إذا كان الشعب الهودي لا يقدم الذبائح، فكيف يؤمنون أنهم ينالون غفران الله؟


السؤال: إذا كان الشعب الهودي لا يقدم الذبائح، فكيف يؤمنون أنهم ينالون غفران الله؟

الجواب:
إنتهت الممارسة اليهودية لتقديم الذبائح الحيوانية عملياً عام 70 م، حين دمَّر الرومان الهيكل في أورشليم. ومع عدم وجود الهيكل، لم يعد هناك مكان لتقديم الذبائح وفقاً لناموس موسى (أنظر تثنية 12: 13-14). أكد العهد القديم تكراراً أن الذبائح الحيوانية ضرورية كفارة عن الخطايا (مثال: خروج 29: 36؛ لاويين 4: 31؛ 9: 7؛ 14: 19؛ 15: 15؛ عدد 15: 25). وكان سفك الدم هو ما يقدس الأشياء والناس للرب (لاويين 16: 19؛ عبرانيين 9: 22).

اليوم، بدون ذبيحة الدم، لا يمتلك اليهود وسيلة ناموسية للتكفير عن خطاياهم. لا زالوا يحفظون عيد الفصح لكن دون ذبائح. ما زال يوم كيبور (يوم الكفارة) في التقويم، ولكن لا تقدم التقدمات من أجل الخطايا. تظل شروط شريعة موسى كما هي دون تغيير، ولكن لا يستطيع اليهود التصالح مع الله – لا يستطيعون أن يجدوا الغفران – دون ذبائح حيوانية.

يؤمن اليهود العصريين أنه يمكن الحصول على غفران الخطايا من خلال التوبة والصلاة والأعمال الحسنة. ويستخدمون آيات مثل هوشع 6: 6 للتقليل من قيمة الحاجة إلى الذبيحة: "إِنِّي أُرِيدُ رَحْمَةً لاَ ذَبِيحَةً وَمَعْرِفَةَ اللَّهِ أَكْثَرَ مِنْ مُحْرَقَاتٍ". وإن كان من الصعب تجاهل مقاطع مثل لاويين 17: 11 "لانَّ نَفْسَ الْجَسَدِ هِيَ فِي الدَّمِ فَانَا اعْطَيْتُكُمْ ايَّاهُ عَلَى الْمَذْبَحِ لِلتَّكْفِيرِ عَنْ نُفُوسِكُمْ لانَّ الدَّمَ يُكَفِّرُ عَنِ النَّفْسِ".

تظل الحقيقة أنه لا يوجد غفران دون سفك الدم (عبرانيين 9: 22). لقد تم إستبدال الذبائح الحيوانية التي كانت في العهد القديم بالذبيحة التي قدمها المسيح مرة وإلى الأبد عن الخطية. وإذ أسس المسيح للعهد الجديد فإنه "صَارَ مَوْتٌ لِفِدَاءِ التَّعَدِّيَاتِ الَّتِي فِي الْعَهْدِ الأَوَّلِ" (عبرانيين 9: 15).

لم يمر جيل بعد ذبيحة المسيح حتى تم تدمير الهيكل اليهودي؛ فلم تعد هناك حاجة لتقديم ذبائح حيوانية، لأن المسيح فد أكمل متطلبات بر الناموس (متى 5: 17). كانت الذبائح الحيوانية مجرد رمز للدبيحة الكاملة – حمل الله الذي يرفع خطية العالم (يوحنا 1: 29). إستوفت ذبيحة المسيح ديون البشرية كلها، اليهود والأمم أيضاً (رومية 1: 16؛ عبرانيين 9: 12-15).

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



إذا كان الشعب الهودي لا يقدم الذبائح، فكيف يؤمنون أنهم ينالون غفران الله؟