كيف يمكن أن أزيد إيماني؟



 

السؤال: كيف يمكن أن أزيد إيماني؟

الجواب:
يريد، أو يجب أن يريد، جميع المؤمنين أن يزيدوا إيمانهم. ولكن سرعان ما يدرك الذين سلموا حياتهم للمسيح أن النجاح لا يأتي بمحاولاتنا البشرية؛ فنحن نفشل دائماً. تذكرنا رسالة كورنثوس الأولى 4: 7 "لأَنَّهُ مَنْ يُمَيِّزُكَ؟ وَأَيُّ شَيْءٍ لَكَ لَمْ تَأْخُذْهُ؟ وَإِنْ كُنْتَ قَدْ أَخَذْتَ فَلِمَاذَا تَفْتَخِرُ كَأَنَّكَ لَمْ تَأْخُذْ؟" بدون الله، لا نملك سوى مصادرنا الخاصة التي تصيبنا بالغرور والعناد واللامبالاة والتبلد والفشل. الوحيد الذي يمكن أن نتكل عليه ولا يخذلنا هو الله (عبرانيين 13: 5).

إن بداية رحلة الإيمان مع الله تتطلب أن نغمس أنفسنا في كلمة الله (رومية 10: 17؛ بطرس الأولى 2: 2). فيجب أن نتعلم عن محبته وعدله ورحمته وخطته. يجب أن تكون لنا علاقة معه، حتى نستطيع أن نعرفه بصورة شخصية من خلال إبنه يسوع المسيح (يوحنا 17: 3). يجب أن نطلب منه أن يعلن ذاته لنا وأن يغيرنا. يعدنا الكتاب المقدس أننا إذا طلبنا الله سوف نجده (متى 7: 7). وإذا سمحنا له، فإنه سوف يصنع منا أشخاصاً جدداً يستطيعون أن يعرفوا مشيئته (رومية 12: 2). يجب أن نكون مستعدين أن نموت عن ذواتنا القديمة ونتخلى عن الكبرياء والأنانية التي منعتنا من معرفته حتى الآن. وعندما يغيرنا الله سوف نتعلم كيف ننمي الثمر الذي يأتي من الروح القدس الذي يسكن في جميع المؤمنين (غلاطية 5: 22-23؛ يوحنا 14: 17). وعندما نسلك بالروح ونسمح له أن يتحكم في حياتنا سوف نتعلم أن نثق فيه. "مُتَأَصِّلِينَ وَمَبْنِيِّينَ فِيهِ، وَمُوَطَّدِينَ فِي الإِيمَانِ، كَمَا عُلِّمْتُمْ، مُتَفَاضِلِينَ فِيهِ بِالشُّكْرِ" (كولوسي 2: 7).

إذا أردنا أن تزيد ثقتنا في الله، يجب أن نتعلم كيف نسلك بالإيمان، ونغامر بالتحرك من مناطق راحتنا. إذا آمننا أن الله سوف يحفظنا إلى ذلك اليوم، نستطيع أن نشعر بحرية لتحقيق مشيئته بغض النظر عن النتائج. وكلما واجهتنا التجارب سوف يوجد الله المخرج حتى لا نكون منهزمين (كورنثوس الأولى 10: 13). يجب أن نبحث عن ذلك المخرج، ونسبح الله عندما نجده. تقول رسالة بطرس الأولى 1: 7 أنه يستخدم التجارب لإمتحان إيماننا ويجعلنا نتقوى كمؤمنين؛ وسوف يكرمنا كثيراً إن ثبتنا ولم نهتز. "إِذاً الإِيمَانُ بِالْخَبَرِ وَالْخَبَرُ بِكَلِمَةِ اللهِ" (رومية 10: 17).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



كيف يمكن أن أزيد إيماني؟