settings icon
share icon
السؤال

لماذا يجب أن ينسب بر المسيح الينا؟

الجواب


قال يسوع في عظته على الجبل: "فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ ٱلَّذِي فِي ٱلسَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ" (متى 5: 48). يأتي هذا في نهاية الجزء من العظة حيث يصحح يسوع سوء فهم مستمعيه للناموس. قال يسوع في متى 5: 20 أنه إذا أراد مستمعوه أن يدخلوا ملكوت السماوات، يجب أن يزيد برهم عن بر الفريسيين، الذين كانوا خبراء في الناموس.

ثم شرع، في متى 5: 21-48، في إعادة تعريف الناموس بشكل جذري من كونه مجرد الالتزام الخارجي، الذي يميز "بر" الفريسيين، إلى كونه طاعة خارجية وداخلية، قائلًا: "قَدْ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ، ... وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ"، للتمييز بين الطريقة التي سمع بها الناس الشريعة والكيفية التي أعاد بها يسوع تفسيرها. طاعة الناموس هي أكثر من مجرد الامتناع عن القتل والزنا والحنث باليمين. كما أنها ليست عدم الغضب من أخيك، ولا عدم الشهوة في قلبك، ولا عدم القسم يمينًا غير صادق. في نهاية كل هذا، نتعلم أن برنا يجب أن يتجاوز بر الفريسيين، وهذا يأتي من كوننا كاملين.

وهنا يكون الرد الطبيعي: "لكنني لا أستطيع أن أكون كاملًا"، وهذا صحيح تمامًا يلخص يسوع ناموس الله، في موضع آخر من إنجيل متى، في وصيتين: أحب الرب إلهك من كل قلبك ونفسك وعقلك وقوتك، وأحب قريبك كنفسك (متى 22: 37-40). هذا بالتأكيد هدف رائع، لكن هل أحب أي شخص الرب من كل قلبه ونفسه وعقله وقوته، وأحب قريبه مثل نفسه؟ كل ما نفعله ونقوله ونفكر فيه يجب أن نفعله ونقوله ونفكر فيه على اساس محبة الله ومحبة القريب. إذا كنا صادقين تمامًا مع أنفسنا، فعلينا أن نعترف بأننا لم نصل أبدًا إلى هذا المستوى من الروحانية.

حقيقة الأمر هي أننا، بمفردنا وبجهودنا الخاصة، لا يمكننا أن نكون كاملين كما أن أبونا السماوي كامل. نحن لا نحب الله من كل قلوبنا ونفوسنا وعقولنا وقوتنا. نحن لا نحب أقرباءنا مثل أنفسنا. لدينا مشكلة، اسمها الخطية. نحن مولودين بها، ولا يمكننا التغلب على آثارها بمفردنا. تؤثر الخطية علينا بشكل جذري علينا حتى أعماقنا. تؤثر الخطية على ما نفعله ونقوله ونفكر فيه. بعبارة أخرى، إنها تلوث كل ما يتعلّق بنا. لذلك، مهما حاولنا أن نكون صالحين، فلن نستوفي أبدًا معيار كمال الله. يقول الكتاب المقدس أن كل أعمال برّنا مثل "كَثَوْبِ عِدَّةٍ" (إشعياء 64: 6). برنا ببساطة ليس جيدًا بما فيه الكفاية ولن يكون أبدًا، مهما حاولنا جاهدين.

لهذا السبب عاش يسوع حياة كاملة في طاعة كاملة لشريعة الله في الفكر والكلام والعمل. لم تكن ارسالية يسوع أن يموت على الصليب من أجل خطايانا فحسب، بل أن يعيش حياة البر الكامل. يشير اللاهوتيون إلى هذا على أنه "الطاعة الإيجابية والسلبية المسيح". تشير الطاعة الإيجابية إلى حياة المسيح الكاملة الخالية من الخطية. كل ما فعله كان كاملًا. تشير الطاعة السلبية إلى خضوع المسيح للصلب. لقد ذهب طوعًا إلى الصليب وسمح لنفسه أن يصلب دون مقاومة (إشعياء 53: 7). طاعته السلبية تدفع ديون خطايانا أمام الله، لكن الطاعة الايجابية هي التي تمنحنا الكمال الذي يتطلبه الله.

يكتب الرسول بولس: "وَأَمَّا ٱلْآنَ فَقَدْ ظَهَرَ بِرُّ ٱللهِ بِدُونِ ٱلنَّامُوسِ، مَشْهُودًا لَهُ مِنَ ٱلنَّامُوسِ وَٱلْأَنْبِيَاءِ، بِرُّ ٱللهِ بِٱلْإِيمَانِ بِيَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ، إِلَى كُلِّ وَعَلَى كُلِّ ٱلَّذِينَ يُؤْمِنُونَ" (رومية 3: 21-22). يعطى لنا بر الله من خلال إيماننا بالمسيح. وهذا ما يسمى البر "المنسوب". أن تنسب شيئًا ما هو أن تعزوه أو تسنده إلى شخص ما. عندما نضع إيماننا في المسيح، ينسب الله بر المسيح الكامل لحسابنا حتى نصبح كاملين في نظره. "لِأَنَّهُ جَعَلَ ٱلَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً، خَطِيَّةً لِأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ ٱللهِ فِيهِ" (كورنثوس الثانية 5: 21).

لا يُنسب إلينا بر المسيح من خلال الإيمان وحسب، ولكن خطايانا تُنسب إلى المسيح. هذه هي الطريقة التي دفع بها المسيح دين خطايانا لله. لم تكن له خطية في نفسه، ولكن خطيتنا منسوبة إليه، إذ تألم على الصليب، كان يحتمل العقوبة العادلة التي تستحقها خطايانا. لهذا استطاع بولس أن يقول: "مَعَ ٱلْمَسِيحِ صُلِبْتُ ، فَأَحْيَا لَا أَنَا، بَلِ ٱلْمَسِيحُ يَحْيَا فِيَّ. فَمَا أَحْيَاهُ ٱلْآنَ فِي ٱلْجَسَدِ، فَإِنَّمَا أَحْيَاهُ فِي ٱلْإِيمَانِ، إِيمَانِ ٱبْنِ ٱللهِ، ٱلَّذِي أَحَبَّنِي وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لِأَجْلِي" (غلاطية 2: 20).

من خلال نسب بر المسيح إلينا، أو اسناده إلينا، يمكن أن يُنظر إلينا على أننا بلا خطية، لكون يسوع بلا خطية. نحن لسنا ابرار في انفسنا؛ بل بالأحرى، نحن نمتلك بر المسيح المنسوب إلى حسابنا. فالكمال ليس كمالنا، بل كمال المسيح الذي يراه الله عندما يأتي بنا إلى الشركة معه. ما زلنا خطاة عمليًا، لكن نعمة الله أعلنت أننا نعتبر أبرارًا أمام الناموس.

في المثل الذي قدّمه يسوع عن وليمة العرس، تمت دعوة الناس إلى الاحتفال من كل مفارق الطرق، وقد تم ادخالهم إلى العرس، "أَشْرَارًا وَصَالِحِينَ" (متى 22: 10). كان هناك شيء مشترك بين جميع المدعوين: لقد أعطي لهم ثوب العرس لأنه لا يجب أن يرتدوا خرق الشارع القذرة في قاعة الولائم ولكن يجب أن يرتدوا الملابس التي يوفرها لهم الملك. هذه صورة جميلة تعبّر عن البر المنسوب. باعتبارنا ضيوفًا في بيت الله، أعطي لنا رداء بر المسيح الأبيض النقي. ونحن نقبل عطية نعمة الله هذه بالإيمان.

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

لماذا يجب أن ينسب بر المسيح الينا؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries