كيف أعيش حياتي للرب؟



 

السؤال: كيف أعيش حياتي للرب؟

الجواب:
لقد أعطانا الله تعليمات واضحة جداً في كلمته حول كيف نعيش حياتنا له. وهي تشمل: وصية بأن نحب بعضنا بعضاَ (يوحنا 13: 34-35)، ودعوة لكي نتبعه وننكر رغباتنا الشخصية (متى 16: 24)، وحث على الإهتمام بالفقراء والمحتاجين (يعقوب 1: 27)، وتحذير من حياة الخطية مثل الذين لا يعرفون الله (تسالونيكي الأولى 5: 6-8). وقد لخص المسيح معنى الحياة للرب عندما سأله أحد معلمي الناموس ما هي أعظم وصية. فأجابه يسوع: "إِنَّ أَوَّلَ كُلِّ الْوَصَايَا هِيَ: اسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ. الرَّبُّ إِلَهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ. وَتُحِبُّ الرَّبَّ إِلَهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ. هَذِهِ هِيَ الْوَصِيَّةُ الأُولَى. وَثَانِيَةٌ مِثْلُهَا هِيَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ. لَيْسَ وَصِيَّةٌ أُخْرَى أَعْظَمَ مِنْ هَاتَيْنِ." (مرقس 12: 29-31)

إن صلاة المسيح قبل موته على الصليب تلقي الضوء على هدف حياتنا. فقد صلى من أجل المؤمنين به: "وَأَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمُ الْمَجْدَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لِيَكُونُوا وَاحِداً كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ. أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ إِلَى وَاحِدٍ وَلِيَعْلَمَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي وَأَحْبَبْتَهُمْ كَمَا أَحْبَبْتَنِي. أَيُّهَا الآبُ أُرِيدُ أَنَّ هَؤُلاَءِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي يَكُونُونَ مَعِي حَيْثُ أَكُونُ أَنَا لِيَنْظُرُوا مَجْدِي الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لأَنَّكَ أَحْبَبْتَنِي قَبْلَ إِنْشَاءِ الْعَالَمِ. أَيُّهَا الآبُ الْبَارُّ إِنَّ الْعَالَمَ لَمْ يَعْرِفْكَ أَمَّا أَنَا فَعَرَفْتُكَ وَهَؤُلاَءِ عَرَفُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي. وَعَرَّفْتُهُمُ اسْمَكَ وَسَأُعَرِّفُهُمْ لِيَكُونَ فِيهِمُ الْحُبُّ الَّذِي أَحْبَبْتَنِي بِهِ وَأَكُونَ أَنَا فِيهِمْ." (يوحنا 17: 22-26). إن رغبة المسيح هي أن تكون له علاقة شخصية معنا.

يقول كتاب التعاليم المسيحية المختصر لكنيسة ويستمنستر: " إن هدف الإنسان الأساسي هو تمجيد الله والتمتع به إلى الأبد". إن الحياة للرب تمجد الله. فنحن نطلب الله بكل كياننا – القلب، والنفس، والذهن والقوة. وإذ نثبت في المسيح (يوحنا 15: 4، 8) فإننا نتمثل به في محبة الآخرين. عندما نفعل ذلك، فإننا نمجد إسمه ونتمتع بالعلاقة التي خلقنا من أجلها في الأصل.

إن من يريدون أن يعيشوا حياتهم لله، يجب أن يبحثوا عنه في كلمته المقدسة. علينا أن نطلب إرشاد الروح القدس لمعرفة كيفية تطبيق الكلمة على حياتنا. كما أن الحياة للرب تعني التخلي عن أنفسنا والتمسك بإرادة الله فوق كل شيء آخر. وإذ نفترب إلى الله أكثر ونعرفه أكثر فإن إرادته تصبح تلقائياً هي إرادتنا. وإذ ننضج في معرفته، فإن رغبتنا في طاعة وصايا الله تزيد بقدر زيادة محبتنا له. لأن المسيح قد قال: " إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي فَاحْفَظُوا وَصَايَايَ". (يوحنا 14: 15).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



كيف أعيش حياتي للرب؟؟