ما هو رجاء المؤمنين؟




السؤال: ما هو رجاء المؤمنين؟

الجواب:
الرجاء في مفهوم الكثيرين هو التمني والأمل، مثال: "أرجو أن يحدث ذلك الأمر". ولكن ليس هذا هو ما يقصده الكتاب المقدس بالرجاء. فتعريف الكتاب المقدس للرجاء هو "التوقع بثقة". الرجاء هو يقين راسخ بشأن الأمور غير الواضحة وغير المعروفة (رومية 8: 24-25؛ عبرانيين 11: 1، 7). الرجاء مكون أساسي في حياة الأبرار (أمثال 23: 17-18). بدون الرجاء، تفقد الحياة معناها (مراثي أرميا 3: 18؛ أيوب 7: 6)، وليس رجاء في الموت (إشعياء 38: 18؛ أيوب 17: 15). كما يجد الأبرار الذين يضعون رجاؤهم في الله عوناً (مزمور 28: 7)، ولن يخزوا أو يخيب رجاؤهم أبداً (إشعياء 49: 23). الأبرار الذين لديهم هذا الرجاء الواثق في الله، لديهم ثقة في حماية الله ومعونته (إرميا 29: 11) وليس لديهم خوف أو قلق (مزمور 49: 2-3).

الرجاء في العهد الجديد هو إدراك أنه يوجد في المسيح إتمام لكل وعود العهد القديم (متى 12: 21؛ بطرس الأولى 1: 3). ويتأصل الرجاء المسيحي في الإيمان بالخلاص الإلهي في المسيح (غلاطية 5: 5). ويتحقق رجاء المؤمنين من خلال حضور الروح القدس حسب الموعد (رومية 8: 24-25). وهو رجاء قيامة الأموات في المستقبل (أعمال الرسل 23: 6)، وتحقيق الوعود بالنسبة لشعب إسرائيل (أعمال الرسل 26: 6-7)، وفداء الجسد وكل الخليقة (رومية 8: 23-25)، والمجد الأبدي (كولوسي 1: 27)، والحياة الأبدية وميراث القديسين (تيطس 3: 5-7) وعودة المسيح (تيطس 2: 11-14) والتغير إلى صورة المسيح (يوحنا الأولى 3: 2-3) وخلاص الله (تيموثاوس الأولى 4: 10) أو ببساطة الرجاء هو المسيح نفسه (تيموثاوس الأولى 1: 1).

إن يقين هذا المستقبل المبارك مضمون من خلال سكنى الروح القدس (رومية 8: 23-25)، والمسيح فينا (كولوسي 1: 27)، وقيامة المسيح (كورنثوس الأولى 15: 14-22). ويأتي الرجاء من الإحتمال والصبر (رومية 5: 2-5) وهو الدافع للتحمل والصبر (تسالونيكي الأولى 1: 3؛ عبرانيين 6: 11). إن الذين رجاؤهم في المسيح سوف يرون المسيح ممجداً في الحياة وفي الموت أيضاً (فيلبي 1: 20). تمنحنا وعود الله الموثوقة الرجاء (عبرانيين 6: 18-19) ونستطيع أن نفتخر بهذا الرجاء (عبرانيين 3: 6) ونظهر جسارة عظيمة في إيماننا (كورنثوس الثانية 3: 12). وبالمقابل، من لا يضعون ثقتهم في الله هم بلا رجاء (أفسس 2: 12؛ تسالونيكي الأولى 4: 13).

إلى جانب الإيمان والمحبة، فإن الرجاء هو فضيلة باقية من فضائل الحياة المسيحية (كورنثوس الأولى 13: 13)، والمحبة تنبع من الرجاء (كولوسي 1: 4-5). الرجاء ينتج الفرح والسلام في المؤمنين من خلال قوة الروح القدس (رومية 12: 12؛ 15: 13). ويُرجِع الرسول بولس دعوته الرسولية إلى رجاء المجد الأبدي (تيطس 1: 1-2). والرجاء في مجيء المسيح مرة ثانية هو أساس تطهير المؤمنين أنفسهم في هذه الحياة (تيطس 2: 11-14؛ يوحنا الأولى 3: 3).

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو رجاء المؤمنين؟