ما هو ملكوت الله؟



 

السؤال: ما هو ملكوت الله؟

الجواب:
تشير الأناجيل كثيراً إلى ملكوت الله (مثلً: مرقس 1: 15؛ 10: 15؛ 15: 43؛ لوقا 17: 20) بالإضافة إلى مواضع أخرى في العهد الجديد (مثل: أعمال الرسل 28: 31؛ رومية 14: 17؛ كورنثوس الأولى 15: 50). إن ملكوت الله مرادف لملكوت السماء. ويأخذ مفهوم ملكوت الله معاني كثيرة في المقاطع المختلفة في الكتاب المقدس.

إن ملكوت الله، بصورة عامة، هو ملك الله الأبدي الأزلي على كل الكون. تبين مقاطع كتابية متعددة كيف أن الله هو الملك بلا منازع على كل الخليقة: "اَلرَّبُّ فِي السَّمَاوَاتِ ثَبَّتَ كُرْسِيَّهُ وَمَمْلَكَتُهُ عَلَى الْكُلِّ تَسُودُ" (مزمور 103: 19). كما أعلن الملك نبوخذنصر "مَلَكُوتُهُ مَلَكُوتٌ أَبَدِيٌّ" (دانيال 4: 3). فكل سلطان موجود قد أعطي من الله (رومية 13: 1). لهذا، يمكن القول أن ملكوت الله يتضمن كل ما هو موجود.

أما بصورة أكثر تحديداً، فإن ملكوت الله هو السيادة الروحية على قلوب وحياة الذين أخضعوا أنفسهم طواعية لسلطان الله. إن الذين يتحدون سلطان الله ويرفضون الخضوع له ليسوا جزءا من ملكوت الله؛ وبالمقابل فإن الذين يعترفون بربوبية المسيح ويخضعون بسرور لسلطان الله في قلوبهم هم جزء من ملكوت الله. وبهذا المعنى، فإن ملكوت الله روحي – لقد قال المسيح أن مملكته ليست من هذا العالم (يوحنا 18: 36)، وعلّم أن التوبة ضرورية لدخول ملكوت الله (متى 4: 17). كما يتضح مما جاء في يوحنا 3: 5-7 أنه يمكن المساواة بين ملكوت الله والخلاص، حيث يقول المسيح أننا يجب أن نولد ثانية لكي ندخل ملكوت الله. أنظر أيضاً كورنثوس الأولى 6: 9.

يوجد معنى آخر لملكوت الله في الكتاب المقدس: الملك الحرفي للمسيح على الأرض في الملك الألفي. قال دانيال "يُقِيمُ إِلَهُ السَّمَاوَاتِ مَمْلَكَةً لَنْ تَنْقَرِضَ أَبَداً" (دانيال 2: 44؛ 7: 13-14)، وتنبأ العديد من الأنبياء بنفس الأمر (عوبديا 1: 21؛ حبقوق 2: 14؛ ميخا 4: 2؛ زكريا 14: 19). يشير بعض اللاهوتيين إلى الشكل الواضح لملكوت الله في المستقبل بأنه "ملكوت المجد"، والشكل الخفي لملكوت الله حالياً بأنه "ملكوت النعمة". وكلا الشكلين مرتبطين ببعضهما البعض؛ فقد أقام المسيح مملكته الروحية في الكنيسة على الأرض، وفي يوم ما سوف يقيم مملكته المادية في أورشليم.

توجد جوانب عديدة لملكوت الله. الله هو سيد الكون، وبهذا تكون مملكته شاملة كل الكون (تيموثاوس الأولى 6: 15). وفي نفس الوقت يتضمن ملكوت الله التوبة والولادة الجديدة، حيث يملك الله على قلوب أولاده في هذا العالم إستعداداً للأبدية. فالعمل الذي بدأ على الأرض سوف يتمم في السماء (أنظر فيلبي 1: 6).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو ملكوت الله؟