settings icon
share icon
السؤال

ما هي الحالة البشرية بحسب الكتاب المقدّس؟

الجواب


عندما خلق الله آدم وحواء في البداية، كانت حالة البشرية مثالية - البيئة المثالية، والطبيعة البريئة، والشركة الحميمة مع الخالق. وبعد عصيان آدم لله عن عمد، تغيرت الحالة البشرية. لقد ولّت البيئة الكاملة والبراءة والشركة مع الله. منذ ذلك الحين، صار الانسان ضالًا، وأعمى، وخاطئًا، ومذنبًا، ومستعبدًا، ومدمّر أخلاقًيًا، ومائتًا. ولكن، بفضل نعمة الله والخلاص الذي يقدّمه المسيح، يمكننا أن نتطلع إلى استعادة الحالة البشرية إلى وضعها الأصلي.

وضع جان جاك روسو نظرية مفادها أن الإنسان صالح بطبيعته ولكن المجتمع يفسده. يتفق آخرون مع فكرة أرسطو وجون لوك بأننا ولدنا كصفحة فارغة، وأننا أحرار في تحديد محتوى شخصيتنا، وأن القوى الخارجية تشكلنا. ومع ذلك، وفقًا للكتاب المقدس، فإن الحالة البشرية الطبيعية هي خاطئة ومغتربة عن الله. نحن لا نولد صالحين بالفطرة أو محايدين أخلاقيا. فنحن مولودين بالخطية، ونتيجة ذلك، يواجه كل شخص الموت وغضب الله (مزمور 51: 5؛ رومية 3: 23؛ 6: 23؛ يوحنا 3: 16-18؛ أفسس 2: 1-5).

تحدد العقيدة الكتابية عن الفساد الكلي حالة الإنسان الحقيقية. بسبب سقوط آدم في الخطية، أفسدت الخطية الجنس البشري في كل نواحي حياته: العقل والمشاعر والإرادة، كلها صارت ملوثة. نحن نفكر بالخطية، ونشعر بالخطية، ونختار بالخطية. ونحب الظلمة بصورة طبيعية (يوحنا 3: 19)، ولا نفهم أمور الله (كورنثوس الأولى 2: 14).

الحالة البشرية هي الضياع، لقد ضللنا جميعًا (إشعياء 53: 6). نحن عميان روحيًا (كورنثوس الثانية 4: 4). نحن خطاة اذ كسرنا ناموس الله (يوحنا الأولى 1: 8؛ 3: 4). نحن مذنبون أمام الله، القاضي البار (رومية 5: 12، 18). نحن مستعبدون للخطية (يوحنا 8: 34). وفسدنا أخلاقيًا (رومية 7: 18). نحن نموت جسديًا وأمواتًا روحيًا (بطرس الأولى 1: 24؛ أفسس 2: 1).

في حالتنا البشرية الطبيعية، لا نطلب الله أو مشيئة الله عن طيب خاطر (رومية 3: 10-11). نحن "معادون لله" بسبب طبيعتنا الخاطئة (رومية 8: 7). لحسن حظنا، يحب الله أعدائه، وقد أظهر محبته الكبيرة لنا بإرسال ابنه الوحيد ليموت بدلاً عنا (يوحنا 3: 16-21؛ رومية 5: 8). لقد ضللنا، ولكن الراعي الصالح جمع خرافه. كنا عميان روحيًا ووجدنا الشافي. وقفنا مذنبين امام الله ولكن القاضي قد بررنا. تم استعبادنا، ولكن الفادي دفع ثمن تحريرنا. لقد فسدنا أخلاقيا، ولكنه قد استردنا. كنا أمواتًا، فأقامنا من هو نفسه القيامة والحياة.

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

ما هي الحالة البشرية بحسب الكتاب المقدّس؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries