هل الحق أمر نسبي؟



 

السؤال: هل الحق أمر نسبي؟

الجواب:
عندما يقول شخص أن الحق أمر نسبي، فإن ما يعنيه عادة هو أنه لا توجد حقيقة مطلقة. فقد تبدو بعض الأشياء حقيقة بالنسبة لك ولكن ليس بالنسبة لي. فإذا كنت تصدق الأمر فهو حقيقة بالنسبة لك. وإذا كنت أنا لا أصدقه فهو ليس حقيقة بالنسبة لي. وعندما يقول شخص عبارة مثل: "أمر جيد إذا كان الله موجوداً بالنسبة لك، ولكنه غير موجود بالنسبة لي"، فإنه بهذا يعبر عن الإعتقاد الشائع بأن الحق أمر نسبي.

يبدو مفهوم "الحق النسبي" وكأنه يدل على التسامح وإنفتاح الذهن. ولكن، عند فحصه بأكثر دقة، نجد أنه لا يدل على إنفتاح الذهن بالمرة. فمعنى القول بأن "الله موجود بالنسبة لك ولكن ليس بالنسبة لي" هو أن مفاهيم الشخص الآخر خاطئة. أي أننا نصدر أحكاماً. ولكن لا أحد يؤمن فعلاً أن كل الحق نسبي. لا يستطيع عاقل أن يقول: "الجاذبية الأرضية حق بالنسبة لك ولكن ليس بالنسبة لي"، ثم يقفز من أعلى مبنى عالٍ معتقداً أنه لن يصيبه أذى.

إن عبارة "الحق أمر نسبي" هي في الواقع عبارة تدحض نفسها. فعندما يقول شخص "الحق نسبي" فإنه بهذا يقر حقيقة مزعومة. ولكن إذا كان كل الحق نسبي، تكون العبارة نفسها نسبية أيضاً – أي أننا لا نستطيع الثقة في مصداقيتها دائماً.

بالتأكيد توجد بعض المقولات النسبية. فمثلاً القول "السيارة الفورد الموستانج هي أظرف سيارة تمت صناعتها" هي عبارة نسبية. ويمكن أن يعتقد شخص محب للسابرة بأن العبارة صحيحة، ولكن لا يوجد أساس مطلق لقياس مقدار "الظرافة". فهذا ببساطة رأي الشخص. ولكن القول "توجد سيارة فورد موستانج حمراء في الموقف خارجاً، وهي ملك لي أنا"، فهذه ليست عبارة نسبية. فهي إما صادقة أو كاذبة، بناء على حقيقة موضوعية. فإذا كانت السيارة في الموقف لونها أزرق (وليس أحمر) تكون العبارة كاذبة. وإذا كانت السيارة الحمراء في الموقف ملك شخص آخر، تكون العبارة كاذبة – لأنها لا تنطبق على الواقع.

إن الآراء نسبية بصورة عامة. ويصنف الكثيرين أي أمر يتعلق بالله أو الدين بأنه مجرد رأي. "أنت تفضل المسيح – هذا أمر حسن طالما يوافقك." ولكن ما يقوله المسيحيين (وما يعلمه الكتاب المقدس) هو أن الحق ليس أمر نسبي، أياً كان موضوعه. فتوجد حقائق روحية موضوعية تماماً كما توجد حقائق مادية موضوعية. الله لا يتغير (ملاخي 3: 6)؛ وقد شبه المسيح تعاليمه بالصخر الثابت الراسخ (متى 7: 24). يسوع هو الطريق الوحيد للخلاص، وهذا حق مطلق بالنسبة للجميع في كل الأوقات (يوحنا 14: 6). وكما أن التنفس ضروري لحياة البشر، فإن الولادة الجديدة من خلال الإيمان بالمسيح ضرورية لكي يختبر الناس الحياة الروحية (يوحنا 3: 3).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل الحق أمر نسبي؟