ما هي الحالة الوسيطة؟



 

السؤال: ما هي الحالة الوسيطة؟

الجواب:
إن "الحالة الوسيطة" هي مفهوم لاهوتي يتعلق بنوع جسد المؤمنين في السماء، إن كان لهم أجساد، وهو في إنتظار قيامة أجسادهم المادية. يوضح الكتاب المقدس أن المؤمنين الراقدين هم مع الرب (كورنثوس الثانية 5: 6-8؛ فيلبي 1: 23). كما يوضح الكتاب المقدس أن قيامة الأموات لم تحدث بعد، بمعنى أن أجساد جميع المؤمنين مازالت في القبور (كورنثوس الأولى 15: 50-54؛ تسالونيكي الأولى 4: 13-17). لهذا فإن قضية الحالة الوسيطة هي ما إذا كان للمؤمنين في السماء أجساد مؤقتة حتى القيامة، أم أنهم موجودين في حالة روحية/بدون أجساد حتى القيامة.

لا يقدم الكتاب المقدس قدر كبير من التفاصيل حول الحالة الوسيطة. الآية الوحيدة التي تتحدث عنها بصورة غير مباشرة هي رؤيا 6: 9 "... رَأَيْتُ تَحْتَ الْمَذْبَحِ نُفُوسَ الَّذِينَ قُتِلُوا مِنْ أَجْلِ كَلِمَةِ اللهِ وَمِنْ أَجْلِ الشَّهَادَةِ الَّتِي كَانَتْ عِنْدَهُمْ". في هذه الآية يرى يوحنا رؤيا عن الذين قتلوا بسبب إيمانهم في الأيام الأخيرة. وفي هذه الرؤيا فإن هؤلاء المؤمنين الذين قتلوا هم تحت مذبح الله في الشماء ويصفهم بأنهم "نفوس". لهذا فإنه بناء على هذه الآية يمكن أن نقول أن المؤمنين في السماء هم أرواح/دون جسد حتى قيامة الأموات.

إن السماء التي تنتظر المؤمنين في النهاية هي السماء الجديدة والأرض الجديدة (رؤيا 21-22). ستكون السماء مكاناً ملموساً. وأجسادنا ستكون مقامة وممجدة وكاملة لتناسب الأبدية في الأرض الجديدة. السماء حالياً هي عالم روحي. لذا فلا حاجة لأجساد مؤقتة إن كان المؤمنين في سماء روحية. وأياً كانت الحالة الوسيطة فيمكن أن نثق أن المؤمنين في السماء يتمتعون بأمجاد السماء ويعبدون الرب في عظمته.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هي الحالة الوسيطة؟