settings icon
share icon
السؤال

إذا كان الله يكره الذبائح البشرية، فكيف يمكن أن تكون ذبيحة المسيح هي ثمن خطايانا؟

الجواب


يوضّح الكتاب المقدس أن الله يكره الذبائح البشرية. مارست الأمم الوثنية التي أحاطت بني إسرائيل تقديم الذبائح البشرية كجزء من عبادة الآلهة الباطلة. أعلن الله أن هذه "العبادة" مكرهة أمامه وأنه يكرهها (تثنية 12: 31؛ 18: 10). علاوة على ذلك، ارتبطت الذبائح البشرية في العهد القديم بممارسات شريرة مثل الشعوذة والعرافة، والتي هي أيضًا مكروهة لدى الله (ملوك الثاني 21: 6). لذا، إذا كان الله يكره الذبائح البشرية، فلماذا ضحّى بالمسيح على الصليب وكيف يمكن أن تكون هذه الذبيحة ثمنًا لخطايانا؟

لا شك في أن الذبيحة من أجل الخطية كانت ضرورية إن كان سيكون للناس أي أمل في الحياة الأبدية. فقد أسس الله ضرورة سفك الدم لتغطية الخطية (عبرانيين 9: 22). في الواقع، قام الله بنفسه بأول ذبيحة حيوانية ليغطي مؤقتًا خطية آدم وحواء. بعد أن نطق باللعنات على الزوجين الأولين، ذبح حيوانًا، وسفك دمه، وصنع منه ما يغطي آدم وحواء (تكوين 3: 21)، وبذلك أسس مبدأ تقديم الذبائح الحيوانية من أجل الخطية. عندما أعطى الله الشريعة لموسى، كانت هناك تعليمات مستفيضة حول كيفية تقديم الذبائح الحيوانية ومتى وتحت أي ظروف. وقد استمر هذا النظام حتى جاء المسيح ليقدم الذبيحة النهائية الكاملة، والتي لم تعد توجد بعدها ضرورة للذبائح الحيوانية. "لَكِنْ فِيهَا كُلَّ سَنَةٍ ذِكْرُ خَطَايَا .لِأَنَّهُ لَا يُمْكِنُ أَنَّ دَمَ ثِيرَانٍ وَتُيُوسٍ يَرْفَعُ خَطَايَا" (عبرانيين 10: 3-4).

هناك عدة أسباب تجعل ذبيحة المسيح على الصليب لا تنتهك تحريم الذبائح البشرية. أولاً، لم يكن يسوع مجرد إنسان. لو كان كذلك، لكانت تضحيته أيضًا مؤقتة لأن حياة بشرية واحدة لا يمكن أن تغطي خطايا ملايين البشر. ولا يمكن أن تكفر حياة بشرية محدودة عن خطية ضد إله غير محدود. الذبيحة الوحيدة المقبولة يجب أن تكون ذبيحة غير محدودة، مما يعني أن الله وحده هو الذي يستطيع التكفير عن خطايا البشرية. وحده الله نفسه، الكائن اللامتناهي، يمكنه أن يدفع العقوبة المستحقة لنفسه. لهذا السبب كان على الله أن يصير إنسانًا ويسكن بين الناس (يوحنا 1: 14). لن تكون أية ذبيحة أخرى كافية.

ثانيًا، لم يضح الله بيسوع. بل إن يسوع، باعتباره الله المتجسد، قد ضحى بنفسه. لم يجبره أحد على ذلك. لقد ضحى بحياته طواعية ، كما أوضح في حديثه عن حياته: "لَيْسَ أَحَدٌ يَأْخُذُهَا مِنِّي، بَلْ أَضَعُهَا أَنَا مِنْ ذَاتِي. لِي سُلْطَانٌ أَنْ أَضَعَهَا وَلِي سُلْطَانٌ أَنْ آخُذَهَا أَيْضًا" (يوحنا 10: 18). لقد ضحى الله الابن بنفسه لله الآب وبذلك تمم جميع متطلبات الناموس. ذبيحة يسوع، التي كانت مرة وإلى الأبد، تبعتها قيامته على عكس الذبائح المؤقتة. لقد ضحى بحياته وأخذها مرة أخرى، وبذلك قدم الحياة الأبدية لكل من يؤمن به ويقبل تضحيته من أجل خطاياهم. لقد فعل ذلك من منطلق محبته للآب ولكل من أعطاهم له الآب (يوحنا 6: 37-40).

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

إذا كان الله يكره الذبائح البشرية، فكيف يمكن أن تكون ذبيحة المسيح هي ثمن خطايانا؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries