ما هو الملك الألفي التاريخي؟



 

السؤال: ما هو الملك الألفي التاريخي؟

الجواب:
إن الملك الألفي التاريخي والملك الألفي التدبيري نظريتين مختلفين في الإيمان بالأخرويات. في ما يلي بعض أمثلة الإختلافات بينهما:

• يقول الإيمان بالملك الألفي التاريخي أن الكنيسة كانت متضمنة في نبوات العهد القديم بشأن المستقبل، في حين أن الملك الألفي التدبيري يعلِّم أن الكنيسة لا تكاد تكون موجودة في نبوات العهد القديم.

• يقول الإيمان بالملك الألفي التاريخي أن العهد القديم تنبأ بعصر النعمة الحالي. أما الملك الألفي التدبيري يقول بأن العهد القديم لم يتنبأ بالعصر الحالي، وبالتالي فهو "فترة فاصلة" في التاريخ أدخلت لأن اليهود رفضوا الملكوت.

• تقول الإيمان بالملك الألفي التاريخي بملك ألف عام بعد مجيء المسيح ثانية، ولكنها لا تهتم بتصنيف حقب تاريخية أخرى. في العادة تقول النظرية التدبيرية بسبعة حقب زمنية. والعصر الحالي هو الحقبة السادسة منها؛ والحقبة الأخيرة ستكون الملك الألفي بعد المجيء الثاني.

• تؤمن نظرة الملك الألفي التاريخي بمجيء المسيح بعد الضيقة العظيمة؛ أما النظرة التدبيرية فعادة ما تتبنى رؤية مجيئه ما قبل الضيقة العظيمة.

وهكذا فإن فكرة الملك الألفي تقدم بطريقتين مختلفتين: النظرية التاريخية والنظرية التدبيرية. يحتوي الكتاب المقدس على نبوات كثيرة بشأن المستقبل، ويتحدث العهد الجديد كثيراً عن عودة المسيح إلى الأرض. متى 24، والكثير من سفر الرؤيا، و رسالة تسالونيكي الأولى 4: 16-18 هي أكثر المراجع البارزة حول المجيء الثاني.

كان غالبية المسيحيين في القرون الثلاثة الأولى للمسيحية يؤمنون بنظرية الملك الألفي التاريخي. وقال الكثير من آباء الكنيسة مثل إيرينيوس وبابياس وجاستين مارتير وترتلليان وهيبوليتوس وآخرين أنه سيكون هناك ملكوت مرئي لله على الأرض بعد مجيء المسيح ثانية. تقول نظرية الملك الألفي تاريخياً أن ضد المسيح سيظهر على الأرض وتبدأ سبع سنوات الضيقة العظيمة. بعد ذلك سيحدث الإختطاف، ثم يعود المسيح وكنيسته إلى الأرض لكي يملك عليها ألف عام. ويقضي الأمناء الأبدية في أورشليم الجديدة.

عندما صارت المسيحية ديانة رسمية في روما في القرن الرابع، بدأت أمور كثيرة في التغيير، بما في ذلك قبول فكرة الملك الألفي التاريخي. وسرعان ما أصبح عدم الإيمان بالملك الألفي هو العقيدة السائدة في كنيسة الروم الكاثوليك.

كان جورج لاد، وهو باحث إنجيلي وأستاذ علم اللاهوت وتفسير العهد الجديد في كلية فوللر اللاهوتية، من أبرز الشخصيات المؤثرة والتي تؤمن بالملك الألفي التاريخي. فمن خلال أبحاثه نالت فكرة الملك الألفي التاريخي الإحترام والقبول بين اللاهوتيين الإنجيليين والمصلحين في القرن العشرين. ومن العلماء الآخرين المعروفين والذين يؤمنون بالملك الألفي التاريخي والتر مارتن؛ وجون وارويك مونتجومري؛ و ج.بارتون باين؛ وهنري آلفورد، الباحث اليوناني البارز؛ وثيودور زان، باحث العهد الجديد الألماني.

إن الإيمان بالملك الألفي التاريخي هو أحد تفسيرات الأخرويات والذي يجد قبولاً في المجتمع البروتستانتي. وبصورة عامة، تقول كل تفسيرات الملك الألفي أن الضيقة العظيمة سوف يتبعها 1000 عام من السلام حيث يعيش الجميع تحت سلطان المسيح. إن وقت حدوث الإختطاف بالنسبة للأحداث الأخرى هو أحد الإختلافات الرئيسية بين الملك الألفي التاريخي والملك الألفي التدبيري.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو الملك الألفي التاريخي؟