هل الجحيم حقيقة؟ هل الجحيم أبدي؟



السؤال: هل الجحيم حقيقة؟ هل الجحيم أبدي؟

الجواب:
من المثير للإهتمام أن نسبة الذين يؤمنون بوجود السماء أعلى بكثير من الذين يؤمنون بوجود الجحيم. ولكن بحسب ما يقوله الكتاب المقدس، فالحجيم حقيقة مثل السماء تماماً! ويعلمنا الكتاب المقدس بوضوح أن الجحيم مكان حقيقي يرسل إليه الأشرار/غير المؤمنين بعد الموت. كلنا أخطأنا ضد الله (رومية 3: 23). والعقاب العادل لتلك الخطية هو الموت (رومية 6: 23). وبما أن كل خطايانا هي في النهاية ضد الله (مزمور 51: 4)، وبما أن الله كائن أزلي غير محدود، فإن عقاب الخطية، أي الموت، يجب أن يكون أيضأً أبدي وغير محدود. فالجحيم هو هذا الموت الأبدي غير المحدود الذي نستحقه بسبب خطايانا.

تصف أجزاء كثيرة في الكتاب المقدس عقاب الأشرار الذين ماتوا في الجحيم بأنها "النار الأبدية" (متى 41:25)، "بالنار التي لا تطفأ" (متى 12:3)، "مكان العار والازدراء الأبدي" (دانيال 2:12)، المكان حيث "النار لا تطفأ" (مرقس 44:9 -49)، مكان "العذاب" و "اللهيب" (لوقا 23:16، 24)، "الهلاك الأبدي" (تسالونيكي الثانية 9:1)، مكان حيث "يصعد دخان عذابهم إلى أبد الآبدين" (رؤيا 14: 10-11)، "بحيرة النار والكبريت" حيث الخطاة "يعذبون ليلاً ونهاراً إلى أبد الآبدين" (رؤيا 10:20).

عقاب الخطاة في الجحيم لا ينتهي أبداً، تماماً مثلما لا ينتهي نعيم الأبرار في السماء. ويشير المسيح بنفسه أن العقاب في الجحيم هو أبدي مثلما الحياة في السماء أبدية (متى 25: 46). فالأشرار سيتعرضون لسخط وغضب الله الأبدي. وسيدرك الذين في الجحيم عدل الله الكامل (مزمور 10:76). وسيعلمون أن عقوبتهم عادلة وأنهم وحدهم الملومون (تثنية 3:32-5). نعم، الجحيم حقيقة. ونعم، الجحيم هو مكان العذاب والعقاب الذي سيستمر إلى أبد الآبدين، بلا نهاية! فحمداً لله، لأننا من خلال يسوع المسيح يمكن أن نهرب من هذا المصير الأبدي (يوحنا 16:3، 18، 36).

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
هل الجحيم حقيقة؟ هل الجحيم أبدي؟