ماذا يقول الكتاب المقدس عن اللجوء إلى القضاء؟



السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس عن اللجوء إلى القضاء؟

الجواب:
أوصى الرسول بولس مؤمني كورنثوس أن لا يقاضي أحدهم الآخر (كورنثوس الأولى 6: 1-8) فإن عدم الغفران والمصالحة دون اللجوء إلى القضاء يعتبر هزيمة روحية للمؤمن. فلماذا يرغب أي شخص أن يؤمن بالمسيح إن كان المؤمنين لديهم نفس القدر من المشاكل التي لا يستطيعون حلَّها؟ ولكن، هناك بعض الحالات حيث يكون اللجوء إلى القضاء هو التصرف الصحيح. إذا كان قد تم إتباع النموذج الكتابي للمصالحة (متى 15:18-17)، وكان الطرف المخطيء مصراً على الخطأ، أحيانا يكون اللجوء إلى القضاء له ما يبرره. ويجب أن يكون ذلك بعد الكثير من الصلاة وطلب الحكمة من الله (يعقوب 5:1) وكذلك طلب المشورة من القادة الروحيين.

يتناول سياق ما جاء في رسالة كورنثوس الأولى 6: 1- الخلافات في الكنيسة، ولكن يشير الرسول بولس إلى النظام القضائي عند تناول أشياء تتعلق بالحياة. وهنا يقصد بولس أن النظام القضائي موجود للتعامل مع الشئون الحياتية خارج الكنيسة. فمشاكل الكنيسة يجب أن يتم حلها داخلياً وبدون اللجوء إلى القضاء.

يتناول سفر أعمال الرسل الرسل 21-22 قصة القبض على بولس وأتهامه باطلاً بجريمة لم يرتكبها. ألقى الرومان القبض عليه و "أَمَرَ الأَمِيرُ أَنْ يُذْهَبَ بِهِ إِلَى الْمُعَسْكَرِ قَائِلاً أَنْ يُفْحَصَ بِضَرَبَاتٍ لِيَعْلَمَ لأَيِّ سَبَبٍ كَانُوا يَصْرُخُونَ عَلَيْهِ هَكَذَا. فَلَمَّا مَدُّوهُ لِلسِّيَاطِ قَالَ بُولُسُ لِقَائِدِ الْمِئَةِ الْوَاقِفِ: أَيَجُوزُ لَكُمْ أَنْ تَجْلِدُوا إِنْسَاناً رُومَانِيّاً غَيْرَ مَقْضِيٍّ عَلَيْهِ؟" (أعمال الرسل 22: 24). إستخدم بولس القانون الروماني وحقوق جنسيته لحماية نفسه. فلا مانع من اللجوء للقانون مادام الإنسان يفعل ذلك بدافع صحيح وبقلب طاهر.

يقول بولس أيضاً "فَالآنَ فِيكُمْ عَيْبٌ مُطْلَقاً لأَنَّ عِنْدَكُمْ مُحَاكَمَاتٍ بَعْضِكُمْ مَعَ بَعْضٍ. لِمَاذَا لاَ تُظْلَمُونَ بِالْحَرِيِّ؟ لِمَاذَا لاَ تُسْلَبُونَ بِالْحَرِيِّ؟" (كورنثوس الأولى 7:6). هنا يتناول بولس شهادة المؤمن. فإنه من الأفضل أن نظلم ونُستَغَل وتساء معاملتنا من أن نبعد شخص ما عن المسيح برفع قضايا ضده. فما هو الأهم، المعركة القانونية، أم الحرب من أجل ربح نفس ذلك الإنسان؟

وفي النهاية، هل يجدر بالمؤمنين مقاضاة بعضهم البعض بسبب أمور كنسية؟ كلا، بالقطع! وهل يجدر بالمؤمنين مقاضاة بعضهم البعض بشأن أمور مدنية؟ كلا، ولو أمكن تفادي ذلك بأي وسيلة. هل يجدر بالمؤمنين مقاضاة غير المؤمنين بشأن أمور مدنية؟ مرة أخرى، كلا، ولو أمكن تفادي ذلك. ولكن في بعض الأحيان، مثل حماية الإنسان لحقوقه (كما فعل الرسول بولس) يكون من المناسب السعي وراء الحل القانوني.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ماذا يقول الكتاب المقدس عن اللجوء إلى القضاء؟