هل يجب على المؤمنين إحترام القوانين؟



السؤال: هل يجب على المؤمنين إحترام القوانين؟

الجواب:
تقول رسالة رومية 1:13-7 "لِتَخْضَعْ كُلُّ نَفْسٍ لِلسَّلاَطِين الْفَائِقَةِ لأَنَّهُ لَيْسَ سُلْطَانٌ إِلاَّ مِنَ اللهِ وَالسَّلاَطِينُ الْكَائِنَةُ هِيَ مُرَتَّبَةٌ مِنَ اللهِ حَتَّى إِنَّ مَنْ يُقَاوِمُ السُّلْطَانَ يُقَاوِمُ تَرْتِيبَ اللهِ وَالْمُقَاوِمُونَ سَيَأْخُذُونَ لأَنْفُسِهِمْ دَيْنُونَةً. فَإِنَّ الْحُكَّامَ لَيْسُوا خَوْفاً لِلأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ بَلْ لِلشِّرِّيرَةِ. أَفَتُرِيدُ أَنْ لاَ تَخَافَ السُّلْطَانَ؟ افْعَلِ الصَّلاَحَ فَيَكُونَ لَكَ مَدْحٌ مِنْهُ أَنَّهُ خَادِمُ اللهِ لِلصَّلاَحِ! وَلَكِنْ إِنْ فَعَلْتَ الشَّرَّ فَخَفْ لأَنَّهُ لاَ يَحْمِلُ السَّيْفَ عَبَثاً إِذْ هُوَ خَادِمُ اللهِ مُنْتَقِمٌ لِلْغَضَبِ مِنَ الَّذِي يَفْعَلُ الشَّرَّ. لِذَلِكَ يَلْزَمُ أَنْ يُخْضَعَ لَهُ لَيْسَ بِسَبَبِ الْغَضَبِ فَقَطْ بَلْ أَيْضاً بِسَبَبِ الضَّمِيرِ. فَإِنَّكُمْ لأَجْلِ هَذَا تُوفُونَ الْجِزْيَةَ أَيْضاً إِذْ هُمْ خُدَّامُ اللهِ مُواظِبُونَ عَلَى ذَلِكَ بِعَيْنِهِ. فَأَعْطُوا الْجَمِيعَ حُقُوقَهُمُ: الْجِزْيَةَ لِمَنْ لَهُ الْجِزْيَةُ. الْجِبَايَةَ لِمَنْ لَهُ الْجِبَايَةُ. وَالْخَوْفَ لِمَنْ لَهُ الْخَوْفُ. وَالإِكْرَامَ لِمَنْ لَهُ الإِكْرَامُ".

يوضِّح هذا المقطع الكتابي أنه يجب علينا أن نطيع الحكومات التي سلطها الله علينا. فقد خلق الله الحكومات لتطبيق النظام، ومعاقبة الخطأ، ونشر العدل (تكوين 6:9؛ كورنثوس الأولى 33:14؛ رومية 8:12). فيجب علينا طاعة الحكومة في كل شيء –دفع الضرائب، طاعة القواعد والقوانين، إحترام السلطة. فعدم إحترامنا لقوانين الدولة يعكس عدم إحترامنا لله، لأنه هو الذي أعطى الحكومة هذه السلطة. وعندما كتب الرسول بولس رسالته إلى أهل رومية كان تحت حكم نيرون، أكثر الأباطرة الرومان شراً. ومع ذلك كان بولس معترفاً بسلطة الحكومة الرومانية عليه. فكيف يمكننا ألا نتبع ذلك؟

والسؤال الثاني هو: "هل توجد حالات يجب فيها على المؤمنين عصيان القوانين؟" ونجد إجابة هذا السؤال في سفر أعمال الرسل 27:5-29 "فَلَمَّا أَحْضَرُوهُمْ أَوْقَفُوهُمْ فِي الْمَجْمَعِ. فَسَأَلَهُمْ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ: أَمَا أَوْصَيْنَاكُمْ وَصِيَّةً أَنْ لاَ تُعَلِّمُوا بِهَذَا الاِسْمِ؟ وَهَا أَنْتُمْ قَدْ مَلَأْتُمْ أُورُشَلِيمَ بِتَعْلِيمِكُمْ وَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْلِبُوا عَلَيْنَا دَمَ هَذَا الإِنْسَانِ. فَأَجَابَ بُطْرُسُ وَالرُّسُلُ: يَنْبَغِي أَنْ يُطَاعَ اللهُ أَكْثَرَ مِنَ النَّاسِ". ومن هذا يتضح لنا أن طاعة قوانين الدولة تتوقف عندما تتعارض مع طاعة كلمة الله. فحين تتعارض هذه القوانين مع قوانين الله يجب علينا عصيان القوانين الأرضية وطاعة قوانين الله. ولكن حتى في هذه الحالة، يجب أن نقبل سلطة الحكومة علينا. ونرى ذلك في عدم إعتراض بطرس ويوحنا على جلدهم، بل إبتهجوا و تهللوا بسبب معاناتهم من أجل طاعتهم لله (أعمال الرسل 40:5-42).

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
هل يجب على المؤمنين إحترام القوانين؟