هل يسوع حي؟ ما معنى أن يسوع حي؟



السؤال: هل يسوع حي؟ ما معنى أن يسوع حي؟

الجواب:
لقد عاش على الأرض منذ أكثر من ألفي عام. ونحن نسمع عن صلبه وتعاليمه. وعيد القيامة هو احتفال بقيامته من الأموات. ولكن هنا يقف البعض مشدوهين. هل هذا يعني أن يسوع حي؟ هل يمكن لإنسان تم اعدامه علناً أن يقوم من الموت؟ يقدم التاريخ دليلاً لا يدحض على أن يسوع الناصري قد عاش، ولكن هل هو حي اليوم؟ يعبد المسيحيون يسوع ويرنمون ويصلون له كما لو أنه حي. فهل يخطئون بذلك؟ ما معنى أن يسوع "حي"؟

أحياناً، نحن كبشر محدودين بالعالم المادي، نفهم الحياة في صلتها المباشرة بالجسد – فالإنسان حي إذا كان جسده حيًّا. ولكن الحياة أعمق من ذلك. فعالم الروح حقيقي مثل عالم الجسد. تشرح رسالة فيلبي 2: 5-11 أن المسيح كان بالفعل حيًّا، في وحدة مع الله، قبل أن تخلق الأرض بكلمة (أنظر أيضاً يوحنا 1: 1-3). فإين الله الأزلي حي منذ الأزل. لم يكن هناك وقت لم يكن فيه يسوع حيًّا، حتى عندما كان جسده في القبر.

تحدَّث يسوع كثيراً عن الحياة خارج العالم المادي (يوحنا 10: 10). ووعد كل من يؤمن به أن تكون له الحياة الأبدية (يوحنا 3: 16-18). وأوضح أن الملكوت الذي جاء لكي يؤسسه ليس من هذا العالم (يوحنا 18: 36).

عندما خلق الله الإنسان الأول "َنَفَخَ فِي انْفِهِ نَسَمَةَ حَيَاةٍ. فَصَارَ ادَمُ نَفْسا حَيَّةً" (تكوين 2: 7). جاءت هذه الحياة من الله الأزلي. نفخ الله نسمة حياة منه في الإنسان، لهذا تختلف حياة الإنسان عن حياة الحيوان أو النبات. فالبشر لهم روح أبدية، كما أن الله أبدي. الجسد سيموت، ولكن حتى الجسد سيقام مرة أخرى. عندما مات يسوع على الصليب، مات جسده بالفعل ودفن، ولكن روحه كانت في مكان آخر، حيَّة وسالمة. كان قد أسلم روحه في يدي الآب (لوقا 23: 46).

عندما أقام الله يسوع من الموت، رجعت روحه إلى جسده، الذي صار الآن ممجداً (فيلبي 3: 21). وكتب بولس أن أكثر من خمسمائة شخص رأوا يسوع بعد قيامته (كورنثوس الأولى 15: 6). وقد كُتب العهد الجديد بواسطة شهود عيان رأوا بأنفسهم أن يسوع بالفعل حي وكان معهم بالجسد.

يسوع لا زال حيًّا اليوم. لقد قام بالجسد من بين الأموات، وصعد بالجسد إلى السماء. يسجل سفر الأعمال 1 كيف أنه حين كان تلاميذ يسوع معه بعد القيامة بـ 40 يوماً، بدأ يصعد فجأة في الهواء. وقد نظروا إليه مندهشين وهو يصعد حتى اختفى عن أعينهم (أعمال الرسل 1: 9-11). تنبأ يسوع بأنه سوف يعود إلى الآب، وهذا ما فعله بالضبط (يوحنا 14: 1-2؛ يوحنا 20: 12).

يسوع حي في السماء مع الآب والملائكة وكل الذين آمنوا به للخلاص (كورنثوس الثانية 5: 8). وهو جالس عن يمين الآب (كولوسي 3: 1)، "فَوْقَ جَمِيعِ السَّمَاوَاتِ" (أفسس 4: 10). "لِيَشْفَعَ" في أتباعه على الأرض (عبرانيين 7: 25). وقد وعد أن يعود مرة أخرى (يوحنا 14: 1-2).

وكما أن روح يسوع لم تمت أبداً، كذلك أرواحنا أيضًا (يوحنا 11: 25-26). سوف نحيا إلى الأبد في مكان ما. ويتحدد مصيرنا بكيفية استجابتنا للخلاص المقدم لنا من الله (يوحنا 3: 16-18). قال يسوع لتلاميذه: "إِنِّي أَنَا حَيٌّ فَأَنْتُمْ سَتَحْيَوْنَ" (يوحنا 14: 19). ويمكن أن نؤسس حياتنا على هذا الرجاء العظيم عالمين أننا قد نموت مثل ربنا يسوع المسيح، ولكن الموت ليس هو النهاية.

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
هل يسوع حي؟ ما معنى أن يسوع حي؟

تعلم كيف ...

الحصول على الحياة الأبدية



استغفر الله