أيضاً علامات في المجتمع. إن الفساد الأخلاقي الذي تفشى في المجتمع اليوم هو علامة على تمرد البشر ضد الله. فإن الإجهاض والشذوذ الجنسي وإدمان المخدرات والإعتداء على الأطفال هي دليل على أن "الأَشْرَارَ الْمُزَوِّرِينَ سَيَتَقَدَّمُونَ إِلَى أَرْدَأَ" (تيموثاوس الثانية 3: 13). نحن الآن نعيش في مجتمع يسعى وراء المتعة والمادة. صار الناس محبين لذواتهم – "يهتمون بمن له الأولولية" – ويفعلون ما هو صواب في أعين أنفسهم. ويمكن أن نرى هذه الأمور وغيرها الكثير من حولنا كل يوم (أنظر تيموثاوس الثانية 3: 1-4).

لقد بدا أن تحقيق بعض من نبوات الأيام الأخيرة مستحيلاً حتى ظهور التكنولوجيا الحديثة. فيمكن تصور تحقيق بعض أحكام سفر الرؤيا بسهولة في العصر النووي. نقراً في رؤيا 13 أن ضد المسيح سوف يتحكم في التجارة عن طريق إجبار الناس على وضع علامة الوحش، ومع التقدم الحالي في تكنولوجيا رقائق الكمبيوتر، ربما تكون الأدوات التي سوف يستخدمها الوحش قد صارت متاحة بالفعل.

توجد أيضاً علامات سياسية. إن إسترداد إسرائيل للأرض في 1948 هو تحقيق لأبرز نبوة تثبت أن الظروف يتم تهيئتها لنهاية الزمان. في بداية القرن العشرين، لم يكن أحد يحلم بعودة إسرائيل إلى الأرض، ناهيك عن إحتلال أورشليم. إن مدينة أورشليم هي بالتأكيد محور الجغرافيا السياسية، وتنفرد بوقوفها أمام أعداء كثيرين؛ يؤكد سفر زكريا 12: 3 هذا: "وَيَكُونُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ أَنِّي أَجْعَلُ أُورُشَلِيمَ حَجَراً مِشْوَالاً لِجَمِيعِ الشُّعُوبِ وَكُلُّ الَّذِينَ يَشِيلُونَهُ يَنْشَقُّونَ شَقّاً. وَيَجْتَمِعُ عَلَيْهَا كُلُّ أُمَمِ الأَرْضِ". ويتنبأ إنجيل متى 24: 6-7 أنه قبل نهاية الزمان سوف "تَقُومُ أُمَّةٌ عَلى أُمَّةٍ وَمَمْلَكَةٌ عَلى مَمْلَكَةٍ". ومما لا شك فيه أن "الحروب وأخبار الحروب" هي سمة هذا العصر الحاضر.

هذه مجرد بعض العلامات التي تدل على أننا نقترب من نهاية الزمان. وقد أعطانا الله هذه النبوات لأنه لا يريد أن يهلك أحد، فهو دائماً يعطي تحذيرات كافية قبل أن يسكب غضبه (بطرس الثانية 3: 9).

هل نحن نعيش في الأيام الأخيرة؟ قد يحدث الإختطاف في أية لحظة. ويوم الدينونة آتٍ، حين يتعامل الله مع الخطية في هذا العالم. وحتى ذلك الوقت، نحن في عصر النعمة. يقول إنجيل يوحنا 3: 36 "اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَنْ يَرَى حَيَاةً بَلْ يَمْكُثُ عَلَيْهِ غَضَبُ اللَّهِ". إن من لا يقبلون يسوع المسيح مخلصاً لهم سوف يظلون تحت غضب الله.

أما الأخبار السارة فهي أنه لم يفت الوقت لإختيار الحياة الأبدية. كل المطلوب هو أن تقبل بالإيمان عطية الله للخلاص. لا يوجد شيء تستطيع أن تفعله لتنال النعمة؛ لقد دفع المسيح الثمن بدلاً عنك (رومية 3: 24). فهل أنت مستعد لمجيء الرب ثانية؟ أم سوف تختبر غضبه؟



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل نحن نعيش في الأيام الأخيرة؟